رئيس التحرير: عادل صبري 09:24 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

العفو الدولية تطالب مصر بوقف ترحيل اللاجئين السوريين

العفو الدولية تطالب مصر بوقف ترحيل اللاجئين السوريين

حمزة صلاح 25 أبريل 2014 19:58

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات المصرية، بوقف إجبار طالبي اللاجئين السوريين على العودة إلى سوريا، لأن ذلك يعرض حياتهم للخطر، كما طالبت بإنهاء الاعتقالات غير القانونية بحق اللاجئين.

 

وأشارت المنظمة في تقرير لها على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة، إلى أن حياة ثلاثة رجال سوريين ستتعرض لخطر داهم، إذا نفذت السلطات المصرية خططها بإرسالهم قسرًا إلى سوريا.

 

وأوضحت المنظمة أن الثلاثة رجال هم ضمن أكثر من 140 لاجئًا وطالبًا للجوء، بينهم 68 طفلاً معظمهم من سوريا، اعتُقلوا بصورة غير قانونية في قسم شرطة مدينة رشيد بمحافظة البحيرة، ومحتجزون في القسم منذ الـ14 من الشهر الجاري عندما اعتقلتهم قوات الأمن المصرية بسبب مغادرتهم معبر البحر الأبيض المتوسط في محاولة للوصول إلى أوروبا.

 

وقالت حسيبة حاج صحراوي، نائبة مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة العفو الدولية: "يعتبر إرسال اللاجئين وطالبي اللجوء الذين طلبوا الأمان في مصر، خيانة قاسية للالتزام الدولي من جانب السلطات المصرية بحماية اللاجئين، وإذا تم ترحيل السوريين، ستكون حياتهم معرضة لخطر داهم".

 

وأضافت: "بدلاً من عرض المزيد من المساعدات والدعم للاجئين وطالبي اللجوء، بمن فيهم العائلات وعشرات الأطفال الذين لجأوا إلى مصر، تحتجزهم السلطات المصرية في قسم شرطة في ظل معاناتهم من ظروف يرثى لها".

 

وذكرت المنظمة أن السلطات المصرية أبلغت الثلاثة رجال السوريين يوم 24 من الشهر الجاري، بترحيلهم إلى سوريا في غضون يومين، إذا عجزوا عن تحمل تكلفة تذكرة العودة إلى لبنان أو تركيا أو ماليزيا، وهي الدول التي قدموا منها في البداية.

 

واعتبرت المنظمة أن أي ترحيل للاجئين وطالبي اللجوء السوريين، يعد انتهاكًا لمسئولية مصر عن حماية اللاجئين.

 

ورأت حسيبة حاج صحراوي: "يجب أن تتوقف مصر عن تقليص مسئوليتها تجاه طالبي اللجوء في مصر، وقد أظهرت السلطات عدم التعاطف مع محنة اللاجئين من سوريا، الذين غالبًا ما يعانون من التمييز والاعتقال بشكل روتيني، وهرب العديد من الصراع الدموي في سوريا، لمواجهة مزيد من البؤس في مصر، فيجب إطلاق سراحهم بشكل فوري، والسماح لهم بالمضي قدمًا في إجراءات طلب اللجوء".

 

ونوهت المنظمة إلى أن غالبية اللاجئين المحتجزين في قسم شرطة مدينة رشيد، هم مواطنون سوريون وفلسطينيون هربوا من سوريا، بجانب سوداني واحد، ولاجئ إريتري، وهناك بعضهم – بمن فيهم اثنان من الثلاثة رجال السوريين المهددون بالطرد من مصر – مسجلون في قائمة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين.

 

وليس من الواضح طول المدة التي تنوي السلطات المصرية احتجاز مجموعة اللاجئين خلالها، لاسيما أن اتهامات مبدئية "بالهجرة غير الشرعية" بحقهم تم إسقاطها لاحقًا.

 

وألمحت المنظمة إلى أن اللاجئين يتم احتجازهم في ظروف غير صحية داخل قسم الشرطة، وأصبح العديد من الأطفال بصحة غير جيدة بسبب الظروف الصعبة التي واجهوها قبل اعتقالهم.

 

جدير بالذكر أن أكثر من 136 ألف لاجئ من سوريا مسجلون في مصر، ووثقت منظمة العفو الدولية عددًا من الحالات للاجئين يحاولون العبور بقارب من مصر وتركيا وغيرها من البلدان إلى دول الاتحاد الأوروبي، وتم إخضاع الكثير منهم للمعاملة السيئة والاعتقال خلال محاولاتهم طلب الأمن والأمان.

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو..ناشط سوري: 80% من اللاجئين بلا إقامة

"هيومن ووتش":على مصر إدخال اللاجئين السورين 

الخارجية : تقرير "العفو الدولية" بشأن اللاجئين السوريين "غير دقيق

من سوريا للأردن.. دموع الأطفال تغرق مخيمات اللاجئين

"مصر العربية" تخترق مُعتقل السوريين بـ "كرموز

الأمم المتحدة: 140 ألف لاجئ سوري بمصر و170 حالة زواج فقط 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان