رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحيفة روسية: أمريكا تكيل بمكيالين بشأن انتهاك القوانين الدولية

صحيفة روسية: أمريكا تكيل بمكيالين بشأن انتهاك القوانين الدولية

أحمد بهاء الدين 29 يناير 2014 20:31

اتهمت صحيفة برافدا الروسية الولايات المتحدة بأنها دولة "غير متحضِّرة" كما تدعي؛ لانتهاكها للقوانين الدولية بشنِّها الغارات الجوية بواسطة الطائرات بدون طيار وانتهاكها لسيادة الدول الأخرى بدعوى "مكافحة الإرهاب" التي انشأته وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية إبَّان حقبة الحرب الباردة.

 

 وشدَّدت الصحيفة على أن واشنطن لا تملك الحق في لعب دور الحكم الدولي الذي يحدِّد احترام القانون الدولي وحقوق الإنسان للدول الأخرى.

 

وقالت الصحيفة: "إن استخدام الولايات المتحدة كافة وسائل التعذيب لإثبات تعاون العناصر التي تشتبه بها مع تنظيم القاعدة، واحتجاز المشتبه بهم دون محاكمة في معتقل جوانتانامو، ولاسيما برنامج الطائرات بدون طيار "آلة القتل الآلي" مما يسفر عن سقوط العديد من الضحايا المدنيين".

 

وذكرت الصحيفة الروسية أن الهجمات التي تشنها الطائرات الأمريكية بدون طيار في العديد من الدول في شتى أنحاء العالم تؤكد العقيدة التي تنتهجها واشنطن في خرقها للقوانين الدولية والمجالات الجوية للدول التي تشن بها هجماتها لقتل المشتبه بهم دون محاكمة، وتساءلت الصحيفة هل من حق تلك الدول الرد بالمثل وتقصف الولايات المتحدة ولماذا قد لا يفعلون ذلك ؟

 

 وتساءلت الصحيفة عن دوافع أمريكا لشن مثل هذه الغارات الجوية وانتهاكها للقوانين الدولية، بذريعة "الحرب ضد الإرهاب" من تنظيمات إرهابية تم إنشاؤها من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية خلال حقبة الحرب الباردة، وفي المقابل يغض المجتمع الدولي البصر عن تلك الانتهاكات الأمريكية وعدم تحميلها أدنى مسؤولية عن غاراتها الجوية في كل من أفغانستان واليمن والصومال وباكستان.

 

وسلطت الصحيفة الضوء على تزايد العداء للولايات المتحدة على إثر تزايد غاراتها بدعوى "محاربة الإرهاب" والتي يسقط على إثر العديد من المدنيين الأبرياء، وآخرها غارة جوية شنها الجيش الأمريكي استهدفت زعيما بحركة "الشباب المجاهدين" بجنوب الصومال، يوم الأحد الماضي.

 

  واعتبرت الصحيفة أن الولايات المتحدة تعتبر نفسها دولة مميزة واستثنائية بحيث لها الحق في انتهاك القوانين والأعراف الدولية دون أدنى مسائلة، مشددة على ان الغارات الجوية الأمريكية حتى لو بدعوى مكافحة الإرهاب، فإنها تنتهك سيادة الدول الأخرى ولا تتماشى بشكل أو بآخر مع القانون الدولي.

 

 وأوضح مسؤول ـ فضَّل عدم ذكر اسمه ـ أن الهدف من الغارة الأمريكية الأخيرة – والتي أثارت موجة من الغضب في الصومال- هو قيادي بحركة الشباب التابعة لتنظيم القاعدة في الصومال، وأن الغارة كانت عبارة عن إطلاق صواريخ على الهدف ولم تتواجد قوات عسكرية على الأرض.

 

 وأشار المسؤول إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكنها في الوقت الحالي التأكد من نتائج العملية وهل أدت إلى مقتل القيادي، بينما لم يقدم المسؤول أي تفاصيل إضافية عن هوية الهدف أو إن كانت هذه العملية تستهدف عكرمة، القيادي بحركة الشباب والتي حاولت الولايات المتحدة استهدافه في أكتوبر الماضي.

 

ورأت الصحيفة أن استراتيجية أمريكا العسكرية "الاستثنائية" عززها الرئيس السابق جورج دبليو بوش، الذي غزا العراق على الرغم من عدم تصديق مجلس الأمن على هذه الخطوة، وفضلا عن ذلك فأن ذريعة بوش لغزو العراق وهى "تدمير أسلحة الدمار الشامل اتضح فيما بعد أنها كاذبة ولكن لم يحاسب أحد الولايات المتحدة على غزوها العراق.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان