رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 صباحاً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الجارديان: وسام شجاعة لكلبة بريطانية خدمت في أفغانستان

الجارديان: وسام شجاعة لكلبة بريطانية خدمت في أفغانستان

أحمد بهاء الدين 29 أبريل 2014 12:59

منحت الجمعية الخيرية للحيوان في بريطانيا وسام الشجاعة لكلبة بالجيش البريطاني عن جهودها في إنقاذ حياة العديد من الجنود البريطانيين في أفغانستان، حسبما ذكرت صحيفة صحيفة (الجارديان) البريطانية .

 

وذكرت الصحيفة أن الكلبة من فصيلة لابرادور وتدعى "ساشا" قتلت خلال مرافقتها للعريف كينيث روث في كمين نصبته حركة طالبان جنوب أفغانستان بالقرب من القاعدة البريطانية في ولاية هلمند.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن والدة العريف كينيث روث تسلمت الجائزة وقالت خلال مراسم حفل التكريم "إن كينيث طالما عشق العمل والاعتناء بكلابه في وحدته العسكرية، ودائما ستظل ساشا الشجاعة في ذاكرتنا".

 

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن الكلبة "ساشا"،  أنقذت حياة العديد من الجنود البريطانيين من خلال الكشف عن العبوات الناسفة المزروعة على جوانب الطرق في جنوب أفغانستان.

 

 وأضافت بأن "ساشا" أُرسلت ضمن مجموعة قتالية بريطانية في أفغانستان عام 2010 بمهمة تأمين الدعم وتطهير الطرق من الألغام، والكشف عن الأسلحة الخفية والعبوات الناسفة ومعدات صنع القنابل.

 

وأشارت وزارة الدفاع البريطانية إلى أن "ساشا" اكتشفت كميات من الأسلحة والمتفجرات خلال 14 عملية في أفغانستان تفوق بكثير ما اكتشفه أي كلب عسكري آخر.

 

ونقلت  الصحيفة عن متحدث باسم الجمعية الخيرية قوله "إن تصميم ساشا في البحث عن العبوات الناسفة رغم الظروف القاسية وهجمات حركة طالبان، قدّم دفعة معنوية للجنود البريطانيين الذين وضعوا حياتهم رهن قدرتها على اكتشاف القنابل".

 

وكان كلب يُدعى (ثيو) حصل على وسام ديكين عام 2012 لإنقاذه حياة العديد من الجنود البريطانيين، من خلال الكشف عن العبوات الناسفة المزروعة على جوانب الطرق في جنوب افغانستان.

 

وكان معظم الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان، والبالغ عددهم 448 جنديا، لقوا حتفهم بعد اتخاذ القرار بتأمين إقليم هلمند عام 2006. أما الآن فقد انسحبت القوات البريطانية من الريف بالرغم من بقاء قوة صغيرة في معسكر "باستشن"، ونقطة تمركز أخرى، قبل الانسحاب النهائي في وقت لاحق من العام.

 

وبعد ذلك سيكون الوجود الوحيد للقوات العسكرية البريطانية في أفغانستان في مقر الأكاديمية الجديدة للشرطة بالقرب من العاصمة كابول.

 

وفي مقر القوات البريطانية الخاوي بمدينة لشكر كاه، انتصب حائط تذكاري به آثار لأجزاء تم انتزاعها. والعلامة الوحيدة في المكان على أن البريطانيين كانوا هنا يوما من الأيام هي عدد من أكاليل الزهور بجوار الحائط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان