رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أ ب: ترشح السيسي.. منعطف جديد إلى الفوضى

أ ب: ترشح السيسي.. منعطف جديد إلى الفوضى

مصطفى السويفي 27 يناير 2014 17:30

رأت وكالة الأسوشيتد برس في تحليل بثته الاثنين أنه إذا ترشح وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي لمنصب الرئيس، فإن مصر قد تشهد منعطفا جديدا إلى العنف والفوضى والاضطرابات، وسط استقطاب وانقسام شديدين يخيمان على المشهد المصري.

 

اقترب وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السياسي، الذي أطاح بالرئيس الإسلامي في انقلاب عسكري الصيف الماضي، من الترشح لمنصب رئيس البلاد بعد ترقيته لمنصب المشير، الرتبة الأعلى في الجيش المصري، واجتماعه مع كبار القادة العسكريين لمناقشة ترشحه المحتمل للانتخابات الرئاسية، حسبما أفادت الوكالة الأمريكية.

 

وإذا ترشح السيسي في الانتخابات المقررة بحلول نهاية أبريل، فمن المرجح أنه يحصل على أغلبية كاسحة، نظرا لشعبيته الواسعة بين قطاع كبير من الشعب، وعدم وجود بدائل والدعم الإعلامي الكبير في مصر ومناخ الترهيب القوي ضد أي انتقاد له في البلاد.

 

ويوم السبت الماضي، خرج مؤيدو السيسي في مسيرات تطالبه بالترشح. وفي الوقت نفسه، شنت قوات الأمن حملة على الإسلاميين الذين يحتجون للمطالبة بإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي، في اشتباكات أسفرت عن مقتل نحو 50 متظاهرا - في علامة على الانقسامات العنيفة في البلاد.

 

وسيكون ترشح السيسي منعطفا جديدا في الاضطرابات في مصر، والتي بدأت بثورة عام 2011 التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك - وهو من قدامى المحاربين في الجيش وحكم البلاد لما يقرب من 30 عاما- باسم الحكم المدني والإصلاح والعمل على المزيد من الديمقراطية.

 

وجاءت أكثر الانتخابات حرية في البلاد بالرئيس الإسلامي محمد مرسي، إلا أن قطاعا كبيرا من الشعب انقلب عليه، متهمين جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها بمحاولة احتكار السلطة. ودفعت الاحتجاجات الضخمة السيسي إلى خلع مرسي يوم 3 يوليو.

 

ومنذ ذلك الحين، شهدت البلاد موجة من الحماسة القومية المؤيدة للجيش وعودة الأجهزة الأمنية التي كانت مكروهة إبان حكم مبارك لإساءتها استخدام السلطة. وشنت الشرطة حملة شرسة على الإخوان واعتقلت الآلاف من أعضائها وقتلت المئات منهم.

 

وأثارت هذه الحملة الأمنية الخرقاء وحبس النشطاء وترهيب المعارضين المخاوف من عودة الدولة البوليسية، بحسب تعبير الأسوشيتد برس

 

ولم يعلن السيسي، الذي كان يحمل رتبة فريق أول ويشغل منصب وزير الدفاع، إلى الآن نواياه. ويمكن أن تكون ترقيته إلى رتبة المشير من قبل الرئيس المصري المؤقت مقدمة لتركه الجيش للترشح للرئاسة. وبموجب القانون، لا يمكن لمن يخدم بالجيش الترشح لهذا المنصب.

 

واجتمع السيسي الاثنين بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة لمناقشة الوضع الأمني الحالي وإمكانية خوض الانتخابات الرئاسية، حسبما أفادت وكالة انباء الشرق الاوسط الرسمية.

 

وإذا ترك السيسي الجيش، يتعين على المجلس العسكري اختيار وزير جديد للدفاع. ووفقا للدستور الجديد، لا يمكن للرئيس تعيين وزير دفاع جديد دون تأييد المجلس العسكري.

 

ترقية السيسي تمنح نفس الرتبة التي كان يتقلدها سلفه، محمد حسين طنطاوي، الذي شغل منصب وزير الدفاع لسنوات في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، ثم أصبح حاكما عسكريا للبلاد لنحو 17 شهرا بعد الإطاحة مبارك في ثورة 2011. وبعد تنصيب مرسي، أول رئيس منتخب بحرية في مصر، في عام 2012، أطاح بطنطاوي وعين السيسي بدلا منه.

 

خيارات الترشح للرئاسة في وجود السيسي (تقرير مصور)

http://www.youtube.com/watch?v=cyMtyPbpsoM

 

السيسي .. الجنرال الطامح "فيلم قصير"

http://www.youtube.com/watch?v=NcYZi_Cr6Uw

 

اقرأ أيضا:

 

مجلة هندية: ترشح السيسي.. عودة رسمية لحكم العسكر

بوسطن جلوب: "منصور" يعزز فرص فوز السيسي بالرئاسة

"مونيتور": السيسي يقترب من كرسي الرئاسة

ش.تريبيون: "الرئاسة أولا" تعمق الانقسام

بالفيديو.. قيادي صوفي: السيسي "رجل المرحلة"

المجلس العسكري يرشح السيسي رئيسا

فيديو.. اليزل: ترشح السيسي يراعي الصالح العام

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان