رئيس التحرير: عادل صبري 07:59 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن تقترح نشر قوات على حدود "فلسطين الجديدة"

واشنطن تقترح نشر قوات على حدود "فلسطين الجديدة"

أحمد بهاء الدين 05 يناير 2014 13:27

 كشفت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية النقاب عن أنباء حول تقديم وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى مقترحا لنشر قوات أمريكية لتأمين حدود الدولة الفلسطينية "الجديدة" خلال المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية، وسط تحذيرات من جانب المحللين العسكريين الأمريكيين.

 

وذكرت الصحيفة الأمريكية -فى سياق تقرير أوردته على موقعها الإلكترونى اليوم /الأحد/ - أن القوات الأمريكية المزمع نشرها تهدف لمنع أى هجمات ضد إسرائيل من الحدود الجنوبية ومن جانب الأردن، وذلك وفقا لمصادر استخباراتية إسرائيلية.

 

 ونقلت الصحيفة عن سامنثا باور السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة قولها: "يمكن للولايات المتحدة التخفيف من حدة الأزمة فى المنطقة من خلال نشر قوات أمريكية لتوفير الاحتياجات الأمنية على الحدود الإسرائيلية الفلسطينية، معتبرة أن قيام واشنطن باستثمار مليارات الدولارات على الدولة الفلسطينية الوليدة يتطلب أن تكون هناك حماية كبيرة ووجود عسكرى ذو أهمية ومعنى".

 وأشارت الصحيفة إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية لم تعلق على هذه الأنباء، بيد أن العديد من المحللين العسكريين الأمريكيين حذروا من عواقب مثل هذا الإجراء.

 

 وفى المقابل أكد ديفيد ماكسويل المدير المساعد لمركز دراسات الأمن فى واشنطن على خطورة مثل هذا الإجراء من وجهة النظر العسكرية، حيث أشار لعدم وجود أى فائدة تذكر تعود على أمريكا من ورائه، معربا عن تخوفه من أن الوقات الأمريكية قد تكون مستهدفة فى تلك المنطقة خاصة من جانب العناصر المتشددة.

 

 وعن محادثات السلام فى المنطقة قالت الصحيفة: إن كيرى واجه معارضة شرسة من كلا الجانبين للوصول لأى حل وسط بشأن مطالب لا يمكن التوفيق بينها فى الغالب، ولكن بدأت "ركلة" فى المفاوضات المباشرة فى يوليو بعد توقف دام ثلاث سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى محاولات كيرى المضنية لدفع عمليات السلام قدما للأمام، رغم كل الصعاب وتشاؤم كل المشاركين، وأنه بالرغم من معارضة الكثيرين له – بدءا من مسئولين وزاريين رفيعى المستوى إلى أعضاء كنيست – إلا أنهم امتدحوا إصراره ورغبته الملحة فى دفع عمليات السلام إلى الأمام، بالرغم من تعارضه مع قرار البيت الأبيض بتحويل سياساته الدبلوماسية الأخيرة إلى الشرق الأقصى.

 ورأت فى ختام تقريرها أنه من الواضح أنه بالرغم من أن كيرى لا يرى فرصة للوصول لاتفاق نهائى خلال الأشهر التسعة المتفق عليها من يوليو الماضي، إلا أنه يراها فرصة لضمان استكمال المشاورات وعدم توقفها فى الأشهر القليلة المقبلة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان