رئيس التحرير: عادل صبري 10:56 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

صحيفة أمريكية: هل يمكن أن تستعيد قطر نفوذها في مصر؟

صحيفة أمريكية: هل يمكن أن تستعيد قطر نفوذها في مصر؟

صحافة أجنبية

احراق علم قطر

صحيفة أمريكية: هل يمكن أن تستعيد قطر نفوذها في مصر؟

حمزة صلاح 30 ديسمبر 2013 20:30

تحت عنوان "هل يمكن أن تستعيد قطر نفوذها في مصر"؟ خلصت صحيفة (هافينجتون بوست) الأمريكية، إلى أن قطر بإمكانها استعادة النفوذ في مصر ما بعد مرسي، في حالة إذا أعادت الدوحة إمداد المساعدات الاقتصادية للقاهرة، دون ربطها بالسياسة.

 

وأوضحت الصحيفة أن الحكومة المصرية بحاجة ماسة إلى المساعدات الاقتصادية، شريطة ألا يؤثر ذلك على سياساتها، حيث ينبغي على قطر أن تفهم أن ما كان يحدث تحت عهد الرئيس المعزول محمد مرسي لم يعد يمكن أن يحدث مع الحكومة الجديدة، عند هذه النقطة، فإن قطر سوف تكون بحاجة لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كانت ترغب في تقديم الأموال لمصر دون شروط سياسية أو لا.

 

ولفتت الصحيفة إلى قيام المئات من المصريين مؤخرًا بحرق الأعلام القطرية خارج سفارة الدوحة في القاهرة، احتجاجًا على تدخل قطر المزعوم في مصر.

 

وقالت الصحيفة إن المساعدات التي كانت تمدها قطر لمصر في عهد مرسي والتي تبلغ قيمتها 8 مليارات دولار أمريكي، ينظر إليها خصوم الإخوان المسلمين على أنها كانت دعمًا سياسيًا لمرسي، وليست دعمًا للاقتصاد المصري.

 

في الواقع، علاقة الدوحة مع الإخوان المسلمين في مصر وليبيا وفلسطين وسوريا وتونس كسبت سمعتها بكونها واحدة من الدول الراعية للمنظمة، غير أن ذلك عزز المظاهرات المناهضة لقطر في معظم بلدان العالم العربي.

 

ومع استمرار الحملات الأمنية على جماعة الإخوان في مصر، يجب على قطر تحقيق التوازن لرؤية الدوحة للمنطقة مع فهم واقعي للاتجاه الذي يحدث في مصر.

 

ونوهت الصحيفة إلى أن سقوط مرسي وجماعته شكل خسارة استراتيجية كبيرة للقطريين، على الرغم من ترحيب الكويت والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بذلك، وقيامهم بإمداد مصر بـ12 مليار دولار أمريكي على هيئة مساعدات، إذ أن هذه الدول الثلاثة ترى جماعة الإخوان المسلمين بأنها تهديد لحكمها الشرعي.

 

ورأت الصحيفة أن هناك ثلاثة عوامل ستؤثر على سياسة قطر الإقليمية.

 

العامل الأول، أن أمير قطر الجديد ينظر إلى تجاوزات السياسة الخارجية لقطر الموالية للإسلاميين، كنوع من "الغطرسة"، ويجب أن يسعى إلى استعادة وضع قطر ما قبل "الربيع العربي" بالحصول على علاقات ودية مع كل الدول تقريبًا في المنطقة.

 

العامل الثاني هو أن مصلحة قطر تكمن في تحسين العلاقات مع منافسيها في دول مجلس التعاون الخليجي، في حين أن السعودية حفزت الدوحة على الامتناع عن لعب دور موال للإخوان في مصر ما بعد مرسي.

 

العامل الثالث هو أن قطر ينبغي عليها تقبل الواقع المتمثل في سقوط مرسي وحزبه الحرية والعدالة، وأن عودتهم إلى السلطة مستحيلة، ومن هنا يجب على الدوحة أن تختار مواصلة أفضل علاقة ممكنة مع الحكومة الجديدة في مصر.

 

 

 

روابط ذات صلة:

 

هل تسلم قطر القرضاوي والزمر وعبد الماجد لمصر؟ - مصر العربية

قطر ملاذ رافضي "الانقلاب".. والمستبدون بالسعودية والإمارات - مصر ...

فيديو.. قنديلقطر اشترت "الجارديان" للتحريض ضد مصر - مصر العربية

فيديو..قطر يقتنص فوزاً ثميناً من أنياب فلسطين - مصر العربية

"مناهضة الأخونة" تبدأ حملة لمقاطعة بنك قطر - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان