رئيس التحرير: عادل صبري 04:20 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

ن.تايمز: فصل عنصري في المخيمات الأممية بجنوب السودان

ن.تايمز: فصل عنصري في المخيمات الأممية بجنوب السودان

جبريل محمد 11 يناير 2014 20:01

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن قوات حفظ السلام الدولية تفصل بين المدنيين اللاجئين إلى مخيمات الأمم المتحدة هربا من القتال خارج مدينة بانتيو بجنوب السودان، على أساس عرقي.

 

والتقط طاقم عمل هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ، صورة لعلامة مرسومة باليد توجه المنتمين لقبائل الدينكا وقبائل النوير إلى اتجاهين معاكسين داخل المخيمات.

 

هذه الصورة أثارت انتباه ألون مكدونالد، وهو مسؤول الإعلام بمنظمة الإغاثة البريطانية "أوكسفام"، والذي عمل مع اللاجئين في جنوب السودان.

 

وفي تغريدة على موقع "تويتر الإلكتروني" علق مكدونالد قائلا "إنها الصورة الأكثر إحباطا لهذا اليوم، وهي مؤشر على أن مخيمات الأمم المتحدة بجنوب السودان تفصل المنتمين لقبائل الدينكا وقبائل النوير حين وصولهم".

 

وأشار أليستر ليثيد، مراسل بي بي سي، إلى أن المدنيين من كلتا القبيلتين يفرون من أجل الأمن، مع احتدام القتال بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير –الذي ينتمي لقبائل الدينكا وهي أكبر مجموعة عرقية في البلاد- وبين أتباع نائب رئيس رياك مشار –الذي ينتمي لمجموعة النوير العرقية.

 

وأضاف ليثيد "هناك أكثر من 8 آلاف شخص في مخيمات الأمم المتحدة هناك، معظمهم من قبائل الدينكا، يقولون إن قبائل النوير تستهدفهم منذ ليلة اندلاع العنف في البلاد".

 

وأردف قائلا "من بين اللاجئين ألفا تاجر سوداني حاصرتهم الأزمة ويشعرون باليأس حيال عدم إرسال بلدهم طائرات لتعيدهم إلى وطنهم".

 

في السياق ذاته، قال كيران دواير، المتحدث باسم مكتب قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في نيويورك، لمدونة "ذا ليدي" التابعة للصحيفة الأمريكية، إن تقسيم القبائل في قاعدة الأمم المتحدة بالقرب من مدينة بانتيو يعكس رغبات "زعماء القبائل" أكثر من كونها سياسة قوات حفظ السلام هناك.

 

وأضاف دواير "جاءت هذه المبادرة بناءا على طلب من زعماء القبائل، على اعتبار أنها أفضل الطرق لإبقاء الأوضاع هادئة ومستقرة داخل القاعدة".

 

من جانبهم، أبدى مراقبون مطلعون على طبية الصراع في جنوب السودان عن ذهولهم من هذا الفصل العنصري.

 

على تويتر، تطرقت ربيكا هاميلتون – محامية في مجال حقوق الإنسان- إلى القضية بقولها  "النزعة العرقية مستخدمة بما يكفي من قبل عديمي الضمير ففي النخبة بجنوب السودان.. لا ينبغي أن تغذي الأمم المتحدة هذه النزعة".

 

وانتقد أمير أحمد نصر –مدون سوداني- بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان بسبب الفصل العنصري بين المواطنين.

 

ورأت المدونة أن هذه الانتقادات تردد صدى شكاوى حول الدور الذي لعبته وكالات الأمم المتحدة في التسعينيات، في نقل مسلمي البوسنة خارج البلاد التي استولت عليها القوات الصربية، ما ساعد على تمزيق نسيج المجتمعات التي كانت تتشابك لعدة قرون.

 

اقرأ أيضا:

 

صحيفة: أمريكا مطالبة بإنهاء صراع جنوب السودان - مصر العربية

انفجار جنوب السودان! - مصر العربية

اندبندنت: صراع إقليمي محتمل على نفط جنوب السودان - مصر العربية

جنوب السودان.. نزوح وقتال ومفاوضات - مصر العربية

انطلاق المفاوضات بين طرفي الصراع في جنوب السودان - مصر العربية

جيش جنوب السودان.. القبلية تكسب - مصر العربية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان