رئيس التحرير: عادل صبري 08:11 مساءً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

باسم يوسف: "البرنامج" يعود قريبا

باسم يوسف: البرنامج يعود قريبا

صحافة أجنبية

باسم يوسف

باسم يوسف: "البرنامج" يعود قريبا

مصطفى السويفي 09 يناير 2014 12:00

قال باسم يوسف، مقدم البرنامج الساخر الأكثر شعبية في مصر والذي عادة ما يقارن بالكوميدي الأمريكي جون ستيوارت، إن فريقه يستعد للعودة بـ(البرنامج) الذي كان يحظى بأعلى مشاهدة تلفزيونية والذي كان يخلط المرح بالسياسة في بلاد لا تزال تعاني من الإضطرابات التي أعقبت الإنقلاب العسكري في يوليو الماضي.

 

وكانت قناة سي بي سي الخاصة قد أوقفت بث برنامج "البرنامج" الخريف الماضي بعد عرض الحلقة الأولى من الموسم الجديد والذي انتقد فيه الجيش والحمى الوطنية التي اجتاحت البلاد عقب الانقلاب الذي حظي بدعم شعبي غير مسبوق للإطاحة بالرئيس الإسلامي محمد مرسي.

 

ومع وجود حكومة مؤقتة مدعومة من قبل الجيش والحساسيات العالية الغالبة على الجمهور، قال يوسف إن فريقه من الكتاب والكوميديين يواجهون تحديات صعبة إلا إنه هم لا يخططون للتراجع.

 

وقال باسم يوسف للأسوشيتد برس في مقابلة معه في داخل الاستوديو الذي يقدم فيه برنامجه من القاهرة "لم نكن أبدا الرقيب الذاتي. لم يكن الأمر يتعلق بما نقوله عن الحكومة أو لا نقوله، كان الأمر يتعلق بكيفية جعل الناس يضحكون ويقضون وقتا ممتعا. وفي أوقات كهذه فإن الأمر يشكل تحديا كبيرا".

 

وأضاف "إذا ما ضحك الناس، إذا ما اعتقد الناس أن ما نقدمه يحترم عقليتهم سيكون ذلك عظيما. نظرا للظروف الراهنة، الذعر، العنف، الكراهية، الإنقسام، كل فرد يريد منك أن تقول ما يريده هو. إن الأمر صعب للغاية".

 

وكانت قناة سي بي سي قد ذكرت أن باسم انتهك السياسية التحريرية والإلتزامات التعاقدية وإنه أخل بالحساسيات المصرية بتهجمه على "رموز الدولة". حينها قالت الحكومة ومسؤولون في الرئاسة إن قرار القناة كان مسألة خاصة بين يوسف والقناة.

 

الخطة الآن تتضمن عودة الفريق بكامله، كما قال باسم الذي كان في القاهرة يراجع النصوص ويستعد للبث في غضون أسبوع مع أنه لم يقرر بعد أي قناة ستقوم ببث برنامجه. وأحجم مرارا عن ذكر العروض التي قدمت له من القنوات الفضائية المتلهفة لإستضافة البرنامج الذي تعترض فقراته فواصل إعلانات تجارية طويلة.

 

وأقر يوسف بأن الحلقات الأولى من موسمه الثالث أغضبت بعضا من جمهوره، إلا أنه قال إنه كان عليه إطلاق نكاته الهزلية تلك.

 

قال "كنت أريد أن أقول للجمهور إن البرنامج ليس أداة للإطاحة بالأنظمة. لم نفكر إطلاقا بأننا كنا كذلك. نحن مجرد مطلقي نكات حول الوضع الراهن، وإنه وسيلة للتعامل مع ما نختلف فيه ... وأعتقد إنها وسيلة شافية صحيا من حرية التعبير".

 

"في الواقع، أن برنامجا كهذا له إنعكاس جيد على الحكومة - التي تسمح بشيء كهذا".

 

وطالما سخر برنامج باسم يوسف من السلفيين، ما جعله هدفا للكثير من الدعاوى القضائية، لكن السلطات حققت معه مؤخرا على خلفية الحلقة الأخيرة بتهمة تكدير الأمن العام والسخرية من القوات المسلحة والرموز الوطنية.

 

وكانت شعبيته وصلت إلى ذروتها أثناء حكم مرسي، حينما استهدفه وأنصاره من الإسلاميين بالسخرية الأسبوعية لخلطهم الدين بالسياسة. كما احتجز باسم يوسف لفترة وجيزة ثم أطلق سراحه بكفالة في عهد مرسي على خلفية اتهامات بإهانة الرئيس وازدراء الدين الإسلامي.

 

وعقب الإطاحة بمرسي، أعربت جماعات حقوقية كثيرة عن قلقها بشأن القيود المتنامية على حرية التعبير حيث أدت الوطنية المتشددة إلى صعوبة انتقاد الحكومة. وكانت السلطات قد أغلقت العديد من القنوات التلفزيونية الإسلامية متهمة إياها بالتحريض على العنف والكراهية.

 

ومنذ ذلك الحين، تجذرت الانقسامات في الشارع المصري؛ فمن ناحية قتل المئات في إطار الحملات ضد المحتجين المطالبين بعودة مرسي إلى الحكم، ومن ناحية أخرى تصاعدت هجمات المتطرفين الإسلاميين ضد قوات الأمن والمسيحيين بشكل غير مسبوق، بينما أدت الحماسة الوطنية التي تجتاح البلاد وتغذيها وسائل الإعلام إلى رفع الجيش إلى مكانة لا يمكن المساس بها، ما أفضى إلى الشعور بالضيق بين الجماهير أو المسؤولين عند انتقاد السلطة، لا سيما قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح السيسي، الذي يحتفون به كبطل وطني.

 

وقال باسم يوسف "أولا وقبل كل شيء أزيحت كتلة كاملة من وسائل الإعلام من المشهد، وهي القنوات الإسلامية. لذا فأنت بالفعل ليس لديك سوى إعلام أحادي الجانب.. اعتقد أن أحد الأسباب الذي جعلت المواطنين غاضبين هي أننا نتحدث بشكل مختلف. لسنا ضد النظام، لكننا لا نسير بنسبة مائة بالمائة مع التيار."

 

وأضاف "وأنا لدي مشكلة مع الإعلام الحالي. هناك جرعة مفرطة من الخوف والذعر."

 

وبينما يتوقع الكثير من المراقبين السياسيين فوز السيسي بسهولة في حال ترشحه للرئاسة، فإن باسم يوسف يقول إنه يأمل دائما أن يتمسك وزير الدفاع بالدور الذي يعتبره الأهم له داخل المؤسسة العسكرية.

 

وقال باسم يوسف "بالطبع إذا ترشح للرئاسة سيفوز. أعني أنه الأكثر شعبية. ما من شك في ذلك، لكنني اتمنى أن يتنحى عن المشهد ويعطي فرصة للناس للاختيار بين فرص متساوية."

 

وعن خصمه القديم، مرسي، المودع حاليا في سجن شديد الحراسة ويواجه اتهامات بقتل متظاهرين، قال باسم يوسف إنه يأمل أن تمضي محاكمته بشكل عادل وشفاف.

 

وبسؤاله عما إذا كان يعتقد بأن مرسي سيلقى محاكمة عادلة، قال باسم يوسف إنه ليس لديه أي فكرة.

 

وأضاف "كيف يمكنك التنبؤ بأمر كهذا؟ أنا فقط أتمنى".

 

اقرأ أيضا:

"باسم يوسف" يفتح ملف السخرية من جديد

غادة عبد الرازق تشمت فى باسم يوسف عبر تويتر

بالفيديو.. باسم يوسف "عبقري" أم "أراجوز"؟!

باسم يوسف: أتمنى ألا أجبر على الهجرة

باسم يوسف: «راجعين عشان نجيب حق أبلة فاهيتا»

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان