رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

القبة الحديدية من الألف إلى الياء

القبة الحديدية من الألف إلى الياء

صحافة أجنبية

منظومة القبة الحديدية

القبة الحديدية من الألف إلى الياء

وائل عبد الحميد 14 يوليو 2014 15:58

لا قتلى بين صفوف الإسرائيليين؛ لأن القبة الحديدية تصدّ وابل صواريخ حماس.."

هكذا عنونت صحيفة التايمز البريطانية تقريرًا لها اليوم الاثنين حول الكفاءة التي تتمتع بها منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية، ذات التمويل الأمريكي في معظمه، في صدّ صواريخ المقاومة الفلسطينية، وتفادي وقوع خسائر بشرية، ما جعل تل أبيب تتمادى في مهمتها الإجرامية في ارتكاب فظائع بشرية في غزة، في إطار العملية المسماة بـ "الجرف الصامد" والتي أسفرت عن استشهاد عشرات المدنيين الفلسطينيين، بينهم نساء وأطفال.

حرب لبنان

ولفتت صحيفة الاندبندنت البريطانية إلى أن بداية تأسيس المنظومة داخل إسرائيل بدأت عام 2007 في أعقاب قيام حزب الله اللبناني باستهداف مدن إسرائيلية خلال الحرب اللبنانية عام 2006، لكن الاستخدام الفعلي للمنظومة بدأ عام 2011.

ماما أمريكا

واعتبرت التايمز أن منظومتي القبة الحديدية وآرو حيتس"، المصممة لاعتراض الصواريخ طويلة المدى من إيران، من شأنها أن تجعل إسرائيل تتفوق على أعدائها، وأرجعت ذلك إلى التعهد الأمريكي بضمان منح إسرائيل تفوقا تقنيا على الأقطار التي تعتبرها تمثل تهديدا على أمنها القومي ، لذا فإن واشنطن تمول بشكل كبير تمويل المنظومتين الدفاعيتين.

مكوناتها

صحيفة "أتلانتا جورنال كونستيتيوشن" الأمريكية أوردت تقريرا حول مكونات تلك المنظومة، فقالت إن عملها يبدأ مع إطلاق أي صاروخ تجاه إسرائيل، فيقوم رادار بالغ الشدة برصده، ويحدد مساره، ثم تطلق المنظومة صاروخين مصحوبين برادار آخر، عبر وحدة الإدارة والتحكم، وينفجران بالقرب من الهدف القادم، في أعلى نقطة ممكنة، ويحولانه إلى ركام.

وأشارت الصحيفة إلى قدرة القبة الحديدية على التصدي إلى العديد من الهجمات الصاروخية في آن وحد، نهارا وليلا.

وبشكل أكثر تحديدًا يمكن تصنيف مكونات القبة الحديدية إلى الأجزاء التالية:

1- رادار للرصد والتتبع

يرصد إطلاق الصواريخ أو القذائف المدفعية، مع مراقبة مسارها.

2- الإدارة والتحكم

يحلل مسار التهديدات ويحدد نقطة التصادم المتوقعة

3- أجهزة اعتراض

صواريخ اعتراضية طراز تامير يصحبها رادرات نحو الهدف المطلوب.

ليست  مسبوقة

ونقلت مجلة تايم الأمريكية عن مسؤول عسكري إسرائيلي لم تسمه وصفه لمنظومة القبة الحديدية قائلا: “ إنها ليست مسبوقة في التاريخ.. النقص في الخسائر البشرية لدينا يشير إلى أن القبة الحديدة أكثر أنظمة التحصين ضد الصواريخ التي شهدها العالم كفاءة".

وكان وزير الدفاع الأمريكي السابق ليون بانيتا قد أبدى في وقت سابق إعجابه بالقبة الحديدية قائلا: “ نسبة نجاحها تفوق 80 %..نشعر بالفخر من قدرة المنظومة على إنقاذ الأرواح، ودرء صراعات أكثر نطاقًا في المنطقة".

تأثير استراتيجي

"غيرت وجه المعركة" تحت هذا العنوان أفردت وكالة أسوشيتد برس تقريرًا مطولاً حول القبة الحديدية، فأشارت إلى تمكنها من إسقاط ما يزيد عن 90 % من صواريخ حماس، بما شجع إسرائيل على تنفيذ عمليتها في غزة دون أي عوائق، وكرس من شعور الأمان على الجبهة الداخلية الصهيونية، بحسب الوكالة.

ونقلت عن وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعلون قوله: “ منظومة القبة الحديدية ونجاحها المؤثر ذات تأثير استراتيجي على شن الحملة العسكرية، حيث تمنحنا خيارات واسعة النطاق".

وأشارت أسوشيتد برس إلى أن إسرائيل نشرت سبع بطاريات من المنظومة في أنحاء شتى، ولفتت إلى أن القبة الحديدية تسمح لبعض الصواريخ القادمة صوب إسرائيل بالانفجار في مناطق خالية من السكان، إذا اكتشفت وحدة الرصد والتتبع أنها ليست موجهة صوب إحدى المدن السكنية.

ونقلت الوكالة عن الجنرال الإسرائيلي المتقاعد يوسي كوبرواسر، المدير العام لوزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية وصفه لتأثير القبة الحديدية بقوله: “ إنها تمنحنا مساحة أكبر كثيرا للمناورة، والقدرة على التقاط الأنفاس لبعض الوقت، وأنا متأكد من أن حماس تشعر بالإحباط جراء الوضع الحالي، لأنهم بعد إطلاق مئات الصواريخ، لم يتمكنوا من إلحاق خسائر بنا".

وفي ذات السياق قالت صحيفة الانبدندنت البريطانية: “ لا قتلى إسرائيليين، خلال المواجهة الحالية، جراء منظومة القبة الحديدية، التي تمكنت من اعتراض 118 صاروخا وفجرتها في السماء، منذ بداية عملية الجرف الصامد".

وأضافت: “ بلغت كفاءة القبة الحديدية حدا جعل الإسرائيليين الذين يتنامى إلى أسماعهم صافرات الإنذار ينتظرون تفجير الهدف القادم في السماء بدلا من الاختباء.

وأشارت إلى أن رأس الصاروخ الواحد الذي تطلقه القبة الحديدية يستطيع حمل 11 كجم من المتفجرات شديدة التفجير، ومدى يتراوح بين 2.5 -43 ميلا.

وأشارت إلى أن المنظومة تعمل على تلافي الإصابات الناجمة عن تفجير الهدف عبر تنفيذ ذلك في أبعد مسافة ممكنة من الأرض، لكن ذلك لا يخلو من نسبة خطأ

التكلفة

تباينت التقديرات حول تكلفة القبة الفولاذية، لكن أسوشيتد برس أفادت بأن كل صاروخ تطلقه المنظومة يتكلف نحو 20 ألف دولار، ولفتت صحيفة هاآرتس في تقرير سابق لها أن تكلفة الوحدة الواحدة من المنظومة تبلغ زهاء 55 مليون دولار، وأن كل صاروخ يتكلف نحو 100 ألف دولار.

أما صحيفة الانبدندنت البريطانية فذكرت أن كل اعتراض تقوم به المنظومة يتكلف ما يتراوح بين 30 -60 ألف استرليني.

عيوب

صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية "أوردت العام الماضي تقريرا ذكر على لسان خبراء في صناعة السلاح أن هناك مبالغة من الإسرائيليين والأمريكان في تقدير نسبة نجاح منظومة القبة الحديدية.

ونقلت الصحيفة عن خبير أسلحة أمريكي يدعى ريتشارد لويد انتقاداته لتصميم القبة الحديدية، وفشلها في السيطرة عليها قبل وقوعها على مناطق سكنية.

واعتبر الخبير الأمريكي أن نسبة النجاح الحقيقية التي تحققها المنظومة تتراوح بين 30-40 %، أما الأهداف الأخرى فتفشل القبة الحديدية في التعامل الأمثل معها.

 

اقرأ أيضا:

القبة-الحديدية-تعترض-5-صواريخ-بمحيط-تل">القبة الحديدية تعترض 5 صواريخ بمحيط تل

القبة-الحديدية-تفشل-في-اعتراض-صواريخ-المقاومة">القبة الحديدية تفشل في اعتراض صواريخ المقاومة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان