رئيس التحرير: عادل صبري 01:41 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أسرة إسرائيلية تفتح قبر ابنها فتجده فارغًا

أسرة إسرائيلية تفتح قبر ابنها فتجده فارغًا

صحافة أجنبية

قبر الجندي

زعم الاحتلال أنه قتل في حرب 73..

أسرة إسرائيلية تفتح قبر ابنها فتجده فارغًا

معتز بالله محمد 03 مايو 2014 20:57

فضيحة مدوية من نصيب جيش الاحتلال الإسرائيلي بعد أن قامت أسرة أحد الجنود بفتح قبره ليلاً ودون تصريح، فلم تعثر على رفاته، لتتأكد شكوكها حول أسر ابنها من قبل الجيش السوري خلال حرب أكتوبر 73، وهو ما اعتاد الاحتلال نفيه على مدى أكثر من 40 عامًا.

 

القناة العاشرة الإسرائيلية قالت إن الأسرة الجندي" تسيون طايب" التي تسكن مدينة نهاريا القريبة من الحدود مع لبنان ظلت تعتقد أن ابنها لم يقتل، بل أسره جنود الجيش السوري خلال المعارك التي دارت على جبل الشيخ أو ما يسمى في إسرائيل بجبل حرمون.

 

وكان جيش الاحتلال قد أكد أن الجندي قُتل في اليوم الأول للحرب بعد قيام كوماندوز سوريين بتحرير موقع جبل الشيخ، وأسر عدد من الجنود، فيما وصف 6 آخرين بالمفقودين من بينهم " طايب" الذي عثر على جثته وتم دفنها بعد 11 شهر بحسب رواية الاحتلال.

 

وعلى مدى سنوات أكدت أسرة الجندي أن الجيش الإسرائيلي قام بتضليلها بدعوى أنه تم التأكد من جثة الابن قبل دفنها بالمقبرة العسكرية على جبل صهيون بالقدس.

 

وقدمت الأسرة طلبا للمحكمة لأخذ عينات من الجثة لفحص الحمض النووي (DNA)، للتحقق مما إذا كانت هذه جثته حقًا، لكن المحكمة رفضته في 26 فبراير الماضي وأعلنت أنه تم التأكد من جثة الجندي قبل دفنه بناءً على مطابقة بصماته بأخرى أخذت منه وهو في سن العاشرة.

 

وتستند أسرة الجندي على صورة نشرها السوريون لأسرى إسرائيليين حيث تقول إن "طايب" ظهر فيها، وهو ما نفته سلطات الاحتلال التي أكدت أن من ظهر في الصورة هو جندي آخر.

 

 

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان