رئيس التحرير: عادل صبري 11:05 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

شركات سياحة: مصر آمنة.. و"التليجراف": لم تعد كذلك

شركات سياحة: مصر آمنة.. و"التليجراف": لم تعد كذلك

محمود سلامة 31 يناير 2014 18:01

"شركات السياحة تصر على أن مصر آمنة وتناشد البريطانيين مواصلة السفر للسياحة، وذلك رغم أعمال العنف التي تجتاح القاهرة".

 

هكذا استهلت صحيفة التليجراف البريطانية تقريرًا لها، ردًا على دعوات شركات السياحة لسفر البريطانيين إلى مصر بدعوى أنها آمنة، قائلة إن مصر لم تعد آمنة كما تروج هذه الشركات، فقد قتل ما لا يقل عن 80 شخصًا خلال التظاهرات التي خرجت في الذكرى السنوية الثالثة لثورة 25 يناير.

 

ومضت الصحيفة تقول إن الأسبوع الماضي شهد انفجار 4 قنابل، منها واحدة في وسط القاهرة ألحقت دمارًا بمتحف الفن الإسلامي، واثنتان في محافظة الجيزة، علاوة على انفجار قنبلة رابعة في السويس.

 

وقالت إنه وفقًا لوزارة الخارجية البريطانية، فإن مواطني الدول الغربية، بمن فيهم البريطانيون، يتم استهدافهم خلال الاحتجاجات، وعلى الرغم من ذلك، خرج أحد مسئولي شركة سياحة بريطانية متخصصة في السياحة النيلية بمصر، ليقول إنه ليس هناك خطر على السياح البريطانيين في مصر، ولاسيما في الأقصر وأسوان.

 

وقالت الشركة إن هناك وفدًا من السائحين البريطانيين من المقرر أن يصل مصر في 16 فبراير، لكن من المتوقع أن يقرروا خلال الأيام القادمة ما إذا كانوا ينتوون المضي قدمًا في هذه الرحلة أم سيقومون بإلغائها، وحتى الآن، لم يبد قلقًا من الوضع في مصر سوى فرد واحد من هذا الوفد، لكن لم يلغ أي منهم الحجز.

 

وأضافت الشركة أنها أرسلت 33 سائحًا إلى القاهرة الأسبوع الماضي ولا يزالون سالمين.

 

لكن الصحيفة البريطانية ردت على الشركة، بأن الأسبوع الماضي شهد أعمال عنف في مصر، وذلك بعد شهرين فقط من قيام الخارجية البريطانية برفع تحذيرها من السفر إلى مناطق كثيرة في مصر، والتي كان من بينها القاهرة وأسوان والإسكندرية وأبو سمبل والأقصر، وهو التحذير الذي تم إعلانه في أعقاب الإطاحة بالرئيس محمد مرسي.

 

وأشارت إلى أن من يرغب في إلغاء الحجز لن يتمكن من استرداد قيمة الحجز، إلا أن تقوم الخارجية البريطانية بإصدار تحذير جديد.

 

وقالت الصحيفة البريطانية إن السياحة في مصر تعاني من تراجع حاد، وذلك منذ ثورة الخامس والعشرين من يناير وما أعقبها من فوضى وأعمال عنف، إضافة إلى الإطاحة بمرسي العام الماضي، مما أعقبه تزايد في العنف.

 

اقرأ أيضًا:

 

ن.تايمز: السعودية تدعم الإسلاميين بسوريا وتعاديهم بمصر

معهد واشنطن: السيسى والإخوان.. صراع حياة وموت

المونيتور: السلطة والإخوان فشلا فى استقطاب الشباب

"فيسك" يتخيل ارتداء بلير لـ "بيجامة السيسي"!

بلير: إطاحة الجيش بمرسي أنقذ مصر من الفوضى

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان