رئيس التحرير: عادل صبري 01:36 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحيفة يهودية تتساءل: ماذا يعني السيسي رئيسًا لإسرائيل؟

صحيفة يهودية تتساءل: ماذا يعني السيسي رئيسًا لإسرائيل؟

صحافة أجنبية

السيسى وكيرى

صحيفة يهودية تتساءل: ماذا يعني السيسي رئيسًا لإسرائيل؟

حمزة صلاح 05 فبراير 2014 21:05

يتوقَّع الكثيرون فوز المشير عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة المصرية بأغلبية ساحقة، الأمر الذي دفع صحيفة "الجمينر" اليهودية الأمريكية لتتساءل "ماذا يعني صعود السيسي للرئاسة المصرية بالنسبة لإسرائيل المجاورة؟".

 

ولخَّص السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر، زفي مازل، موقف إسرائيل من ترشح السيسي قائلاً: "إن عبد الفتاح السيسي هو رجل مصر القوي الآن، وهو يحارب الإسلام الراديكالي، وضد جماعة الإخوان المسلمين، وهو موقف إيجابي جدًا بالنسبة لمصر وإسرائيل والشرق الأوسط بأكمله".

 

وصرَّح عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب العمل ووزير الدفاع سابقًا، بنيامين بن إليعازر، قائلاً: "إن الدولة اليهودية داعمة للسيسي، محذرًا من أنه قد لا يصبح رئيسا فعالا في حربه على الإرهاب بسبب شعبيته الجارفة".

 

وأضاف: "إذا فشل السيسي كرئيس، فسينحل النظام الحالي الذي عزل الإخوان المسلمين من حكم مصر، وهو السيناريو الذي يمهد الطريق لعودة الإخوان إلى السلطة مرة أخرى "أقوى وأكثر إصرارًا من ذي قبل"، وهذا الوضع سيكون سيء بالنسبة لإسرائيل وللغرب".

 

وتابع إليعازر: "لا ينبغي علينا الخروج على أسطح المنازل والهتاف بصراخ لصالح السيسي، لكن ما يجري الآن في مصر هو بالتأكيد إيجابي بالنسبة لإسرائيل، ولا يمكننا إنكار ذلك".

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس المعزول محمد مرسي سعى لاحتكار السلطتين التشريعية والقضائية خلال حكمه الذي استمر عام واحد، وكان يحاول تطبيق أجندته الخاصة لتحويل مصر إلى دولة إسلامية.

 

ووفقًا لما يراه السفير الإسرائيلي زفي مازل، سعى مرسي لتطبيق أجندته الدينية بشكل سريع جدا، بينما فشل في حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية المتأزمة، لكن أجندة مرسي الفاشلة وقيوده على الحريات الدينية دفعت المصريين للنزول للشوارع بأعداد حاشدة في ثورة ثانية في عامين حثت الجيش المصري تحت قيادة السيسي لعزله.

 

علاوة على تنفيذ أجندته الدينية، هدَّد نظام مرسي معاهدة السلام المصرية–الإسرائيلية طويلة الأمد، واتضح ذلك في عدة مناسبات، وكانت شبه جزيرة سيناء تتحول سريعًا إلى ملاذ للإرهاب؛ ما دفع إسرائيل لإعادة النظر في مسألة الأمن على طول حدودها مع مصر التي كانت مستقرة نسبيًا على مدى ثلاثة عقود.

ولفتت الصحيفة إلى أن معاهدة السلام الإسرائيلية مع مصر "مرت بعدد من الأزمات" خلال حكم الإخوان المسلمين، وهو ما أثار استفهامات عدة حول إمكانية استمرار المعاهدة.

 

وذكرت الصحيفة أن الجيش المصري وضع قواته في سيناء للقضاء على الخلايا الإرهابية هناك، رغم أن تواجد القوات يمكن أن يعتبر انتهاك واضح لبنود معاهدة السلام التي تحظر أي زيادة في أعداد القوات بسيناء عما هو محدد.

 

ورغم ذلك، تدرك الحكومة الإسرائيلية أن هذا هو الخيار الأنسب في حالة إذا أرادت هزيمة الإرهاب في سيناء، لأن إسرائيل لا يمكنها بالتأكيد إدخال قواتها على الأراضي المصرية.

 

قال السفير مازل: "في هذه الحالة، إسرائيل لا تعتبر تواجد مزيد من القوات المصرية في سيناء انتهاكًا لمعاهدة السلام، نحن نقبل –على الأقل مؤقتًا- أن بعض القوات المصرية يجب أن تبقى متمركزة في سيناء بجانب مروحيات هليكوبتر ومعدات أخرى لمحاربة الإرهاب".

 

اقرأ أيضًا:

" ديبكا": التعاون الأمني مع السيسي وبال على إسرائيل - مصر العربية

معهد أبحاث الأمن القومي في إسرائيلالسيسي خيارنا الأفضل - مصر...

محلل إسرائيلي: علينا تركيع حماس بمساعدة السيسي - مصر العربية

إسرائيل اليوم: "حماس" قربان السيسي على المذبح الأمريكي - مصر العربية

خبير إسرائيليالسيسي مسلم متدين والإخوان انتهوا سياسيًا - مصر...

"ديبكا": إسرائيل منحت السيسي الضوء الأخضر بسيناء - مصر العربية

كاتب إسرائيلي يدعو السيسي للتنازل عن سيناء - مصر العربية

صحفي إسرائيلي: مصر تشهد ميلاد زعيم اسمه "السيسي" - مصر العربية

فيديو.. سفير إسرائيل يصف السيسي بالبطل القومي لليهود - مصر...

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان