رئيس التحرير: عادل صبري 03:37 صباحاً | الأحد 25 أغسطس 2019 م | 23 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة أمريكية تدعو واشنطن لاستضافة لاجئي سوريا

صحيفة أمريكية تدعو واشنطن لاستضافة لاجئي سوريا

محمود سلامة 17 يناير 2014 15:22

جيران سوريا كانوا أكرم من الولايات المتحدة بكثير لقيامهم باستقبال الملايين من اللاجئين السوريين.. إذا كان لدى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي استعدادًا للمشاركة في تحمل هذا العبء، فسوف يكون لذلك تأثير على الحرب الدائرة بسوريا.

 

بهذه الكلمات افتتحت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية تقرير لها عن أزمة اللاجئين السوريين في كل من الأردن وتركيا والعراق على وجه الخصوص، حيث تستضيف هذه الدول الثلاث ما يزيد على مليوني لاجئ سوري نزحوا إليها بعد اندلاع الحرب الأهلية في بلادهم.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن تزايد تدفق اللاجئين السوريين على هذه الدول يسبب ضغطًا حادًا عليها، ففي لبنان على سبيل المثال، بات اللاجئون السوريون يشكلون نحو ربع إجمالي السكان في لبنان.

 

وأوضحت "كريستيان ساينس مونيتور" أنه حان الوقت لأوروبا والولايات المتحدة أن تكونا بمثابة صمام أمان وأن تقبلا مزيدًا من السوريين وتمنحهم لجوءًا مؤقتًا.

 

وأشارت إلى أن كلا الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أبديا نوعًا من الكرم في هذا الصدد، فالولايات المتحدة تعد أكبر مانح مساعدات للمشردين السوريين الذين يتقارب إجمالي عددهم من إجمالي تعداد سكان ولاية "نيو جيرسي" الأمريكية، حيث وصلت مساعدات واشنطن لهم إلى نحو 1.3 مليار دولار.

 

وأضافت أن المجتمع الدولي أمامه فرصة لتخفيف حدة أزمة اللاجئين السوريين، وليس فقط من أجل الأغراض الأخلاقية وفعل الخير، لكن أيضًا لأن مساعدة السوريين إنسانيًا ومنحهم حق اللجوء في الدول الأخرى من شأنه التأثير على مخرجات الحرب في سوريا.

 

ففي الوقت الذي ينتظر فيه بدء محادثات سلام في جنيف، يأمل نظام بشار الأسد في أن تغلق دول الجوار حدودها بقوة في وجه الفارين من سوريا، حتى لا يبقى أمام معارضي نظامه سوى المكوث في سوريا وقبول حكمه القمعي الديكتاتوري (حسب الصحيفة).

 

وترغب الأمم المتحدة في نقل 30 ألف لاجئ سوري معظمهم من النساء والأطفال إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي نظرًا لكونهم عرضة للخطر أكثر من غيرهم، وقد أعلنت نحو 20 دول أوروبية عزمها استقبال 18 ألف سوري، بينما اكتفت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بأنها ستقوم بإعادة توطين عدة آلاف من السوريين.

 

وأرجعت الصحيفة الأمريكية الموقف الأمريكي المتخاذل من استقبال لاجئين سوريين إلى أن هناك مشكلة أمام الإدارة الأمريكية، وهي أنه في مرحلة ما بعد 11 سبتمبر 2001، باتت هناك قوانين تصعب عملية الموافقة على منح حق اللجوء لمواطنين من دول مسلمة، وهي القوانين التي تم سنها بزعم منع انتشار الإرهاب.

 

وقد تقدم أكثر من 135 ألف سوري بطلبات لجوء إلى الولايات المتحدة، إلا أنه تم العام الماضي السماح بدخول بضع عشرات منهم، حيث أوضحت الصحيفة أنه برغم ذلك، فإن إدارة أوباما لديها الكثير من الطرق القانونية التي تمكنها من التغلب على العقبات البيروقراطية التي تعوق منح تأشيرات مؤقتة لمزيد من السوريين.

 

وطالبت الصحيفة في نهاية المقال إدارة أوباما فتح أبوابها أمام اللاجئين السوريين، كما سبق وطلبت هي من تركيا والأردن ولبنان.

 

اقرأ أيضا

الاندبندنت: الأبرياء يموتون جوعًا بسوريا

الاندبندنت: الأبرياء يموتون جوعًا بسوريا

المقداد: المجتمع الدولي لن يضغط لتنحي الأسد

"ساينس مونيتور": حكم الأسد قد يدوم 

هافينجتون بوست: هجوم كيماوي جديد لقوات الأسد بريف دمشق

براميل الأسد المتفجرة تستهدف درعا 

المعارضة السورية: بقاء الأسد في منصبه محتمل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان