رئيس التحرير: عادل صبري 10:26 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فريدوم هاوس: 2013 عام سيء لحرية الصحافة في العالم

فريدوم هاوس: 2013 عام سيء لحرية الصحافة في العالم

حمزة صلاح 03 مايو 2014 21:43

أشارت منظمة "فريدوم هاوس" الأمريكية غير الحكومية إلى أن 2013 عام سيء على حرية الصحافة في العالم، بحسب صحيفة "ميامي هيرالد" الأمريكية.

 

 

وبحسب تقريرها السنوي عن حرية الصحافة في 197 دولة وإقليم عبر العالم، أفادت المنظمة بأن 63 دولة أو إقليم (32%) صُنفت حرة، و68 (35%) شبه حرة، و66 (33%) غير حرة خلال العام 2013.

 

ويشير التقرير إلى أن هناك توجه بين الدول نحو فئة عدم الحرية، وذلك بالمقارنة مع تقرير عام 2012، الذي صُنفت فيه 63 دولة أو إقليم حرة، و70 شبه حرة، و64 غير حرة.

 

وذكر التقرير أن 10 تغييرات حدثت بين الفئات المختلفة الثلاثة خلال العام 2013، بسير 4 دول أو أقاليم في الاتجاه الإيجابي نحو شبه الحرية أو الحرية، و6 نحو الاتجاه السلبي، وكان معظم التغيير من فئة شبه حرة إلى غير حرة.

 

ومن أبرز الدول المضافة إلى فئة الدول غير الحرة، تركيا التي تعد الأكبر عالميا في سجن الصحفيين، وأوكرانيا.

 

وظل تصنيف الولايات المتحدة كما هو كدولة تتمتع بحرية الصحافة، رغم انخفاض النسبة بسبب "المضايقة القانونية للصحفيين في سبيل حماية المصادر، والتجسس على الاتصالات وجمع المعلومات الذي نفذته وكالة الأمن القومي الأمريكي، وأيضا التنصت على وسائل الإعلام".

 

وقال آرتش بودينغتون، نائب رئيس قسم الأبحاث في "فريدوم هاوس"، أنه اندهش من حالة الصحفيين في أوراسيا، الإقليم المكون من قارتي أوروبا وآسيا، مضيفا أن "97% من الأشخاص الذين يعيشون في أوراسيا يعيشون في بيئات غير حرة، وهذا يضع أوراسيا في مستوى أدنى من الشرق الأوسط في قائمة الدول أو الأقاليم التي تتمتع بحرية الصحافة".

 

وتابع بودينغتون "التأثير المتراكم لـ10 سنوات أو 15 سنة من الضغط على الصحافة في إقليم أوراسيا خلق موقفا موحدا بين الدول تجاه حرية الصحافة بسبب المعايير الموضوعة لحقبة ما بعد الحرب الباردة العالمية التي تهدف إلى عدم وجود دولة في الإقليم بأسره بدون حرية صحافة، وهناك صحافة شبه حرة في جورجيا ومولدوفا"، مشيرا إلى الأحداث في شبه جزيرة القرم التي انضمت للاتحاد الروسي مؤخرا وفي شرق أوكرانيا، والتي شهدت ضرب واعتقال صحفيين.

 

من ناحية أخرى، يسوء وضع الصحافة في مصر يوما بعد يوم، ويشعر نائب رئيس قسم الأبحاث في "فريدوم هاوس" أن تكون حرية الصحافة في مصر أسوأ مما كانت عليه أثناء عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.

 

وأضاف بودينغتون "بعد الربيع العربي، ظهرت وسائل إعلام كثيرة حديثة بجميع أنواعها، مثل محطات الراديو وقنوات التليفزيون والصحف والمواقع الإلكترونية، فعندما كان محمد مرسي رئيسا، انتقدت وسائل الإعلام المصرية سياساته بشدة، لكن عقب عزل مرسي في 3 يوليو 2013، تتسارع وسائل الإعلام للتنافس مع بعضها البعض للتملق ومدح النظام الحالي".

 

في سياق منفصل، جاء صدور التقرير في الوقت المناسب بالنسبة لإثيوبيا، حيث أنه تزامن مع حبس 9 مدونين وصحفيين لانتقادهم الحكومة، وحينما كان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في إثيوبيا مؤخرا، أثار كيري القضية خلال محادثاته مع رئيس الوزراء الإثيوبي هايلي ماريام ديسالجن، ويشعر بودينغتون أن الولايات المتحدة يمكنها أن تمارس مزيد من الضغوط على حيفتها إثيوبيا من أجل ضمان حرية الصحافة في البلاد.

 

على الجانب الآخر، جاءت ألمع بقعتين في التقرير بشكل غير متوقع، ساحل العاج التي انتقلت من غير حرة إلى شبه حرة، بعد "تقليص استخدام القوانين المقيدة للصحافة" و"تقليص الرقابة الرسمية"، وأيضا مالي التي شهدت تحسنا في حرية الصحافة، بعد "استعادة الدستور والحكومة المنتخبة" في جنوب البلاد والإطاحة بالفصائل الإسلامية القادمة من الشمال، الأمر الذي سمح للصحفيين باستعادة "المقدرة على تغطية الأحداث دون خوف"، لكن هذه التحسن المحدود أشابه مقتل اثنين من الصحفيين الفرنسيين في نوفمبر الماضي.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان