رئيس التحرير: عادل صبري 07:29 صباحاً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

معارضون لروحاني: حذارِ من أمريكا

معارضون لروحاني: حذارِ من أمريكا

وائل عبد الحميد 04 مايو 2014 14:31

تزايدت وتيرة الانتقادات الداخلية الموجهة إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني،  محذرين إياه من "الخداع" الأمريكي والغربي في المفاوضات النووية، التي تشهد جولة هامة في فيينا 13 مايو الجاري.

ووفقًا لصحيفة الجارديان البريطانية، فإن سياسيين "متشددين"، اعتبروا أن حكومة روحاني تتعرض لحالة خداع من الولايات المتحدة، في الوصول لاتفاق نووي مع إيران مقابل إنهاء العقوبات الاقتصادية.

وأشارت الجارديان إلى اجتماع أمس السبت لجماعة إيرانية، تم تشكيلها حديثًا، مؤلفة من أعضاء برلمانيين، ونشطاء يمينيين، داخل المبنى السابق للسفارة الأمريكية في وسط طهران، حيث اتهمت فريق التفاوض الحكومي الإيراني في الملف النووي بتجاهل المصالح القومية، في المحادثات النووية.

حذارِ من أمريكا

من جانبها، قالت فاطمة علياء، عضو "جبهة المقاومة الثورية" التي تحالفت من قبل مع الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد: "الوطن بأكمله يعلم أن النية الأساسية للولايات المتحدة هي التوقف الكامل للبرنامج النووي الإيراني وتابعت: "طلاب الجامعات، والصفوة، وأساتذة الجامعات، يشعرون بالقلق".

وبالرغم من الاتفاقية المؤقتة في إيران في نوفمبر الماضي، والتي نصت على بعض الإعفاءات المحدودة من العقوبات مقابل تنازلات إيرانية في برنامجها النووي، إلا أن العقوبات الدولية لم يحدث لها أي تصدعات، بل أعرب أوباما عن قلقه من أوضاع حقوق الإنسان الإيرانية، ومخزون الصواريخ لديها، وطالبت علياء حكومة روحاني  بالتوقف عن معاملة معارضيها على أنهم مجموعة من الأميين".

قد ندفع ثمنًا باهظًا

إسماعيل كوثري، عضو البرلمان الإيراني، قال إنه بالرغم من الرغبة في وضع نهاية للمواجهة الإيرانية الغربية مع إيران في الملف النووي، إلا أن بلاده قد تدفع ثمنًا باهظًا، وأضاف أن النقطة الأساسية تتمثل في التزام متبادل من طرفي التفاوض، مع الحافظ على المصالح القومية لطهران، متهما القوى العالمية بعدم الأمانة في تنفيذ التزاماتها. بحسب الصحيفة البريطانية.

خطوط خامنئي الحمراء 

آية الله علي خامنئي المرشد الأعلى للثورة الإيرانية طالب روحاني بعدم تجاوز "الخطوط الحمراء" في المفاوضات النووية، لعدم مضايقة الجناح اليميني، وأمر بمراجعة لتقييم أداء المفاوضين الإيرانيين، ونقلت الجارديان عن خامنئي قوله في خطاب الشهر الماضي: "وافقتُ على مبادرة الحكومة للتفاوض، لكن إيران سوف تستمر في مقاومة "الغطرسة العالمية".. لن تتوقف الأنشطة النووية الإيرانية، لن تتوقف أنشطتنا النووية في البحث والتنمية".

الولايات المتحدة وبريطانيا أعربتا عن ثقتهما في إمكانية الوصول إلى اتفاق نهائي بحد أقصى 20 يوليو القادم.

اقرأ أيضا:

على خطى إيران.. حزب الله يعلن التقشف

البيت الأبيض: لن نصدر تأشيرة دخول لسفير إيران الجديد

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان