رئيس التحرير: عادل صبري 08:24 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

رجل أعمال: سنتظاهر في «25 يناير» ضد 25 يناير

رجل أعمال: سنتظاهر في «25 يناير» ضد 25 يناير

وائل عبد الحميد 12 يناير 2014 12:47

نقل موقع الديلي بيست الأمريكي عن رجل أعمال مصري لم يكشف عن هويته قوله: إن ميدان التحرير سيشهد في 25 يناير المقبل تظاهرات ضد ثورة 25 يناير.

 

ويتزامن 25 يناير مع الذكرى الثالثة للثورة التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

ونقل الكاتب كريستوفر ديكي عن رجل الأعمال المصري، الذي فصل نصف موظفيه، قوله: "العديد من الأشخاص سوف يذهبون إلى التحرير في 25 يناير، لكن هذا العام سوف يقومون بالثورة ضد 25 يناير".

وأضاف الكاتب: "بالموافقة على الدستور الجديد وانتخاب رجل عسكري قوي كرئيس، هنالك حتمية مروعة لمسار الأحداث في مصر خلال الشهور القليلة القادمة".

 

وتابع ديكي: "25 يناير هو التاريخ الذي يعتبر مصدر احتفاء وخوف المصريين، وها هو يأتي مسرعًا، معظم المصريين يربطون هذا اليوم ببداية ثورة 2011 في ميدان التحرير التي أنهت ثلاثة عقود لمبارك في السلطة".

 

وأردف قائلاً: "بالنسبة لهؤلاء المدونين والنشطاء الليبراليين الذين لعبوا أدوارًا لامعة في المشهد الأول للدراما الثورية المصرية، لا يزال هذا اليوم هو يوم إحياء ذكرى واحتفال، ولكن بالنسبة للكثيرين كان هذا اليوم هو اللحظة التي بدأت فيها البلاد في الانهيار".

 

وأضاف ديكي: "منذ ذلك الحين، عانى المصريون من أهواء المجلس العسكري، ثم عام من الحكم الكارثي من قبل الرئيس المنتخب محمد مرسي، ثم ثورة شعبية أخرى أكبر من أي وقت مضى، لعزل مرسي، لكنها قادت إلى استحواذ على السلطة من الجنرال عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع الحالي".

 

ومضى يقول: "السيسي وضباطه يسعون إلى سحق الإخوان للأبد وبأي ثمن، حتى لو أن ذلك يعني سلب الحقوق من الليبراليين والعلمانيين والصحفيين وأي شخص آخر ربما يرغب في مناقشة سلطة الرجال ذوي القبعات والنسور".

وتابع: " وفي ذات الأثناء، اقتصاد مصر في حالة يرثى لها".

 

وأضاف ديكي: "لسوء الحظ، الاحتجاجات ضد الاحتجاجات لن تحل مشاكل الوطن، نفس رجل الأعمال، الذي حضر اجتماعًا مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري وآخرين من المصريين البارزين في نوفمبر الماضي، اعترف أنه وسط هذه الشكاوى، لا يوجد أحد من المصريين لديه استراتيجية واضحة لإنقاذ البلد التي يبلغ تعدادها 85 مليون شخص".

 

وتابع: "الكابوس الذي يلوح الآن هو عملية ديمقراطية زائفة تهدف إلى إضفاء مشروعية على ديكتاتور ذي شعبية، وبقلب عنوان رواية الروائي الكولمبي غابرييل غارثيا ماركيث، سيكون ما يحدث هو "ربيع البطريرك".

 

وأضاف: "الحدث المهم الأول هو الاستفتاء في 14 يناير و15 يناير للموافقة على الدستور الجديد، والخطوة الثانية ستكون في نهاية شهر يناير، بعد 25 يناير، حيث يتوقع أن يستقيل السيسي من الجيش، ليتمكن قانونيًا من الترشح للرئاسة في أبريل، الأسلوب الفرعوني للسيسي له شعبية بين أهل جلدته، لا شك في أنه سيفوز".

 

وتوقع الكاتب أن يعمل بقايا الإخوان المسلمين تحت الأرض، مع زيادة عملية التطرف سواء تحت شعار الجماعة أو القاعدة أو أي جماعات أخرى، وتوقع أيضًا استمرار عملية قمع الإخوان وسفك الكثير من الدماء.

صورة زنكوغرافية من موقع الديلي بيست الأمريكي

اقرأ أيضا:

بالفيديو.25 يناير.. ثورة يسعى البعض لمحوها 

محافظ كفر الشيخ: أسف.. نسيت ثورة 25 يناير 

"غد الثورة": تسريبات النشطاء حرب ضد 25 يناير

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان