رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

حلايب وشلاتين.. أزمة تتصاعد والحكومة تهملها

حلايب وشلاتين.. أزمة تتصاعد والحكومة تهملها

محمود سلامة 06 فبراير 2014 14:25

مال زال النزاع المصري-السوداني حول ضم مثلث حلايب وشلاتين يمثل أحد أسباب التوتر الدائم في ملف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، إذ تتجدد لغة التصعيد بين المسئولين الرسميين فيهما وسط عدم توفر حلول دبلوماسية حقيقية لهذا الملف المؤجل منذ عهد الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر واستقلال السودان في العام 1956.

 

ففي مطلع العام الجاري، تجدد السجال بين المسئولين المصريين والسودانيين مرة أخرى؛ إذ أعلن وزير الدولة في رئاسة الجمهورية السودانية الرشيد هارون أن منطقة حلايب الحدودية مع مصر هي سودانية مائة في المائة ومن الممكن إقامة حوارات وتفاهم مع القاهرة حول هذه القضية.

 

وقد قوبل هذا التصريح بالرفض من جانب القاهرة، إذ رد المتحدث باسم وزارة الخارجية السفير بدر عبد العاطي بقوله إن حلايب وشلاتين هي أرض مصرية خالصة والدولة المصرية تمارس أعمال السيادة المصرية عليها، مشددا على أن القاهرة لن تقبل بحلول وسط مع السودان لأن موقفها واضح ومحدد.

 

انشغال حكومي

وقال مصدر دبلوماسي وثيق الصلة بالحكومة المصرية في حديث إلى موقع "المونيتور" الأمريكي إن "ملف العلاقات مع السودان يتضمن العديد من الموضوعات المعلقة وعلى رأسها النزاع على مثلث حلايب وشلاتين الذي لم يحسم بأي من الطرق القانونية الدولية أو الرسمية، فضلا عن مواقف الخرطوم التي قد تضر بالمصالح المصرية مثل موقفها من مساندة إنشاء سد النهضة الإثيوبي."

 

وأوضح المصدر- الذي فضل عدم الكشف عن هويته - أن القاهرة ليست في مرحلة تسمح لها بتنازع منطقة حلايب مع السودان، فهناك حالة استنفار أمني وقوات الجيش تركز جهودها على الحدود المصرية كافة، وخاصة في سيناء والحدود الغربية مع ليبيا، بسبب التخوفات من تسرب عناصر قد تضر بالأمن القومي المصري (حسب قوله).

 

وأضاف أن المرحلة الانتقالية الحالية لن تسمح كذلك بالدخول في معركة إقليمية مع دولة أخرى، لكن هناك سياسات اتفقت الحكومة المصرية على اعتمادها لاستغلال منطقة حلايب لصالح الاقتصاد المصري، وتحقيق تنمية حقيقية هناك.

 

وكان مجلس الوزراء المصري قد شكل في 27 نوفمبر الماضي لجنة مختصة معنية بتنفيذ خطة عاجلة لتنمية منطقة حلايب وشلاتين من خلال استثمارات تصل قيمتها إلى 764 مليون جنيه، لاستكمال شبكات الطرقات والمياه ومشروعات إسكان لتوطين أهالي المنطقة، وهو ما يعكس اهتمام الحكومة بهذه المنطقة واعتبارها من أهم المناطق السياحية والاستثمارية في مصر.

 

وقال المتحدث باسم مجلس الوزراء هاني صلاح في حديث إلى "المونيتور": إن مصر ترى أن منطقة حلايب وشلاتين تضم العديد من الموارد الطبيعية، وتتميز بأهمية استراتيجية خاصة من الجانب السياسي والاقتصادي."

 

وأضاف أن الحكومة تدرس توقيع اتفاقيات لبحث استغلال ما تملكه المنطقة من المنجنيز والذهب، بالإضافة إلى تفعيل شركة شلاتين للثروة المعدنية، وذلك بالتنسيق مع كل من وزارة البترول والقوات المسلحة.

 

وكان نظام الرئيس المعزول محمد مرسي قد واجه معارضة شعبية واسعة بعد أن تحدث مسئولون سودانيون عن أنه أبدى استعداده للتفاوض على إعادة منطقة حلايب وشلاتين إلى السودان في زيارة قام بها للخرطوم في مايو 2013، وهو ما نفته الرئاسة المصرية آنذاك.

 

اقرأ أيضا

حلايب.. السودانيون متمسكون بتعهدات مرسي 

بالصور.."حلايب وشلاتين".. الحاضر بالأزمات الغائب فى الخدمات

الخارجية: لا نقبل حلولا وسطا مع السودان بشأن حلايب وشلاتين

خريطة مصر فى مدارس الغربية بدون حلايب وشلاتين 

فيديو.. الخارجية ردا على السودان: "حلايب وشلاتينمصرية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان