رئيس التحرير: عادل صبري 12:41 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

هآرتس: إلغاء لقاء بين السيسي وتميم وأردوغان

هآرتس: إلغاء لقاء بين السيسي وتميم وأردوغان

صحافة أجنبية

قصف غزة أمس السبت

يهدف لوقف العدوان على غزة..

هآرتس: إلغاء لقاء بين السيسي وتميم وأردوغان

معتز بالله محمد 12 يوليو 2014 23:05

قالت صحيفة" هآرتس" الإسرائيلية إن هناك جهود وساطة تجريها كل من الولايات المتحدة وقطر ومصر انطلقت مساء  السبت لوقف الهجوم الإسرائيلي على غزة، موضحة ان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قد تحدثا هاتفيا مع حاكم قطر الأمير تميم بن حمد، فيما قامت جميع هذه الأطراف بالتحدث مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

 

 

وأضافت أنه وفقا للتقرير الذي لم يتبين مدى صحته بعد، فإنه كان من المقرر أن يلتقي السيسي السبت مع الأمير تميم ورئيس الحكومة التركية رجب طيب أردوغان وخالد مشعل ومحمود عباس من أجل بحث سبل التوصل إلى تهدئة.

 

“ تسفي برئيل" محلل الشئون العربية بالصحيفة قال إن ما تأكد أن السيسي قد استجاب لمبادرة الكويت بعقد اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب غدا الاثنين.

 

كانت مصادر في حماس قد صرحت أن الحركة تضع شروطا للعودة لتفاهمات 2012، حيث تطلب ضمانات دولية لتنفيذها، إضافة إلى إطلاق سراح أسرى صفقة شاليط التي أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد اختطاف المستوطنين الثلاثة.

 

 

موقف مصر مازال غامضا- يقول" برئيل"- وليس من الواضح ما إن كان السيسي مهتم بأن تكون مصر الوسيط الوحيد أم أنه يسعى لاتفاق عربي أوسع، حتى ينفض عن نفسه مسئولية فشل الوساطة لاسيما بعد فشل الجهود السابقة.

 

ومضى يقول:” صحيح أن مصر تمسك بمحرك الضغط الحقيقي على حماس- سواء على خلفية سيطرتها على معبر رفح، أو لأن حماس تطمح في إعادة بناء العلاقات معها- لكن السيسي يواجه أيضا ضغوطا من الداخل لاسيما على خلفية استراتيجيته السياسية كرأس حربة في الصراع مع الإخوان المسلمين".

 

 

كذلك أضاف " برئيل": إسرائيل من جانبها تستمع جيدا للقاهرة، ليس فقط فيما يتعلق بالعملية في غزة. فالتعاون بين الدولتين في الحرب على الإرهاب بسيناء وسيطرة مصر على طول الحدود مع غزة، أوجد تلاقي هام في المصالح التي يتوقع أن تتكور أيضا لاتجاهات اقتصادية تتعلق ببيع الغاز الإسرائيلي. إذا ما قررت إسرائيل أن الوقت قد حان لتنفيذ التفاهمات مع حماس، أو إذا ما ثار الشارع المصري كرد على العملية في غزة، فسيكون بإمكان مصر وإسرائيل الوصول لاتفاق لوفق إطلاق النار بالشروط التي تم تحديدها بعد عملية" عامود السحاب".

 

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان