رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الاندبندنت: سوريا تخوض حربًا ثلاثية

الاندبندنت: سوريا تخوض حربًا ثلاثية

صحافة أجنبية

الحرب في سوريا - ارشيفية

الاندبندنت: سوريا تخوض حربًا ثلاثية

BBC 11 يناير 2014 05:50

تلقي صحيفة "الاندبندنت" الضوء على أحدث تطورات الوضع على الأرض فيما تصفها بالحرب الأهلية في سوريا والتي تنتقل من حلقة دموية إلى أخرى، تحصد معها أرواح رجال مسلحين وشعب أنهكه الجوع والمرض، بينما تتجلى خطوط جديدة للمعركة ومكاسب مهمة على الأرض.

وتضيف الصحيفة أن الهجمات التي تشنها جماعات معارضة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف باسم "داعش" تكشف بوضوح لا مثيل له عن "حرب داخل حرب"، بينما تكثف قوات النظام تحركاتها لاستغلال هذا الشقاق.

وتشير الصحيفة في هذا السياق إلى أن النظام السوري على مدى الأيام العشرة الأخيرة عزز سيطرته تدريجيًا على الطريق السريع الرئيسي الذي يربط بين دمشق وحمص والذي كان قد أغلق بسبب كثافة المعارك في منطقة جبال القلمون على الحدود اللبنانية.

وتلفت الاندبندنت إلى وجود شعور سائد بين صفوف المعارضة السورية بوجود تحالف سري بين النظام والجماعات المسلحة المتشددة، مشيرة إلى وجود عدد من المقاتلين الشيشان في صفوف "داعش" ممن خدموا في الجيش الروسي في الماضي.

وتنقل الصحيفة عن أبو مراد وهو عضو بكتائب الفاروق التي ينظر إليها باعتبارها جناحًا معتدلاً في المعارضة قوله: "لقد رأينا قوات الأسد تهاجم الكتائب الأخرى لكنها تترك داعش. لماذا؟ لأنه من مصلحة النظام أن ينتصر داعش. ومن ثم يقولون إن جميع القوى الثورية تتبع القاعدة. النظام لا يلاحق داعش. ونحن نلاحقه".

وتشير الصحيفة إلى أن جولة من اللقاءات بين المجلس الوطني السوري وحلفائه الغربيين من المزمع عقدها قبل محادثات جنيف اثنين، والتي ينتظر أن تضغط المعارضة خلالها مجددًا من أجل دعم الجيش الحر بالسلاح.

وتختتم الصحيفة بالقول إن الفشل في الاتفاق على ذلك يعني أن أي تقدم تم إحرازه على حساب داعش لن يستمر طويلاً.

اقرأ أيضا : 

«كي مون» يدعو لوقف العنف فى سوريا بشكل فوري

الأمم المتحدة: الوضع الإنساني بسوريا لا يزال يتدهور

مقتل 500 شخص في معارك المعارضة وداعش في سوريا

هل انكسرت "القاعدة" في سوريا؟

سوريا.. هنا دولة داعش الإرهابية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان