رئيس التحرير: عادل صبري 01:22 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

سفير إسرائيلي: مصر مفتاح حل أزمة غزة

سفير إسرائيلي: مصر مفتاح حل أزمة غزة

صحافة أجنبية

السفير الإسرائيلي السابق لدى ألمانيا شيمون ستين

مؤكدا عجز أمريكا وأوروبا عن التأثير..

سفير إسرائيلي: مصر مفتاح حل أزمة غزة

حمزة صلاح 11 يوليو 2014 21:35

بينما تعجز الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي عن وقف النزاع بين إسرائيل وحماس، أكد السفير الإسرائيلي السابق لدى ألمانيا شيمون ستين، أن مصر هي الدولة الوحيدة القادرة على لعب دور الوساطة بين إسرائيل وحماس، نظرًا لأن إسرائيل تثق في الدور المصري، وكذلك تعتمد حركة حماس على مصر، وذلك استنادًا إلى التجارب السابقة.


وأشار ستين، في حوار أجرتها معه إذاعة "دويتشه فيله" الألمانية، إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يتعرض لضغوط متزايدة، كلما زاد سقوط صواريخ حماس على تل أبيب، وأن إسرائيل لن تتسامح تجاه ذلك، إذ تظهر غالبية استطلاعات الرأي أن المجتمع الإسرائيلي، يطالب الحكومة بعمل شيء ما لإيقاف هذا الهجوم.


وقال ستين، إن خيار الهجوم البري لا يزال قيد المناقشة حاليًا داخل الحكومة، لافتًا إلى أنه لا يوجد بديل لذلك، لأن حماس ليست شريكًا للحوار، ويدل على ذلك استمرارها في رفض الشروط الغربية من أجل الانخراط في عملية سلام، والتي يأتي في صدارتها: إدانة الإرهاب والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاق الموقع بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.


وأعرب السفير الإسرائيلي السابق عن دهشته من سماح حركة حماس بتصعيد الموقف، في ظل صعوبة سيطرتها على عناصر الجهاد الإسلامي، الأمر الذي وضع إسرائيل أمام خيار واحد فقط، وهو الهجوم على غزة.


وذكر ستين أن إسرائيل تعاملت مع الهجوم على غزة بحرص شديد، ورفضت اللجوء إلى العنف، لكن هذا قد لا يستمر، لأنه كلما زاد سقوط صواريخ القسام على تل أبيب، زاد تعرض السلطات الإسرائيلية لضغوط شديدة، وإسرائيل لديها الحق في الدفاع عن نفسها.


وأبدى ستين شكوكه في إمكانية قبول المجتمع الدولي تطوير إسرائيل هجومها ليصبح عملية برية، لأنه كلما طال أمد العملية، ارتفع عدد الضحايا بالجانب الفلسطيني، وزاد الانتقاد الدولي لإسرائيل.


واستطرد: السفير الإسرائيلي السابق يقول إنه مع توسط مصر حاليًا لوقف النزاع بين إسرائيل وحماس، على الأقل ضمنيًا وبشكل غير رسمي، أصبح الموقف أكثر إيجابية، لأن مصر هي الدولة الوحيدة القادة على استئناف المحادثات بين الجانبين المتنازعين.


واختتم بالقول إنه في الوقت الراهن لم تعرض أي دولة عربية قيامها بدور الوساطة بين إسرائيل وحماس باستثناء مصر، ويعصب على الولايات المتحدة الأمريكية لعب هذا الدور، والدول الأوروبية لا يمكنها لعب دور أكبر من الذي تنهض به حاليًا، ومصر هي الدولة الوحيدة القادرة على لعب دور الوساطة، لأن إسرائيل تثق في الدور المصري، وكذلك تعتمد حركة حماس على مصر، وذلك استنادًا إلى التجارب السابقة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان