رئيس التحرير: عادل صبري 07:24 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

جارديان: حماس تأمل في انتصار كـ2012 ولكن هيهات

جارديان: حماس تأمل في انتصار كـ2012 ولكن هيهات

صحافة أجنبية

القصف الإسرائيلي علي غزة

جارديان: حماس تأمل في انتصار كـ2012 ولكن هيهات

محمود سلامة 17 يوليو 2014 10:45

رأت صحيفة "ذا جارديان" البريطانية أن قطاع غزة لا يمكن انتشاله من حالة المعاناة التي يعيشها دون تحريره من عواقب عزلة حركة "حماس" (حسب قولها).

 وأشارت الصحيفة، في افتتاحيتها اليوم الخميس، إلى أن "حماس" تريد أن تخرج من الجولة الحالية منتصرة كما سبق أن حدث في حرب 2012، لكنها أشارت إلى أن الوضع الآن يختلف عن 2012، ففي المرة الأولى كان هناك الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي، إضافة إلى دعم مالي سخي من قطر.
 
ومضت الصحيفة في مقارنتها بين الوضع الآن والوضع في 2012، قائلة: "عندما هاجمت إسرائيل غزة عام 2012، كانت نتيجة الحرب نوعا من النصر لحماس، وكانت إسرائيل ناجحة كما هي العادة من الناحية التقنية، ولكن حماس دافعت عن القطاع بكفاءة وحصلت على دعم دولي، بما في ذلك دعم قوي من حكومة الرئيس محمد مرسي، واستطاعت التحلل من أعباء التحالف مع سوريا وإيران وحزب الله، وهو التحالف الذي أصبح إشكاليا بسبب الحرب الأهلية في سوريا."
 
وتابعت: "صعود حظ حماس لم يستمر طويلا، فقد تمت الإطاحة بمرسي وأغلق المصريون الأنفاق التي كانت تدعم اقتصاد حماس بالموارد المالية والسلاح، ولم يعد المال يأتي من قطر، وكانت الحركة وإدارة القطاع في وضع سيئ، ولم يعد لديها الإمكانيات لدفع رواتب الموظفين، وهي الآن لديها عدد قليل من الأصدقاء في الخارج."
 
وأضافت أنه في المقابل "ظهر محمود عباس من حطام سفينة السلام الأمريكية بوضع أحسن نوعا ما، ولم يكن بالتأكيد مسؤولا عن فشل محادثات السلام، والتي جاءت بسبب تفاؤل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المبالغ فيه، وبسبب عدم مرونة القيادة الإسرائيلية، وحاول عباس الانضمام لعدد من المؤسسات الدولية، وكان قادرا من موقع قوة نسبي على تنظيم مصالحة مع حماس، والتي أملت قيام السلطة الوطنية بإنقاذها من الإفلاس المالي."
 
ولفتت إلى أن عباس شجب عملية خطف المراهقين الإسرائيليين الثلاثة، وعلق عمل حكومة المصالحة، وعادت حماس التي أنكرت المسؤولية عن العملية وحدها، وعلى ما يبدو انتهزت فرصة اختطاف الشاب الفلسطيني ومن ثم قتله، وعادت لتأكيد موقفها واستعادة الذي فقدته بتحالفها مع "فتح" وشنت مواجهة جديدة شبهتها الصحيفة "بمواجهة داود وجالوت" مع إسرائيل، وهو ما لم تفوته إسرائيل، ولكن بتردد (حسب قولها).
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان