رئيس التحرير: عادل صبري 01:02 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجارديان: التقارب الإيراني - الحمساوي يشعل غضب أمريكا وإسرائيل

الجارديان: التقارب الإيراني - الحمساوي يشعل غضب أمريكا وإسرائيل

أحمد بهاء الدين 09 يناير 2014 19:32

كشفت صحيفة "الجارديان" البريطانية النقاب عن مساعي من جانب إيران وحركة حماس لإعادة العلاقات بينهما، مما اعتبرته سيثير غضب الجانب الأمريكي الذي أبرم اتفاقًا تاريخيًا مع طهران حول برنامجها النووي، وبين إسرائيل التي تعتبر إيران وحماس عدويها اللدودين.

 وقالت الصحيفة، في سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم، إن محاولات المصالحة بين إيران الحليف الوثيق للرئيس السوري بشار الأسد، وحماس التي رفضت دعم الحكومة السورية في الحرب الدائرة بأراضيها، تأتي أيضًا وسط انعزال حماس سياسيًا في المنطقة عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي.

 

 ورأت أن مساعي إعادة العلاقات بين طهران وحماس من المرجح أن يثير موجة من الغضب من جانب الولايات المتحدة وإسرائيل، اللذين رتبا أوراقهما نسبة إلى تراجع العلاقات بين حماس وبين إيران داعمتها سياسيا وممولتها ماليا وعسكريا.

 

وقال الصحيفة إن القادة الإيرانيين أوقفوا تعليق تمويلهم الضخم الذي كان يصل إلى 24 مليون دولار لحركة حماس شهريا، مما تسبب بأزمة مالية للحركة في قطاع غزة، وذلك وسط تضييق الخناق عليها من جانب الجيش المصري بملاحقة عناصرها المتورطين في عمليات تهريب عبر الحدود المصرية-الفلسطينية وتدمير الانفاق التي كانت تستغلها في عمليات التهريب.

 

 وأضافت الصحيفة أن حماس التي استفادت من صعود الإسلام السياسي في 2011، مع حلفائها في مصر وتونس وتركيا، مما ساعد في تحسين مكانتها الإقليمية كحركة تسعى لتقرير مصير فلسطين، تضررت علاقاتها بإيران - حليف الأسد - بشكل كبير عقب إصرار الأولى على موقفها الرافض لدعم نظام الأسد في سوريا.

 

 وأشارت الصحيفة إلى أن محمود الزهار، القيادي في حركة حماس، كان قد أعلن مؤخرا استئناف العلاقة بين حماس وإيران والتي كانت قد تأثرت منذ خروج قيادة الحركة من دمشق العام الماضي، حيث رحب الزهار، خلال لقاء صحفي عقد في غزة، باتفاق إيران الأخير مع الدول الكبرى بشأن الملف النووي، وأضاف أن كل الدول استفادت من اتفاق خمسة زائد واحد، وحتى حماس التي ستحصل على مساعدات من ايران عندما يرفع الحظر المفروض على طهران.

 

وكانت حماس قد راهنت على وجود الإخوان في السلطة في مصر، وخرجت مما كان يسمى "محور الممانعة"، الذي يضم كلا من إيران وسوريا وحزب الله، كما دعمت الحركة، المعارضة السورية، وأدى ذلك لتوقف دعم النظام السوري لها ومن ورائه الدعم الإيراني.

 

ذات صلة :

نيويورك تايمز: إيران حليف استراتيجى جديد لأمريكا

بيريز: مصر تحارب حماس.. لم نعد بمفردنا

حماس: نرفض اتهامات مصر بدعم منفذي تفجير الدقهلية

"إيران ـ أمريكا".. وإعادة ترتيب الشرق الأوسط

فاينانشال تايمز: تقارب أمريكا-إيران مفيد لإسرائيل

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان