رئيس التحرير: عادل صبري 06:54 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فورين بوليسي: إسرائيل لا يمكنها قتل حماس

فورين بوليسي: إسرائيل لا يمكنها قتل حماس

صحافة أجنبية

جانب من آثار القصف الإسرائيلي على غزة

فورين بوليسي: إسرائيل لا يمكنها قتل حماس

محمود سلامة 16 يوليو 2014 19:57

اعتبر الكاتب الأمريكي مارك بيري، أن العمليات العسكرية على قطاع غزة "لا يمكنها قتل حركة حماس، وإنما لن تؤدي إلا إلى تقويتها."

 
وأوضح الكاتب، في مقال له بمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، أن آراء العديد من الخبراء والمطلعين، أكدت أن عمليات الجيش الإسرائيلي، لن تؤدي إلا إلى "زيادة التطرف" في غزة وتنفير "الأصدقاء الغاضبين" في الولايات المتحدة.
 
وناقش آراء الخبراء الذين يلقون باللائمة على حماس بذريعة أنها بدأت الحرب التي دخلت أسبوعها الثاني لأنها "معزولة وضعيفة"، ناقلاً ما قاله محلل إسرائيلي من أن حماس "معزولة ولا أحد يهتم بها" في العالم العربي، وتواجه ثورة بين الغزيين و"تبحث عن مخرج" من هذه الأزمة بافتعال أزمة مع إسرائيل.


ويرى بيري أنه "ليس صعبًا اكتشاف أن حماس معلقة على حبل المشنقة، بسبب ما حدث في 12 يونيو بعد اختطاف ثلاثة مراهقين، وقيام الجيش الإسرائيلي بحملة اعتقالات ضد 300 من ناشطي الحركة في الضفة الغربية، ومصادرة كميات من الأسلحة، وشن عملية الجرف الصامد، وتدمير 1300 موقع وقتل 160 فلسطينيًا، وحتى قبل اندلاع العنف فإن موقف حماس السياسي بدا ضعيفًا."
 

وطرح بيري تساؤلاً: "هل حماس ضعيفة ومعزولة"؟
 

وأوضح أنه بحسب عدد من العسكريين الأمريكيين، فالحقيقة عكس هذا، فحماس قوية، والهجوم الإسرائيلي الحالي عليها لن يؤدي إلا لتقوية شوكتها أكثر (حسب قوله).

 
ونقل عن مسؤول بارز في فتح قوله، إن "الجيش الإسرائيلي يزعم أنه كسر ظهر حماس في الخليل وبيت لحم ونابلس.. هذه نكتة، فالتهديد الحقيقي يكمن في الذين في السجون."
 

وقال إن هذا الوضع صحيح بالنسبة لغزة، حيث لم يمس قيادة حماس سوء، رغم الهجوم الإسرائيلي، وحماس لا تناشد إسرائيل وقف إطلاق النار.

 
ولفت إلى أنه لم تنجح سلسلة عمليات عسكرية قام بها الجيش الإسرائيلي لتدمير حماس؛ من عملية "الرصاص المسكوب"، في ديسمبر 2008 التي قتل فيها أكثر من 1400 فلسطيني، فيما قتل من الجيش الإسرائيلي 6 جنود، إلى عملية "أعمدة الدخان" في نوفمبر 2012 التي قالت إسرائيل، إنها تهدف "لشل الحركة الإرهابية في غزة والدفاع عن الإسرائيليين الذين يعيشون تحت النار"، وبعد العملية تفاخرت إسرائيل بعدد القادة الذين قتلتهم من حماس ومخازن الأسلحة التي دمرتها، لكن حماس بقيت تسيطر على قطاع غزة.

 
ويقول إن بعض المسؤولين الأمريكيين يشعرون بالغضب من استمرار المزاعم، التي تقول إن حماس على حافة النهاية، ونقل عن عسكري أمريكي بارز، قوله إنه "من المستحيل قياس قدرات حماس أو إمكانياتها على النجاة من الهجمات.. ولكن "إن أخذنا بعين الاعتبار تاريخ سيناريو أن حماس انتهت فهو مبالغ فيه، وأثبتت الحركة أنها قادرة على تحمل الضربة."
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان