رئيس التحرير: عادل صبري 01:00 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

برلين تستدعي السفير المصري وواشنطن تستنكر

تنديد دولي بإعدامات المنيا

برلين تستدعي السفير المصري وواشنطن تستنكر

وائل عبد الحميد 28 أبريل 2014 20:41

أثارت أحكام محكمة جنايات المنيا اليوم الاثنين، بإحالة أوراق 683 متهمًا في أحداث العدوة بالمنيا إلى المفتي، وتثبيت إعدام 37 متهمًا، في أحداث مطاي، والمؤبد على 491 آخرين في ذات القضية، ردود أفعال دولية واسعة النطاق.

واستدعت الخارجية الألمانية مساء اليوم السفير المصري في برلين تنديدًا بتلك الأحكام، وأبلغت برلين السفير المصري رفضها لهذه الأحكام وطالبته بإلغائها.

 

سارة لي ويتسون مديرة منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أكدت أن الهدف الحقيقي من أحكام الإعدام يتمثل في "إثارة الذعر في نفوس كل معارضي الحكومة المؤقتة".

 

ألغوا الأحكام الجماعية

وعبرت الولايات المتحدة عن قلقها العميق جراء أحكام الإعدام، التي شملت مرشد جماعة الإخوان الدكتور محمد بديع، وحثت مصر على وضع نهاية لتلك الأحكام الجماعية.

وقال البيت الأبيض في بيان اليوم الاثنين: "حكم اليوم، مثل سابقه الشهر الماضي، يتحدى أبسط المعايير الأساسية للعدالة الدولية. الحكومة المصرية لديها مسؤولية في التأكد من حصول كل مواطن على حقوقه، من بينها الحق في محاكمة عادلة، تعرض فيه الأدلة بوضوح، مع ضرورة تمثيلهم بمحامين".

وتابع البيان: "نحث الحكومة المصرية على إنهاء استخدام مثل المحاكمات الجماعية، وإسقاط الأحكام الجماعية".

 

استخفاف بالقانون

أما منظمة العفو الدولية فقد اعتبرت أن الأحكام تفضح مجددًا مدى التعسف والانتقائية التي بات عليها نظام القضاء الجنائي المصري، حيث ازدرت المحكمة بشكل كامل المبادئ الأساسية لمحاكمة عادلة، ودمرت تمامًا مصداقيته، على حد قول المنظمة الحقوقية.

 

وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير المنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "لقد حان الوقت للسلطات المصرية للتطهير والاعتراف بأن النظام الحالي ليس عادلاً أو مستقلاً أو نزيهًا".

 

وأضافت حاج صحراوي: "القضاء المصري يخاطر بأن يصبح مجرد جزء آخر من آلة قمع السلطات، عبر إصدار أحكام بالإعدام والسجن المؤبد بنطاق اصطناعي".

 

وطالبت المنظمة الحقوقية، المحكمة، بإسقاط أحكام الإعدام والمؤبد التي أصدرتها محكمة جنايات المنيا، وإعادة محاكمتهم في إطار عادل، مع استبعاد أي احتمالات بالإعدام.

 

وأعلنت المنظمة مناهضتها لحكم الإعدام في كل الظروف، واعتبرته "قسوة متناهية، ولا إنسانية".

 

إدانة تركية وألمانية

الرئيس التركي عبد الله جول وصف أحكام جنايات المنيا بأنها "غير مفهومة، ولا تصدق، ويستحيل قبولها"، وتابع: "مصر تحتاج إلى الاستقرار، والسلام، والتنمية الاقتصادية السريعة، ولذلك، آمل ألا يتم تنفيذ هذه الأحكام"، في تصريحات أدلى بها خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الألماني يواكيم جوك في أنقرة، ونقلتها صحيفة توداي زمان، وأردف جول أن الحكم "يضر بمستقبل مصر أيضًا".

 

بدوره، وصف الرئيس الألماني قرار المحكمة المصرية بـ"غير المفهوم والمقلق للأقطار الأوروبية".

 

من جانبه، أدان نائب رئيس الوزراء التركي الحكم، وحث الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على الوقوف بقوة ضد أحكام الإعدام الجماعية، وأضاف: "صمت الدول الأخرى التي لا تعترض على القرار ولا تناهض الحكم أمر خطير للغاية".

رفض سويدي

"محاكمة جماعية صادمة أخرى"، كان ذلك هو الوصف الذي استخدمه وزير خارجية السويد كارل بيلدت عبر حسابه على موقع "تويتر"، وأضاف: "يجب على العالم التحرك، وسوف يتحرك".

 

كي مون منزعج

وعبر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن انزعاجه من أحكام الإعدام الجماعية في مصر، بحسب تصريحات للمتحدث باسمه، والذي قال: "الأحكام تبدو بوضوح أنها لا تفي بمعايير المحاكمة العادلة، وتقوض توقعات الاستقرار على المدى الطويل".

 وأشار إلى اعتزام كي مون، مناقشة الأمر مع وزير الخارجية المصري نبيل فهمي في وقت لاحق الأسبوع الجاري.

 

الأكبر في التاريخ الحديث

ووصفت سارة لي ويتسون المديرة التنفيذية لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" في الشرق الأوسط وإفريقيا قرارات جنايات المنيا بأنها يحتمل أن تكون أكبر أحكام إعدام في التاريخ الحديث، واعتبرت أن الهدف منها يتمثل في بث الذعر في نفوس كل من يعارض الحكومة المؤقتة".

 

اقرأ أيضًا:

أمنيستي: جنايات المنيا تستخف بالقانون

يديعوت: تصفية إسلاميي مصر مهمة قضائية

قانونية الإخوانمحكمة النقض لن تقبل أحكام إعدامات المنيا

هـ.بوست: السيسي مكانه الجنائية وليس الاتحادية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان