رئيس التحرير: عادل صبري 01:40 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

ديبكا: السيسي يشترط على نتنياهو ضرب حماس بقوة

ديبكا: السيسي يشترط على نتنياهو ضرب حماس بقوة

معتز بالله محمد 16 يوليو 2014 11:11

قالت مصادر إستخبارية إسرائيلية إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يقوم بدفع إسرائيل لشن عملية عسكرية موسعة ضد قطاع غزة، كشرط للتعاون مع تل أبيب بشكل أكبر، انطلاقا من اعتباره حركة حماس ذراعا فلسطينيا لأعدائه في الداخل (الإخوان المسلمين).

 

ورأى موقع" ديبكا" أن المشكلة الرئيسية التي واجهت المجلس الوزراي الإسرائيلي المصغر مساء الثلاثاء 15 يوليو هي نوعية العملية العسكرية التي يجب على إسرائيل تنفيذها خلال الساعات التالية ضد حركة حماس، وذلك لإقناع السيسي باستمرار العمل ضد غزة.

 

 

وأضاف ”مثلما فضلت كل المصادر والمحللين الإسرائيليين تجاهل الابتعاد البارز للرئيس الأمريكي أوباما، عن المواجهات العسكرية بين إسرائيل وحماس، من خلال إلغاء زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري للمنطقة التي كانت مقررة الثلاثاء، تجاهلت حقيقة أن السيسي أيضا، لا يهتم بالمسألة، وكل ما هو مستعد فعله هو دفع إسرائيل للعمل ضد حماس- التي يرى فيها ذراعا فلسطينيا لأعدائه- الإخوان المسلمين".

 

 

الموقع القريب من الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ( أمان) زعم أن السيسي مستعد للعمل ضد حماس، بشرط أن يقود الجيش الإسرائيلي العملية وحده، بينما يكتفي هو بقطف ثمار العملية.

 

"لهذا السبب، فإن التوصيفات الإسرائيلية، التي تذهب إلى أن نتنياهو أوجد بموافقته على المبادرة المصرية لوقف إطلاق النار أرضية سياسية لاستمرار العمل ضد حماس مبالغ فيها. فمن منظور القاهرة فإن الوضع عكس ذلك: فنتنياهو هو الذي أوجد الأرضية السياسية لاستمرار العملية العسكرية الإسرائيلية ضد حماس، والآن عليه الاستمرار في هذا الطريق"

 

وأشار " ديبكا" إلى أن حركة المقاومة الإسلامية حماس والجهاد الإسلامي تفهمان جيدا هذه النقطة، وعندما اتضحت لهم بشكل نهائي يوم الثلاثاء، قاموا باستئناف القصف الصاروخي على إسرائيل، بمعدلات أوسع وأكبر، مقارنة بالأسبوع الماضي، لافتا إلى أنه حتى منتصف ليل يوم الثلاثاء أطلقت حماس والجهاد 125 صاروخا، ووصلت الصواريخ للمرة الأولى إلى مناطق " كفار أدوميم" و" غور الأردن".

 

 

وتشير مصادر " ديبكا" إلى أن مصر، وحماس وإسرائيل في وضع انتظار: فرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع موشيه ( بوجي) يعلون.. يدركون جيدا أنه دون اتخاذ قرار بشأن نوعية العملية الإسرائيلية، فإن السيسي لن يتحرك أو يحرك مصر بشكل أكبر".

 

وزعم الموقع ذو الطابع الاستخباري أن السيسي ينتظر قرار إسرائيل بشأن شكل العملية ومداها، مضيفا أنه" كلما كانت الضربة العسكرية الإسرائيلية لحماس أكبر، كلما كانت مصر مستعدة للتعاون مع إسرائيل بشكل أوسع. حماس والجهاد الإسلامي تنتظران لمعرفة أي قرار ستتخذه إسرائيل وكيف سيتعامل السيسي معه. هذا هو السبب الذي يفسر لماذا ستزيد حماس والجهاد هجماتها على إسرائيل اليوم الأربعاء".

 

 

اقرأ أيضا..

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان