رئيس التحرير: عادل صبري 04:09 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

رويترز: ترشح السيسى للرئاسة سيعمق الانقسام بمصر

رويترز: ترشح السيسى للرئاسة سيعمق الانقسام بمصر

أحمد بهاء الدين 07 يناير 2014 09:56

 قالت وكالة "رويترز" للأنباء إن ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسى لخوض غمار سباق الانتخابات الرئاسية فى مصر من شأنه تعميق الانقسام بين المصريين الذين يرون أن يدا قوية مطلوبة لإدارة شئون البلاد والعبور بها نحو الاستقرار، وبين معارضة الإسلاميين الذين تتم ملاحقتهم فى ظل حملة القمع ضد المعارضة.

 واستهلت الوكالة تقريرها بالقول: "إن قضية الساعة فى مصر لم تعد تدور حول إذا ما كان السيسى سيرشح نفسه لانتخابات الرئاسة بل متى سيعلن ذلك رسميا، فى إشارة إلى تضارب الأنباء فى وسائل الإعلام المصرية وعدم وجود تأكيد رسمى حول ترشح السيسى حتى الآن.

 

 ورأت أنه فى ظل عدم وجود مرشحين آخرين على الساحة السياسية فى مصر، فإن المصريين يحاولون التكهن بنوايا السيسى الذى عزل الرئيس السابق محمد مرسى فى يونيو الماضي، مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات الرئاسية فى مصر فى شهر أبريل المقبل.

 

 ونقلت رويترز عن مسئول أمنى –لم يتم الكشف عن اسمه- قوله "من المرجح أن السيسى سيعلن قريبا خوضه سباق الرئاسة مؤكدا أن "قيادات الجيش أعربوا عن دعمهم له فى ترشحه للرئاسة".

 

 وقالت رويترز "إن فوز السيسى بالانتخابات الرئاسية حال ترشحه هو آمر مؤكد، ولكنه من شأنه العودة بمصر لحقبة حكم الجيش لمصر والتى انتهت بفوز مرسى بالرئاسة فى 2012".

 

 وأضافت الوكالة "أن الجيش المصرى لم يعلن حتى الآن نية السيسى للترشح للرئاسة، وهو السؤال المحورى والأكثر إلحاحا منذ عزل الجيش لمرسى فى أعقاب التظاهرات الحاشدة التى خرجت ضد مرسى فى 30 يونيو".

 

 وأشارت إلى أن الجيش أصدر بيانا فى أعقاب تواتر أنباء فى وسائل الإعلام المصرية حول ترشح السيسى للرئاسة، أكد فيه أن الجيش لا يصدر بيانات عبر مصادر مجهلة، وناشد المتحدث العسكرى وسائل الإعلام تحرى الدقة بشأن ما تنشره من أخبار "تمس المؤسسة العسكرية ورموزها لاعتبارات الأمن القومي".

 

 كما نفى الجيش المصرى صحة تقارير إعلامية عن "إعفاء محتمل لوزير الدفاع، عبد الفتاح السيسي، من منصبه تمهيدا لترشحه فى الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها فى وقت لاحق من العام".

 

 واعتبرت الوكالة أن بيان الجيش لا يعد نفيا واضحا لما بثه برنامج حوارى على إحدى الفضائيات المصرية الخاصة بشأن ترشح السيسى لخوض الانتخابات الرئاسية وأن الفريق صدقى صبحى رئيس أركان القوات المسلحة سيحل محله فى منصب وزير الدفاع والقائد العام للجيش.

 

يشار إلى أن السيسى قد صرح لصحيفة "واشنطن بوست" الأميركية -بعد فترة قصيرة من الإطاحة بمرسي- أنه "لا يطمح إلى السلطة"، إلا أنه عاد وترك الباب مفتوحا أمام هذا الخيار خلال حوار مع صحيفة المصرى اليوم قائلا "إن الأمر عظيم وجلل والله غالب على أمره".

 

 

 يأتى هذا فى الوقت الذى يواصل أنصار وزير الدفاع المصرى عبد الفتاح السيسى حملاتهم الدعائية المطالبة بترشيحه لانتخابات رئاسة الجمهورية -التى لم يتحدد موعدها حتى الآن- وسط أحاديث بأن السيسى حسم أمره بالترشح.

 

من جهة أخرى، أعلن المرشح الرئاسى السابق حمدين صباحى عن ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

وقال -على هامش مشاركته فى المؤتمر التأسيسى لمركز نضال للحقوق والحريات- إن الدستور الجديد أفضل ما حصلت عليه مصر ودعا للتصويت عليه بـ"نعم".

 

لكن السيد البدوى أكد أن صباحى لن يقدم على مواجهة السيسى إذا ما قرر الأخير خوض الانتخابات حتى لا تتفتت الأصوات المدنية، مشيرا إلى أن وزير الدفاع "سيكون هو مرشح كافة القوى المدنية إذا ما قرر الترشح للانتخابات القادمة".

 

فى غضون ذلك، قالت صحيفة الشروق المصرية بأن السيسى حسم أمره وقرر الترشح لانتخابات الرئاسة بعد لقاء جمعه بوزير الدفاع السابق المشير محمد حسين طنطاوي، حسب ما ذكر مصدر مقرب من السيسى للصحيفة.

 

وأضاف المصدر أن طنطاوى شجع السيسى على قرار الترشح وأكد أنه سيدعمه.

 

وبحسب الصحيفة ذاتها، فقد أكد مصدر مقرب من المؤسسة العسكرية لـ"الشروق" أن السيسى سيعلن تخليه عن منصب وزير الدفاع قريبا، مرجحا أن تتم هذه الخطوة عقب إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية.

 

اقرأ أيضا:

"حملة عنان" تهاجم "أولاد السيسي"

فيديو.. محمود سعد يطالب بتحصين السيسي فى الدستور

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان