رئيس التحرير: عادل صبري 08:20 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

"مونيتور": الموت أو الهجرة مصير مسلمي أفريقيا الوسطى

"مونيتور": الموت أو الهجرة مصير مسلمي أفريقيا الوسطى

حمزة صلاح 04 فبراير 2014 20:37

يومًا بعد يوم تتزايد المخاوف من ارتكاب المسيحيين في أفريقيا الوسطى إبادة جماعية بحق المسلمين بعد العمليات الدموية التي يشنَّها الطرفان على بعضهما، منذ الانقلاب الذي نفَّذته حركة "سيليكا" المتمردة ذات الغالبية المسلمة ضد الرئيس فرانسوا بوزيزي نهاية مارس 2013.

 

وتساءلت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية: هل سيبقى المسلمون في أفريقيا الوسطى بعد الهجمات التي يتعرضون لها في البلاد من عمليات نهب وسرقة وقتل وحشي واسع النطاق؟، وهو ما قد يجبر المسلمين على الهروب خاصة مع عجز السلطات عن حمايتهم.

 

وحذر دبلوماسيون فرنسيون مؤخرًا من حدوث فوضى وإبادة جماعية في أفريقيا الوسطى على غرار ما حدث في رواندا.

 

ومؤخرًا نقلت طائرات أمريكية قوات حفظ السلام الأفريقية من رواندا وبوروندي لأفريقيا الوسطى، لمحاولة منع البلاد من الانزلاق للحرب الأهلية.

 

وأجبرت قوات حفظ السلام مقاتلي سيليكا (المسلمين) على الخروج من العاصمة بانغي في ديسمبر الماضي؛ ما أطلق العنان لموجة دموية من قتل المسلمين لازالت خارج السيطرة.

 

وتتحدث تقارير إعلامية عن مقتل أكثر من 70 شخصًا اليوم الثلاثاء جراء الاقتتال الطائفي، الأمر الذي يهدِّد بقاء المسلمين في أفريقيا الوسطى، الأمر الذي يجعلهم بين نارين الموت أو الفرار.

 

وقال مدير الطوارئ في منظمة "هيومان رايتس ووتش" بيتر بوكارت، إن أكثر من 1000 شخص قتلوا منذ الإطاحة برئيس جمهورية أفريقيا الوسطى العام الماضي، حيث اندلعت حرب طائفية شردت الملايين، وأصبح المسلمون هدفًا للميليشيات المسيحية التي تتجول في البلاد، وتجبرهم على الرحيل أو تقتلهم بدم بارد.

 

وكان بوكارت ينقل مشاهداته إثر زيارة قام بها للعاصمة بانغي وما تشهده من عمليات ذبح وملاحقة للمسلمين هناك، قائلاً: "بعد أن هربت جماعات السيليكا من حي المسلمين، وصلت مئات من الجماعات المسيحية، وطردوا من تبقى في الحي من المسلمين، ونهبوا بيوتهم أو دمروها حتى المسجد لم يسلم من تخريبهم، مرددين عبارات أن هذا البلد للمسيحيين فقط".

 

ويصف مدير الطوارئ في "هيومان رايتس ووتش"، سجل الموتى في مشرحة بانغي بأنه "يشبه فصلاً من فصول الجحيم في "كوميديا دانتي"، صفحة بعد صفحة، هناك أناس عُذبوا حتى الموت أو سُحلوا أو أُطلق عليهم الرصاص أو حُرقوا حتى الموت".

وقال بوكارت: "إن رائحة الجثث المتعفنة لا يمكن احتمالها، حيث لا يمكن دفن الجثث مباشرة بسبب كثرة أعداد القتلى، وخلال الربع ساعة التي استطعنا تحملها وسط الرائحة الكريهة والرعب تم إحضار جثتين لمسلمين قُطعتا تقطيعًا بالسواطير، ولمسيحي أطلق عليه مقاتلو السيليكا النار".

 

وأشار بوكارت إلى أن القوات الفرنسية تقوم بسحب السلاح من السيليكا، بينما يتردد أفرادها في التدخل لمنع عمليات القتل الانتقامي التي تقوم بها الجماعات المسيحية ضد المسلمين الذين أصبحوا عزل.

 

اقرأ أيضًا:

 

أفريقيا الوسطى.. الصعود على جماجم المسلمين - مصر العربية

أفريقيا الوسطى تفضح "العنصرية" ضد المسلمين - مصر العربية

بالصور والفيديو.. مسيحي يأكل ساق مسلم بأفريقيا الوسطى - مصر...

مقتل 23 مسلما في مسجد في أفريقيا الوسطى - مصر العربية

استقالة رئيس أفريقيا الوسطى الانتقالي - مصر العربية

جسر جوي لإجلاء آلاف المدنيين من أفريقيا الوسطى - مصر العربية

الأزهر يدين "اضطهاد" المسلمين في أفريقيا الوسطى - مصر العربية

اتهامات لفرنسا بـ"تسليح" ميليشيات أفريقيا الوسطى - مصر العربية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان