رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"حركة كولن" تنفي علاقتها بتحقيقات الفساد في تركيا

حركة كولن تنفي علاقتها بتحقيقات الفساد في تركيا

صحافة أجنبية

فتح الله كولن

"حركة كولن" تنفي علاقتها بتحقيقات الفساد في تركيا

مصطفى السويفي 31 ديسمبر 2013 08:42

نفت مؤسسة وثيقة الصلة بمفكر إسلامي معروف مقيم في الولايات المتحدة مزاعم الوقوف وراء تحقيق الفساد الذي يستهدف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، حسبما أفادت الأسوشيتد برس.

أردوغان نفى مزاعم واتهامات الفساد التي أثيرت مؤخرا، مؤكدا أنها مؤامرة تستهدف النيل من حكومته ووجه أصابع الاتهام للشرطة والادعاء العام موضحا أن الجهازين يتبعان تلك الحركة.

 

وأجبرت حكومة أردوغان على عزل ثلاثة وزراء بعد أن أمرت النيابة باحتجاز أبنائهم في إطار التحقيق.

 

وقال بيان صادر عن "رابطة الكتاب والصحفيين" وهي منظمة غير هادفة للربح، إن الحركة التي يقودها المفكر الاسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن لا تحمل "ضغينة" تجاه الحكومة ولا تربطها صلة بممثلي الادعاء الذين يباشرون التحقيق.

 

تجدر الإشارة إلى أن رابطة الكتاب والصحفيين تتبع "حركة كولن" التي أسسها ويقودها فتح الله كولن.

 

وكانت تقارير بثتها وسائل إعلام إقليمية ودولية، قد قالت إن هناك خلافات حادة بين أردوغان وحليفه كولن، بل ذهبت بعض الصحف الأجنبية إلى أبعد من ذلك، معتبرة أن كولن المقيم في ولاية بنسلفانيا الأمريكية، يقود حاليا مخططا من هذه الولاية الأمريكية للإطاحة باردوغان وحزبه من السلطة.

 

فتح الله كولن داعية إسلامي ولد في عام 1941 قرب مدينة "إيرزوروم" التركية،  ويترأس أكثر الحركات الإسلامية نفوذا وغموضا في نفس الوقت ،ويعيش منذ عام 1999 في منفى  اختياري بمنطقة ريفية في ولاية بنسلفانيا الأمريكة التي فر إليها بعد أن وجهت له اتهامات بمحاولت قلب نظام الحكم (العلماني آنذاك(.

 

وقالت صحيفة (كريستيان ساينس مونيتور) الأمريكية أتباع كولن من أصحاب المناصب في منظومتي الشرطة والقضاء هم من فجروا قضية الفساد التي هزت الحكومة التركية، وباتت تهدد أردوغان نفسه.

 

ورأت الصحيفة الأمريكية أن صراع السلطة في تركيا حاليا يمثل انهيار التحالف الذي دام لأكثر من عشر سنوات بين حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه أردوغان ويتبنى توجها إسلاميا، وبين الحركة الموالية لكولن، والتي ساعدت حزب أردوغان على أن يبقى القوة السياسية المسيطرة في تركيا في مواجهة النخبة العلمانية.

 

اقرأ أيضا:

كولن.. مخطط إسقاط أردوغان يبدأ من بنسلفانيا

المشهد التركي.. أسير خلاف أردوغان - كولن

أردوغان في مرمي نيران كولن

"المحليات".. هل تعصف بتجربة اردوغان؟

أردوغان.. الثورة تأكل أبناءها

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان