رئيس التحرير: عادل صبري 02:02 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: مصر سقطت من أجندة كيري في دافوس

نيويورك تايمز: مصر سقطت من أجندة كيري في دافوس

صحافة أجنبية

الحملة القمعية للحكومة على المعارضين في مصر-ارشيف

نيويورك تايمز: مصر سقطت من أجندة كيري في دافوس

حمزة صلاح 27 يناير 2014 20:42

بالرغم من تعثر الديمقراطية في مصر وتحول الأوضاع الداخلية للبلاد إلى كارثية، فإن أن وزير الخارجية الأمريكية جون كيري تجاهل مناقشة هذه الأزمة في خطابه بالمنتدى الاقتصادي العالمي "دافوس"، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

 

أسهب كيري في حديثه عن إيران وسوريا والقضية الفلسطينية-الإسرائيلية، لكنه تجاهل الحديث عن مصر وأسقطها من أجندته، رغم أهميتها المحورية في العالم، إذ أن مصر موطنا لنحو ربع السكان العرب، ونقطة ارتكاز الربيع العربي.

 

واعتبرت الصحيفة أن موقف كيري تقصير فادح، في ظل معاناة مصر من انقسامات عميقة، مع تحول ميدان التحرير من شعار للأمل في التغيير والديمقراطية إلى مكان لهتاف المصريين فيه للبطل العسكري وتتويجه كفرعون جديد ليسحق "الإرهابيين" التابعين لجماعة الإخوان المسلمين، على حد تعبيرهم

 

ورغم تكريس كيري خطابه لدحض الفكرة القائلة بأن الولايات المتحدة التي أنهكتها الحروب تتراجع عن دورها في الشرق الأوسط، إلا أنه ظل صامتا حيال ما يجري بأحد أهم حلفاء بلاده في الشرق الأوسط، والمستفيد بنحو 1.3 مليار دولار أمريكي سنويا من المساعدات الأجنبية.

 

ورأت الصحيفة أن صمت كيري جاء معبرا عن موقف الإدارة الأمريكية التي دائما ما تحاول التقارب من الحكام في مصر؛ إذ تحالفت أمريكا مع الرئيس الأسبق حسني مبارك، ثم انحازت للانتفاضة التي أطاحت به، وبعدها عملت بجد لإقامة علاقات وثيقة مع جماعة الإخوان المسلمين ورئيسها المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي.

 

 والآن تدعم عزل الجيش للرئيس مرسي قبل ستة أشهر دون وصف ذلك بأنه انقلاب، وقالت أخيرا على لسان كيري في أغسطس الماضي أن الجنرال عبدالفتاح السيسي يسعى "لاستعادة الديمقراطية" في البلاد.

 

شملت "الاستعادة" في واقع الأمر حملة حكومية شرسة على كافة المعارضين، لاسيما أعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها الحكومة تنظيما إرهابيا يوم 25 ديسمبر الماضي، وقد تسبب الحكم الوحشي للسيسي في مقتل أكثر من ألف شخص، والإقرار السريع للدستور الجديد الذي صاغته لجنة الخمسين التي لم تضم إلا شخصين فقط ممثلين للأحزاب الإسلامية، وهي صورة طبق الأصل من عملية صياغة دستور 2012 التي كان معظم الممثلين فيها إسلاميين.

 

وقد تم تمرير الدستور الجديد بنسبة 98.1% من التصويت، لكن مع نسبة حضور 38.6% ممن لهم حق التصويت، وكان الدافع بالنسبة للناخبين: إما الخوف من الإخوان، أو اليأس من الأوضاع الراهنة، أو اللامبالاة.

 

وتعتبر مصر مثالا واضحا على تراجع الدور الأمريكي في شئون الشرق الأوسط، وهي الفكرة التي يسعى كيري لإثبات عكسها، إذ أن اصطفاف المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وراء الجنرال المصري عبدالفتاح السيسي كان له تأثير أكثر من المليارات الأمريكية التافهة وغيرها من أوجه الدعم

 

الانتكاسة المصرية فشل إستراتيجي كبير للولايات المتحدة، حيث وقفت واشنطن موقف المتفرج من الأحداث في مصر، وهذا يدل على التراجع الأمريكي، وقد أصبح من المؤكد ترشح عبدالفتاح السيسي لانتخابات الرئاسة، وإذا لم يترشح السيسي، من المرجح أن يكون الرئيس المقبل مجرد دمية في يد السيسي، بحسب الصحيفة.

 

كان الصحفي الأمريكي بصحيفة "نيويورك تايمز" والمقيم بالقاهرة، ديفيد كيرك باتريك، قد قال: "تحول احتفال آلاف المصريين السبت بالذكرى السنوية الثالثة لثورتهم على الاستبداد، إلى مسيرات مؤيدة للجنرال العسكري الذي أطاح بأول رئيس منتخب ديمقراطيا في البلاد".

 

وأخيرا ألقت الصحيفة باللوم على الرئيس الأمريكي باراك أوباما في تعاسة الرئيس المعزول محمد مرسي، وفي استيلاء الإخوان على السلطة في الماضي، وفي سيطرة الجيش حاليا، لكن يقع اللوم الأكبر على عاتق الليبراليين المصريين الذين كافحوا من أجل إسقاط حسني مبارك دون أن يعطوا الديمقراطية الفرصة الكافية.

 

 

اقرأ أيضا:

 

سيف الدولة: انقسام الشعب بعد مبارك أهم أسباب "الانقلاب" - مصر العربية

منصور العيسوي: انقسام الشعب والشرطة بعد ثورة يناير "مفتعل" - مصر ...

الجارديان: احتفالات أكتوبر عزّزت انقسام الشعب - مصر العربية

محنة إخوان مصر تخفف انقسام إخوان السودان - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان