رئيس التحرير: عادل صبري 06:13 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ساينس مونيتور: الحرب في العراق ناقوس خطر لأفغانستان

ساينس مونيتور: الحرب في العراق ناقوس خطر لأفغانستان

أحمد بهاء الدين 08 يناير 2014 19:38

رأت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية، أن الحرب الجديدة التي تشهدها مدينة "الفلوجة" في العراق بعد أقل من عامين من انسحاب القوات الأمريكية منها، بمثابة ناقوس خطر لكيفية التعامل مع النموذج الأفغاني مع اقتراب موعد انسحاب القوات الأمريكية.  

 

وقالت الصحيفة إن الوضع في غرب العراق يتدهور بشكل سريع، وأن الفلوجة - التي شنت القوات الأمريكية هجومًا شرسًا في 2004 عليها، تشهد اليوم حربًا شديدة، ولكن هذه المرة بين القاعدة والجيش العراقي.

 

وأشارت إلى أن المسئولين الأمنيين بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يراقبون في الوقت الحالي عن كثب، كلاً من الوضع في العراق التي انسحبوا منها بالفعل، وأفغانستان المقرر سحب القوات الأمريكية منها العام الجاري، وسط مساعي واشنطن لإبرام اتفاقية أمنية مع الجانب الأفغاني، لوضع إطار لبقاء القوات الأمريكية في أفغانستان بعد عام 2014.

 

ونوهت إلى أن الولايات المتحدة هددت الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، إذا لم تحصل على موافقة قبل الانتخابات الأفغانية في مطلع عام 2014 ستلجأ إلى خيارات أخرى لم تعلن عنها الولايات المتحدة.

 

وأضافت: "يلعب كرزاي على وتر الإرهاب الذي يمكن أن يهدد الدول المجاورة والذي يمكن أن ينطلق من أفغانستان، من أجل أن تضغط الهند وباكستان على الولايات المتحدة، ولكن العلاقات الهندية الأمريكية وكذلك الباكستانية الأمريكية تمر في حالة أزمة سياسية هي الأخرى".

 

ونوهت الصحيفة إلى أن تدفق مسلحي القاعدة إلى مدينة الأنبار الوقاعة غرب العراق، والتي لطالما كانت نموذجًا لسير العراق في الطريق الصحيح، أشعل فتيل حرب أهلية ستعمل على تدهور الحال في البلاد.

 

وانتقلت الصحيفة مرة أخرى للوضع في العراق قائلة: "بعد ثلاثين عامًا من الخراب في أفغانستان، يحاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن ينهي 13 عامًا من التدخل في أفغانستان بنهاية عام 2014 الذي كلف الولايات المتحدة مبالغ باهظة لم تعد الولايات المتحدة قادرة على تحملها بعد الأزمة المالية التي ضربتها عام 2008".

 

وأضافت أن الولايات المتحدة تربط انسحابها من أفغانستان بالانتخابات الأفغانية في إبريل من عام 2014، من أجل أن تقدم تلك الانتخابات عملاً سياسيًا يسمح للولايات المتحدة بالانسحاب من أفغانستان.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين بالإدارة الأمريكية قولهم: "يجب الحذر في التعامل مع النموذج الأفغاني".

 

وشددوا على أن الإدارة الأمريكية تبذل أقصى جهدها لإقناع الحكومة الأفغانية، برئاسة الرئيس حامد كرازي، بإبرام اتفاقية أمنية مشتركة للإبقاء على بعض القوات الأمريكية بالبلاد، ولكن لكرازي رأي آخر، إذا رأى أن هذه الاتفاقية يجب أن تؤجل إلى ما بعد الانتخابات الرئاسية، في الخامس من إبريل القادم، حتى لا يتحمل هو المسئولية بشأنها، خاصة إذا لم تكن تحظى بقبول سياسي.


روابط ذات صلة:

 

صحيفة أمريكية: شبح الحرب الأهلية يخيم على العراق

ربع الأمريكيين يؤيدون البقاء في أفغانستان بعد 2014

هل تنهار أفغانستان بعد 2014؟

نيويورك تايمز: أمريكا تدمر العراق بـ"وجه حسن"

واشنطن بوست: "حرب جديدة" على أبواب العراق

رغما عن أمريكا.. رفع السرية عن وثائق غزو العراق 

ألفي هجوم في أفغانستان خلال 8 أشهر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان