رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جارديان: محاولات إيران والسعودية للسيطرة على المنطقة "عبث"

جارديان: محاولات إيران والسعودية للسيطرة على المنطقة عبث

صحافة أجنبية

العاهل السعودي والرئيس الإيراني

جارديان: محاولات إيران والسعودية للسيطرة على المنطقة "عبث"

حمزة صلاح 07 يناير 2014 19:44

رأت صحيفة (جارديان) البريطانية أن الصراع "السُني – الشيعي" في منطقة الشرق الأوسط ما هو إلا عبث استراتيجي تقوم به كل من إيران والمملكة العربية السعودية، حيث تصر طهران والرياض على وضع خطط غير واقعية للسيطرة على الشرق الأوسط أو على أقل تقدير منع هيمنة الآخر.

 

وأوضحت الصحيفة أن منطقة الشرق الأوسط محفوفة بحرب لا يمكن لأي طرف الفوز بها، لأن الصراع في المنطقة بين السُنة والشيعة - من لبنان إلى العراق- ما هو إلا عبث استراتيجي؛ ما يجعل عدد القتلى نتيجة الحرب الطائفية أكثر مأساوية.

 

لا يمكن قول شيءٍ مؤكدٍ عن هؤلاء الذين لقوا حتفهم في التفجيرات التي حدثت مؤخرًا في بيروت بلبنان، أو في القتال الدائر في الفلوجة والرمادي بالعراق، أو في أحدث الغارات علي حلب بسوريا، إذ أن وفاة كل هؤلاء لا تؤدي إلى نتيجة منطقية.

تتشوش عقول الرجال المشاركين في مثل هذه المذابح بشعور متناقض مثل الخوف والتحيز والرغبة في الانتقام، ولكن ماذا عن هؤلاء الذين يبيحون سفك الدماء في العواصم البعيدة؟

 

وأردفت الصحيفة أنها لا تشير إلى واشنطن في قولها "العواصم البعيدة"، رغم أن الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية الرئيسية عن إشعال نار الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة بعد غزوها للعراق، ولا تزال أمريكا عاملاً مؤثرًا في الصراع الدائر في المنطقة.

 

المحركان الأساسيان للصراع هما إيران والمملكة العربية السعودية اللتان تصران على وضع خططٍ غير واقعية للسيطرة على الشرق الأوسط، أو منع هيمنة الآخر على أقل تقدير.

من جانبها، يجب أو ينبغي أن تعلم إيران أن العالم العربي السُني لا يمكن تحويله إلى ولاية فارسية تابعة لطهران.

 

ويرجع السبب لأن التركيبة السكانية الحالية أو الولاء العرقي الحالي لإيران لن يصمد أمام التاريخ، بغض النظر عن أن العراق يغني في اللحظة الراهنة بتناغم على اللحن الإيراني، أو أن المساعدات العسكرية لحركة حزب الله اللبنانية وللنظام السوري قد أنقذت نظام بشار الأسد في الوقت الحالي من الانهيار، وبغض النظر عن أن حزب الله ما زال لاعبًا قويًا وعنيفًا في السياسة اللبنانية.

 

وتابعت الصحيفة أن العراق سيدرك آجلاً أم عاجلاً أن مصالحه تتعارض مع المصالح الإيرانية، على الرغم من وجود الروابط الشيعية، أما سوريا فإنها آجلاً أم عاجلاً ستصبح دولة يحكمها أغلبية سنية، "من الذي يمكن أن يتخيل أو يقول أنه في غضون 10 سنوات -إن لم يكن قبل ذلك- ستظل الأقلية العلوية تحكم سوريا؟" كما سيخفف حزب الله قبضته عن الحكومة في لبنان عندما تتغير سوريا.

 

ومن جهة أخرى، ينعكس سوء التقدير السياسي والاستراتيجي السعودي على طهران، "كيف يمكن أن نتصور أن السعودية يمكن أن تترك لأي فترة من الوقت مصير المعقل السني بعيدًا عن هيمنتها؟"، "وهل يمكن تجنب عداء المتطرفين السُنة الذين يملكون نفوذًا كبيرًا للمملكة السعودية؟" "وهل نعتقد أن هذا سيضعف من قوة طهران؟".

 

في وقت ما، ستعلم إيران الحدود الطبيعية الممكنة لنفوذها في العالم العربي، على الرغم من أنها عملاقة مقارنة بالسعودية التي لديها أقل من نصف عدد سكان إيران، إضافة إلى أن مساحة الأراضي الزراعية السعودية ضئيلة، حتى الماء شحيح هناك، ولا توجد ميزة للسعودية سوى المزيد من النفط، وبالتأكيد إن العاصمتين لديهما ما يكفي من الحكمة لإدراك حماقة ما يفعلونه في المنطقة.

 

روابط ذات صلة:

 

جمال خاشقجي يكتب: المواجهة الكبرى المقبلة بين السعودية وإيران - مصر...

المواجهة المرتقبة بين السعودية وإيران - مصر العربية

ديبكاإيران تعزل السعودية وتُفقدها حلفائها بالخليج - مصر العربية

الجارديان:السعودية تخشى من علاقات أمريكا بإيران - مصر العربية

"ك. س. مونيتور": الأزمة السورية تتحول لصراع بين السعودية وإيران...

فورين بوليسيإيران تُفسد صفقة تعاون بين أمريكا والسعودية - مصر...

إسرائيل اليوم: هل يلقى الملك السعودي مصير شاه إيران؟ - مصر العربية

إيران تغازل السعودية لإنجاح مفاوضات ملفها النووي - مصر العربية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان