رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة أمريكية: القاعدة هزمت أكاذيب أوباما

صحيفة أمريكية: القاعدة هزمت أكاذيب أوباما

أحمد بهاء الدين 12 يناير 2014 12:42

ذكرت صحيفة (وورلد تريبيون) الأمريكية أن مواصلة تنظيم القاعدة لأنشطته في العديد من دول العالم وأبرزها حاليًا الدول العربية التي تشهد حالة من الاضطرابات، دحض مزاعم الرئيس الأمريكي باراك أوباما بشان هزيمة الولايات المتحدة للتنظيم والقضاء عليه.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن كبار المحللين الأمريكيين، بما فيهم قادة عسكريون سابقون أكدوا أن تنظيم القاعدة أطاح بتقييمات أوباما وأجهزة الاستخبارات الأمريكية بشأن إلحاق الهزيمة بها، لافتة إلى تصريح الرئيس الأمريكي مؤخرًا بأن نفوذ القاعدة آخذ في الانخفاض وأن حضورها بات باهتًا.

 

ولفتت إلى أن بعض المحللين الأمريكيين أكدوا أن الأوكسجين الذي يعتمد عليه التنظيم يتمثل في الوصول إلى أماكن آمنة، والتي قد حصل عليها من خلال سيطرته خلال العامين الماضيين على مساحات واسعة غير محكومة في عدد من الدول العربية.

 

وكما توقع المحللون أن تنظيم القاعدة ربما يستعد حاليًا لشن هجمات جديدة في عدة دول أوروبية مثل فرنسا وبريطانيا، لافتين إلى أن القوة الجديدة لتنظيم القاعدة تبلغ قرابة 50 ألف مقاتل متواجدين في سوريا، وكثير منهم يأتون من أوروبا، بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا.

 

في المقابل، اعترف بعض المحللين الأمريكيين والقادة العسكريين السابقين بأن "القاعدة" استطاعت أن تتحدّى أجهزة الاستخبارات الأمريكية والرئيس باراك أوباما وألحقت العديد من الهزائم المتلاحقة لهم.

 

ومن جانبه، رأى قائد القيادة المركزية الأمريكية السابق - الجنرال "جايمس ماتيس" أن وعود أوباما التي أطلقها قبل عامين بشأن تصفية تنظيم القاعدة نهائيًا، كانت سابقة لآوانها وقتئذ، ومن ثم فقدت مصداقيتها الآن.

 

ولفت ماتيس إلى ظهور القاعدة مجددًا في بعض الدول مثل مصر والعراق وليبيا وسوريا واليمن، قائلاً إن القاعدة وجدت أرضًا خصبة جديدة لعملياتها، على الرغم من قيام الولايات المتحدة في عام 2012 باغتيال أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة، مشيرًا إلى أن معظم الامتيازات التي تتمتع بها القاعدة خاصة في أفريقيا، لم تكن تحت سيطرة أيمن الظواهري الذي تزعم القاعدة خلفًا لأسامة بن لادن.

 

وكان  السيناتور الأمريكي جون ماكين، قد حمل إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مسئولية استيلاء العناصر المتشددة التابعة لتنظيم "القاعدة" على مدينة الفلوجة العراقية.

 

وقال ماكين والسناتورجراهام ليندسي في بيان لهما: إنه عندما قرر أوباما سحب القوات الأمريكية من العراق توقع كثير من أعضاء الكونجرس حدوث فراغ سيملأه أعداء الولايات المتحدة، ليهددوا مصالح الأمن القومي الأمريكية وللأسف هذه الحقيقة أصبحت الآن واضحة عن أي وقت مضى.
 

 

يأتي ذلك في الوقت الذي حمل فيه البيت الأبيض، حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، مسئولية عودة تنظيم القاعدة للعراق؛ بسبب سوء معاملة الحكومة العراقية للجماعات السنية في العراق.

 

اقرأ أيضا:

هل انكسرت "القاعدة" في سوريا؟

ديبكا: القاعدة مرَّغت أنف الجيش العراقي في الوحل 

محلل إسرائيلي: القمع يدفع العراقيين إلى أحضان القاعدة 

إندبندنت: القاعدة تعمق جذورها فى سوريا بتجنيد الأطفال 

القاعدة.. وثقافة التطرف في اليمن! 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان