رئيس التحرير: عادل صبري 09:14 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دويتشه فيله: أمريكا تلتف على قانون الانقلاب

دويتشه فيله: أمريكا تلتف على قانون الانقلاب

وائل عبد الحميد 05 فبراير 2014 09:39

تحت عنوان "الولايات المتحدة تلتف على القانون لنقل مساعدات لمصر"، قال موقع دويتشه فيله الألماني: "إن تمرير الكونجرس الأمريكى لمشروع قانون يسمح للبيت الأبيض بنقل مساعدات تتجاوز مليار دولار إلى مصر يشير إلى أن واشنطن تضع أولوية للترتيبات الأمنية التى كانت متفشية فى عهد مبارك على الديمقراطية"، بحسب تحليلات خبراء السياسة.

 

وأضاف الموقع الألماني: "بينما تسير مصر فى مرحلتها الانتقالية المثيرة للجدل فى ظل الحكومة الانتقالية المدعمة عسكريا، تواجه الولايات المتحدة ورطة، حيث أنها إما أن تحتضن المشير عبد الفتاح السيسى أو تخاطر بعلاقاتها مع القاهرة، الحليف الرئيسى لها فى الشرق الأوسط".

 

واستطرد قائلا: "البيت الأبيض امتنع عن وصف إطاحة الجنرال السيسى بمحمد مرسى ـ أول رئيس مصرى منتخب ديمقراطيا ـ بالانقلاب العسكري؛ وذلك لأن القوانين الأمريكية تمنع واشنطن من تقديم مساعدات لأى بلد يتعرض خلالها رئيس حكومة منتخبة ديمقراطيا للعزل عقب انقلاب عسكري".

 

وتابع: "عبر وصف السيسي بالانقلاب، كانت إدارة أوباما ستضطر إلى قطع 1.5 مليار دولار مساعدات لمصر، حيث يذهب جزء ملحوظ من هذا المال مباشرة إلى شركات سلاح أمريكية لتصنيع أنظمة تسليح إلى مصر، كما تدعم المساعدات اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل".

 

ومضى يقول: " فى يناير، مرر الكونجرس الأمريكى مشروع قانون للسماح بإدارة أوباما للتحايل على قانون المساعدات الأجنبية ونقل أموال المساعدات إلى مصر، بشرط أن تتقدم مصر نحو حكم ديمقراطي".

 

ونقل الموقع عن خليل العنانى الخبير المصرى فى معهد الشرق الأوسط بواشنطن قوله: "إنها محاولة من الكونجرس لمنح مساحة وحرية أكبر للإدارة، للتعامل مع حكومة جاءت إلى السلطة عبر الانقلاب".

 

وأضاف التحليل الذى كتبه روب مادج الثلاثاء: " فى أكتوبر الماضي، علق البيت الأبيض 250 مليون دولار من مساعداته نحو مصر، وكذلك إرسال دبابات وطائرات هليكوبتر وطائرات حربية بين أنظمة السلاح الأخرى".

 

ونقلت عن طارق رضوان، الخبير المصرى فى المجلس الأطلسى بواشنطن قوله: "إنها تدابير تقف فى منتصف الطريق، بحيث لا تنطبق مع القوانين الأمريكية، كما أنها ليست كافية لتصحيح السلوكيات".

 

وأضاف دويتشه فيله: "وفقا للقانون الذى مرره الكونجرس، يمكن للبيت الأبيض نقل 975 مليون دولار مساعدات إلى مصر، بمجرد أن يتم تمرير الدستور، وهو ما حدث فى يناير الماضي، بموافقة 98%، لكن بمشاركة 38% فقط ممن يحق لهم التصويت".

 

ووصل الكاتب تحليله قائلا: "عقب الاستفتاء على الدستور، عبّر وزير الخارجية جون كيرى عن قلقه، منوها إلى تقارير منظمات حقوقية أشارت إلى أن عملية الاستفتاء لم تكن شاملة، وسط حالات اعتقال لمعارضين من المروِّجين لرفض الدستور".

 

وتابع الموقع الألماني: "ما إن يتم الانتهاء من الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، يمكن لإدارة أوباما نقل المبلغ المتبقى لمصر، والذى يبلغ تقريبا 577 مليون دولار".

 

ويرى رضوان أن البيت الأبيض أقلع على العملية الديمقراطية فى مصر من أجل التركيز على حفظ العلاقات الاستراتيجية لواشنطن مع مصر، نحن فى سبيلنا لنجرب ونبعث نفس الترتيبات الأمنية القديمة فى مصر، كما فعلنا فى عهد مبارك".

 

ويتعين على الإدارة الأمريكية أن تشهد للكونجرس بأن مصر تمر بخطوات فعلية نحو الديمقراطية كشرط لتحرير "المساعدات".

 

اقرأ أيضا:

دويتشه فيله: «العـواجيز» يحكمون مصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان