رئيس التحرير: عادل صبري 09:48 مساءً | الأحد 18 أغسطس 2019 م | 16 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

و.بوست: ترشح السيسي للرئاسة "قبلة الحياة" لنظام مبارك

و.بوست: ترشح السيسي للرئاسة "قبلة الحياة" لنظام مبارك

محمود سلامة 17 يناير 2014 13:15

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أنه في حال ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسي للرئاسة وفوزه بها، فسوف يجد عناصر نظام مبارك ومن كانوا متعاطفين معه موطئ قدم في الحكومة التي ستمنحهم قوة "الفيتو" على جميع القضايا، وعلى رأسها معاقبة مسئولي نظام الرئيس المعزول محمد مرسي.

 

وقالت: إن من أبرز الأمثلة على ذلك هو النموذج البلغاري بعد انهيار نظام الحكم الشيوعي، وذلك عندما تم اتهام الديكتاتور السابق في البلاد لوكانوف بالفساد في ظل الديمقراطية الجديدة، لكن أقلية من نواب البرلمان المنتمين للنظام الشيوعي نجحت في الدفع بالحكومة إلى إسقاط الاتهامات الموجهة للوكانوف، وذلك على الرغم من أن الشيوعيين كانوا يملكون 44% فقط من مقاعد البرلمان.

 

وأضافت الصحيفة أن أسوأ سيناريو ينتظر مصر هو سيناريو بورما، حيث لم تجد الديمقراطية طريقًا بعد أن فرض المجلس العسكري الذي كان يحكم البلاد دستورا يضمن للعسكر ربع مقاعد البرلمان.

 

لكن على الرغم من تحول بورما (ميانمار) للحكم المدني، لازال يجري العمل بدستور العسكر، ومن المتوقع أن يستمر خلال الفترة المقبلة.

 

المقاطعة وراء اكتساح "نعم"

واعتبرت "واشنطن بوست" نسبة التأييد الكاسح المتوقع أن تكشف عنها نتيجة الاستفتاء على مشروع الدستور في مصر راجعة إلى إعلان الإسلاميين (وخاصة جماعة الإخوان المسلمين) مقاطعتهم للاستفتاء على هذا الدستور الذي وصفته بـ"الدستور العسكري".

 

ولفتت الصحيفة - في تقرير لها - إلى أن نص هذا الدستور يحابي الجيش بقوة، بينما يقوض الإسلاميين، حيث يمنع الجماعات الدينية (مثل جماعة الإخوان) من المشاركة السياسية، كما أن الجيش يستعيد أحقيته في محاكمة المدنيين أمام المحاكم العسكرية.

 

وأشارت أيضًا إلى أن هذا الدستور يمنح القوات المسلحة حق "الفيتو" فيما يتعلق باختيار وزير  الدفاع خلال الفترتين الرئاسيتين القادمتين، مشيرة إلى أنه على الرغم من هذه العيوب التي

تضمنها، إلا أن مقاطعة الإسلاميين هي من ساعدت على تمريره.

 

وقالت الصحيفة الأمريكية: إن هذا الدستور يعد بمثابة مرحلة جديدة من مراحل الثورة المصرية، موضحة في الوقت ذاته أن القوات المسلحة نجحت في الخروج بدستور "عسكري بالكامل"..

مشيرة إلى أن تمرير الدستور يمهد الطريق أمام القوات المسلحة لتسليم السلطة.

 

وأضافت أنه على الرغم من قوة التوقعات باعتزام الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع الترشح للرئاسة، فإنه سيكون مضطرا للتخلي عن الزي العسكري ويخوض الانتخابات كمرشح

مدني.

 

النموذج المصري ليس جديدًا

 

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أن مصر ليست الدولة الوحيدة التي تم فيها إعداد دستور من قبل لجنة غير منتخبة، فقد أثبتت دراسة أجرتها الصحيفة أنه منذ عام 1800، بدأت 29% فقط من

الديمقراطيات التي نشأت في تلك الفترة بدستور صنعته بنفسها أو توارثته من حلقة سابقة من الحكم الديمقراطي في بلدها، وكانت من أبرز الأمثلة على ذلك في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، اليونان والأرجنتين والفلبين ومنغوليا.

 

وعلى الجانب الآخر، كنت هناك 71% من مجموع الديمقراطيات الناشئة - بما في ذلك مصر إذا أدت المرحلة الانتقالية الحالية إلى ديمقراطية - توارثت دستورا تم وضعه تحت قيادة ديكتاتورية.

وكانت النخبة هي من تسيطر على المرحلة الانتقالية، وهو ما سبق وحدث في إندونيسيا وتركيا وتشيلي وجنوب إفريقيا وتايلاند.

 

وأشارت إلى أن العديد من الدول التي ورثت دساتير استبدادية حاربت سيطرة النخبة على المؤسسات الديمقراطية، حيث يظهر ذلك عادة في ارتفاع مستويات الفساد وظهور التوجهات المعادية لليبرالية وانعدام المساواة الاقتصادية.

 

ولفتت إلى أن هناك مخاوف من تكرار هذه السيناريوهات في مصر خلال المرحلة المقبلة، وذلك من خلال قيام الجيش بخنق بذور الديمقراطية التي قد يتضمنها الدستور.

 

اقرأ أيضا:

الجارديان: السيسي قتل ثورة 25 يناير

السيسي ومغامرة الترشح!

بالفيديو..الاستفتاء.. تصويت على شرعية السيسي وعزل مرسي

صحف الكويت: الاستفتاء تمهيد لرئاسة السيسي

تايم: تصويت "شكلي" على دستور2014

نيويورك تايمز: تونس توافقت ومصر تترنح

"سياتل تايمز": ثقافة الخوف تجهض الثورة المصرية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان