رئيس التحرير: عادل صبري 04:55 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الإندبندنت: الصراع السوري يلقي بظلاله القاتمة على لبنان

الإندبندنت: الصراع السوري يلقي بظلاله القاتمة على لبنان

أحمد بهاء الدين 02 فبراير 2014 12:18

 سلطت صحيفة  (الإندبندنت ( البريطانية الضوء على التفجير الإرهابي الذي هز شرق لبنان أمس وأدى إلى مقتل واصابة العشرات من المدنيين الأبرياء، معتبرة أن الصراع السوري ألقى بظلاله القاتمة على لبنان المجاورة مشعلا موجة من التفجيرات الإرهابية هناك.

 وقالت الصحيفة إنه بالرغم من أن هذا التفجير يعد الأول الذي تشهده مدينة هرمل اللبنانية، إلا أنها ليست المرة الأولى التي يشعر فيها سكان المدينة بتداعيات دور حزب الله في الصراع السوري.

 

 ونوهت إلى أنه يدور الكثير من الجدل حول تأثير الحرب السورية على لبنان، لا سيما بعد أن نزح أكثر من مليون لاجئ سوري إلى لبنان، بما زاد التعداد السكاني اللبناني بنسبة  25 %.

 

ولفتت الصحيفة إلى الجهود التي تبذلها القوى الدولية لاحتواء الموقف المتأزم على الأراضي السورية ، حيث كان هناك اجتماع بين دبلوماسيين روس وأمريكيين مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة داخل سوريا الاخضر الإبراهيمي لعقد المزيد المحادثات للوصول إلى حل بشأن الحرب السورية، مشيرة إلى تصريح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي أثبت خطأ وجهة نظر المسئولين الأمريكيين في أن بلاده لا تتخذ موقفا حاسما تجاه الصراع الدائر في سوريا.

 

  ورأت الصحيفة أن القرى اللبنانية المتاخمة للحدود السورية تعد في الحقيقة عالما ونموذجا مصغرا للصراع السوري، ولكن على أرض لبنانية؛ فمدينة الهرمل اللبنانية تنطوd على أهمية كبيرة لأنها تعتبر بمثابة مركز لوجستي لحزب الله وبوابة سهلة لجلب المقاتلين من الحدود ..فيما تلعب قرية "آرسال" دورًا مشابهًا ولكن لصفوف المعارضة السورية؛ حيث توفر طرق إمداد مهمة للمقاتلين بمدينة" القلمون" السورية.

 

وأشارت إلى أن المدينة وضواحيها تعرضت لسقوط ما يزيد عن 150 صاروخًا انطلقت من سوريا، وذلك على مدار العامين الماضيين حتى جاءت الليلة الماضية لتشهد تفجيرا انتحاريا جديدا تم بسيارة مفخخة.

 

وأوضحت أنه منذ أعلان حزب الله تدخله في القتال الدائر بسوريا لصالح قوات الرئيس بشار الأسد في شهر مايو الماضي، وهو ما تجلى في قيامه بدور حاسم في معركة طرد المعارضين من مدينة القصير، وقع العديد من التفجيرات الارهابية في لبنان، وكان أخرهم تفجير الهرمل يوم أمس، بينما أعلنت جماعة "جبهة النصرة"، الموالية للمعارضة السورية، مسئوليتها عن معظم هذه الهجمات.

 

وتهدد تلك الأزمة الإنسانية بسحق دولة تكافح من أجل إحلال السلام في ظل الصراع الداخلي الذي يضرب الدولة اللبناني،حيث انه من المعروف أن حزب الله اللبناني من أشد الداعمين علنا لنظام الأسد، لكن أهل السنة في لبنان، يدعمون الثوار في مسعاهم بالإطاحة ببشار، وينددون بوحشية الأسد، بما زاد من مساحة التناحر اللبناني

 

ونوهت الصحيفة البريطانية  في ختام تقريرها إلى أن روسيا قد وافقت على المشاركة في المحادثات في العاصمة السويسرية جنيف شريطة ألا تكون هناك مطالب بتخلي الأسد عن الحكم في سوريا، مضيفة أنها لا تدير أية مفاوضات حول مصير الأسد وأن جميع المحاولات التي تحاول تصوير الأمور بشكل مختلف هي محاولات غير أخلاقية. .

 

أقرأ ايضا :

بريطانيا تجرد المحاربين في سوريا من جنسيتها

فيديو.. مفوضية اللاجئين: لدينا 5000 نازح من سوريا بشكل يومي

إندبندنت: القاعدة تعمق جذورها فى سوريا بتجنيد الأطفال

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان