رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"الايكونوميست": 2014.. الوطن العربي على صفيح ساخن

الايكونوميست: 2014.. الوطن العربي على صفيح ساخن

صحافة أجنبية

اوضاع التي تشهدها مصر

"الايكونوميست": 2014.. الوطن العربي على صفيح ساخن

أحمد بهاء الدين 09 يناير 2014 18:51

سلطت مجلة (الايكونوميست) الضوء على الأوضاع التي تشهدها معظم الدول العربية في بداية العام الجديد 2014، حيث تعيش معظم الدول حالة من الاضطراب، بدأ بمصر التي تعيش صراعًا تزاد حدته يومًا بعد يوم، مرورًا بسوريا والعراق، وانتهاءً بدولة جنوب السودان التي تشهد محاولات انقلاب.

واستهلت المجلة البريطانية تقريرها بالقول: "بعد مرور ستة أشهر من الإطاحة بجماعة الإخوان من سدة الحكم بمصر، لا تزال الانشقاقات في الشارع السياسي، دونما تسوية في ظل آفاق معتمة مع تزايد الانقسامات، محذرة من تكرار أخطاء الماضي".

 

وأضافت أن المصريين في حالة تأهب حاليًا استعدادًا لموعد الاستفتاء على الدستور، المقرر إجراؤه يومي 14 و15 يناير، وسط  تزايد حدة الاضطرابات التي تشهدها البلاد عقب اعتبار الإخوان المسلمين جماعة إرهابية وتجميد أرصدة العديد من قيادات الإخوان، مع استمرار تظاهرات أنصارهم السلمية وغير السلمية.

 

وأشارت إلى أن البلاد بين طريقين، وهو استقرار الأوضاع خلال الأشهر المقبلة حال الانتهاء من التصويت على الدستور وإجراء الانتخابات الرئاسية التي تعد النقطة الفارقة في خارطة الطريق، التي قد تقود مصر نحو التهدئة، أو حال فشلها فإنها قد تدفع بمصر نحو الهاوية مع استمرار حالة الانقسامات.

 

عناد الأسد والمعارضة

وانتقلت المجلة إلى الوضع في سوريا، التي لا تزال غارقة في براثن الحرب الأهلية وتدهور الوضع الأمني والإنساني، وسط انهيار كامل للبنية التحتية في عدة مناطق بسوريا مع تراجع الخدمات المقدمة من الحكومة إلى أدنى مستوياتها.

 

وأوضحت المجلة أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد، يبدو أنه لن يتزحزح عن موقفه قيد أنملة، وسط استمرار الدعم الروسي والإيراني له، بينما تراجعت القوى الغربية عن التلويح بعزل الأسد من منصبه عقب موافقة الأخير على تدمير ترسانة أسلحته الكيماوية تفاديًا لضربة عسكرية غربية محتملة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أنه من الواضح أن الوضع الداخلي السوري لا ينبئ عن سقوط أي من الطرفين، سواء المعارضة أو الرئيس السوري بشار الأسد، وفي حين اكتسبت المعارضة السيطرة على مساحات واسعة من شمال سوريا، وتمكنت من جعل الجنوب جبهة نشطة، فإن الحكومة السورية يبدو أنها تركز على صيانة وترسيخ سيطرتها على دمشق، وحمص، وطرق الإمداد اللازمة.

 

الصراع في العراق

وعن الوضع في العراق، رأت المجلة أنه يبرز حالة التوتر الطائفي في المنطقة، إضافة إلى أنه نتاج للصراع الدائر في سوريا، إضافة إلى قرار إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتسريع وتيرة الانسحاب من العراق الذي يعد سببًا رئيسيًا آخر لما آلت إليه الأوضاع في العراق أيضًا.

 

وكما اعتبرت الصحيفة المعارك والمواجهات الدائرة في العراق بمثابة اختبار لتأثير الولايات المتحدة هناك، والذي يتراجع منذ أن قاتلت القوات الأمريكية إلى جانب العراقيين، من أجل التغلب على المقاتلين الإسلاميين في الفلوجة خلال الاحتلال الذي قاده الأمريكيون واستمر لمدة عقد تقريبًا في 2004.

 

وأبرزت الصحيفة آخر مناطق الاضطرابات في المنطقة، وهي دولة جنوب السودان الوليدة، مشيرة إلى أنه على الرغم من الاتفاق على بدء المباحثات المباشرة بين طرفي الصراع المسلح في دولة جنوب السودان، المقرر عقدها في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، فإن الاشتباكات تتواصل بين الجيش الحكومي وقوات المتمردين بالقرب من مدينة بور الاستراتيجية، عاصمة ولاية جونجلي.

 

وتهدف المحادثات إلى إنهاء القتال وأعمال العنف القبلي المستمرة في جنوب السودان منذ أسابيع بين القوات الحكومية وقوات ماشار.

 

 وأشارت المجلة إلى استمرار مخاوف من أن يكون الآلاف قد قتلوا في الصراع الدامي في جنوب السودان، والذي أدى القتال إلى تشريد آلاف المدنيين.

 

ذات صلة :

صحيفة كندية: مصر تتحول إلى "شتاء عربي"

صحيفة أمريكية للسيسي: انتظر ثورة جديدة

صحيفة أمريكية: طريق مصر نحو الديمقراطية محفوف بالدماء

الجارديان: حان وقت إنهاء "حرب الوكالة" في سوريا

ذي اندبندنت: بريطانيا تدير ظهرها للاجئي سوريا

تشكيل عسكري جديد لقتال "داعش" في سوريا

سوريا 2013.. انهيار الجيش الحر وصعود الإسلاميين

صحيفة أمريكية: البشير يسلح متمردي جنوب السودان

اندبندنت: صراع إقليمي محتمل على نفط جنوب السودان

صحيفة: أمريكا مطالبة بإنهاء صراع جنوب السودان

صحيفة أمريكية: شبح الحرب الأهلية يخيم على العراق

نيويورك تايمز: أمريكا تدمر العراق بـ"وجه حسن"

العراق.. إنهاء اعتصام الأنبار ومهلة لانسحاب الجيش

العراق.. إنهاء اعتصام الأنبار ومهلة لانسحاب الجيش

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان