رئيس التحرير: عادل صبري 09:49 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

"الهدهد"..قمر صناعي ابتكره "طلاب الثانوي" في إسرائيل

"الهدهد"..قمر صناعي ابتكره "طلاب الثانوي" في إسرائيل

معتز بالله محمد 07 يناير 2014 19:51

تقوم إسرائيل قريبًا بإطلاق قمر صناعي جديد إلى الفضاء، بإمكانه المساعدة في تحديد مواقع المتنزهين الذين يضلون طريقهم حول العالم.

 

واللافت في الأمر، أنه ليس فقط حجم القمر الذي لا يتعدى طوله 10 سم، ويصل وزنه إلى مئات الجرامات، بل أيضا أن من قاموا بتصميمه وتصنيعه طلاب، لا تتجاوز أعمارهم 17 عامًا.

 

صحيفة" معاريف" الإسرائيلية قالت: إن الإعلان عن القمر يأتي في إطار أسبوع الفضاء الإسرائيلي الذي سيبدأ في 26 يناير الجاري.

 

وأضافت أن تصنيعه جاء برعاية وكالة الفضاء الإسرائيلية التابعة لوزارة العلوم، على يد 40 شابًا من طلاب مدرسة العلوم بمدينة هرتسيليا تتراوح أعمارهم بين  16- 17 عاما، مشيرة إلى أنه سيتم إطلاقه من روسيا في شهر أبريل القادم.

 

  وأوضحت الصحيفة أن القمر الصناعي الذي يحمل اسم" الهدهد"، تم الانتهاء من تصنيعه مؤخرا ويتم تجريبه حاليا في منشآت التصنيع الجوي الإسرائيلي، ويتميز بجحمه الصغير الذي يقلل من تكاليف تصنيعه وإطلاقه، مقارنة بالأقمار المعتادة التي تزن مئات الكيلوجرامات ويتطلب إطلاقها كمية كبيرة من الطاقة فضلا عن ملايين الدولارات التي تنفق على عملية إطلاق وتشغيل القمر في الفضاء.

 

 وقد تم تصنيع القمر الإسرائيلي على شكل مكعب، بداخله منظومة تشغيل، ومنظومة إتصال وكهرباء وتمويه حراري، لحمايته في الظروف الفضائية القاسية.

 

ويساعد القمر الصناعي المتنزهين الذين ضلوا طريقهم في مواقع تنعدم فيها تغطية شبكات التليفونات المحمولة، حيث يستطيع المتنزه أن يرسل إشارة استغاثة من جهاز لاسلكي عادي للقمر الصغير، الذي يقوم بدوره بنقل البيانات بموقع المفقود،إلى الأرض.

 

وسوف يستقر القمر على ارتفاع 600 كم، ومن المقرر أن يبقى عامين بالفضاء، ويدور حول الأرض كل ساعة ونصف، وبإمكانة الاستجابة لـ 4000 استغاثة في كل مرة، ويغطي الكرة الأرضية كل بضعة ساعات، وهو القمر الصناعي الذي لا يوجد له تقنية مماثلة في الوقت الحالي وفقا لـ" معاريف".

 

وسوف يتم إطلاق " الهدهد " من روسيا مع 50 قمرًا صغيرًا آخر كجزء من مشروع عالمي اسمه" كيوبي 50"، حيث يقوم الطلاب في دول مختلفة من العالم بتصنيع أقمار صناعية صغيرة، لكن الفارق بالنسبة للقمر الإسرائيلي أن مصنعيه طلاب في المرحلة الثانوية، قاموا بتنفيذ كل مراحل التصميم والتصنيع بأنفسهم.

 

  

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان