رئيس التحرير: عادل صبري 04:52 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأسواني: مصر على كرسي طبيب الأسنان

الأسواني: مصر على كرسي طبيب الأسنان

صحافة أجنبية

الامن يفض مظاهرات

الأسواني: مصر على كرسي طبيب الأسنان

حمزة صلاح 30 ديسمبر 2013 17:39

تحت عنوان "مصر على كرسي طبيب الأسنان"، حاول الكاتب وطبيب الأسنان السابق علاء الأسواني، فى مقال له بصحيفة (نيويروك تايمز) الأمريكية اليوم الاثنين، نقل ما شهده من آلام وأحزان إنسانية أثناء تجربته الخاصة كطبيب، ليحث القراء على العودة إلى الإنسانية.

 

ويروى الأسواني أن تجربته الخاصة فيها من العظة بما يحث الناس لأن يصبحوا متقبلين للآخرين، مع أهمية عدم التسرع فى الحكم على الآخرين، وحتى يصبحوا أكثر قدرة على فهم نقاط ضعفهم، وبالتالى يستطيعون الصفح والعفو عن أخطاء غيرهم.

 

وشرح الأسواني أن مهنة طبيب الأسنان مكنته من رؤية نماذج متنوعة من سلوك البشر، كما لو كانت عيادته مسرحًا للتمثيل، لكن الممثلين في هذا المسرح الخاص يتصرفون على طبيعتهم من جراء شعورهم بالألم.

 

النموذج الأول يوضح أن الوزراء المصريين يذهبون للعيادات الطبية محاطين بالحراس والكلاب البوليسية، مما يعكس بدرجة كبيرة فلسفة الحكم فى الأنظمة الديكتاتورية، التي تطلب الولاء كبديل للكفاءة كشرط لتولى المناصب.

 

وأثناء عمله في إحدى المؤسسات الحكومية، كان الأسواني يحشو ضرس أحد المرضى، وإذ بمساعد أحد المسئولين يفتح الباب ليخبره أن الباشا في طريقه إلى العيادة.

 

وأشار الأسواني إلى المساعد، بأن المسئول ليس لديه حجز، فرد عليه المساعد بأن الباشا لا يحتاج لحجز، طالبًا من الأسواني بأن يتخلص من المريض الذي كان يعالجه.

 

وحين قال الأسواني للمساعد إن المسئول في عيادته يتساوى مع بقية المرضى، إذ بالمريض يهب من مقعده دون أن تكتمل الجلسة، واعتذر للمسئول، وسمح له بالدخول مكانه.

 

النموذج الثاني يتعلق بالتفسير الوهابي للإسلام بأن المرأة يجب أن ترتدي النقاب وألا تتعامل مع أي رجل حتى أثناء العلاج الطبي، وهذا الأمر شائع في مصر.

 

وأوضح الأسواني أن أحد الملتحين حضر مع زوجته المنتقبة، ونظر إلى الأسوانى ومساعديه كما لو كانوا خاطفين، وطلب الزوج من الأسواني التخلي عن مساعديه، لكن الأسواني رفض بشدة.

 

وحينما أمسك الملتحي بيد زوجته للمغادرة، حدثت المفاجأة بأن رفضت زوجته، ودار جدل طويل بين الزوجين، وهنا أدرك الأسواني مدى القمع الذي تتعرض له النساء اللاتي طالما اعتبرهن الناس متشددات، ألا أنهن في حقيقة الأمر مغلوبات على أمرهن من قبل أزواجهن، الذين قد يمنعون عنهن العلاج اللازم في سبيل التمسك بالمبادئ المتشددة والمتطرفة.

 

النموذج الثالث عن ضابط أمن دولة كان لديه ألم شديد بالأسنان، وحينما ارتاح الضابط قليلاً، سأله الأسواني عن سبب تعذيبه للمتهمين الذين هم لحم ودم، فأجاب الضابط بأن هؤلاء المتهمين لا يستحقون الرحمة، فهم خائنون يعملون لصالح جهات أجنبية.

 

من خلال هذه النماذج، عرض الأسواني تجاربه الخاصة التي يراها مؤثرة خلال مهنته كطبيب أسنان، ليعطي القراء درسًا في الإنسانية.

 

روابط ذات صلة:

 

فيديو.. علاء الأسواني: السيسي بطل قومي - مصر العربية

بالفيديو..طرد "الأسوانى" من معهد العالم العربى بباريس - مصر العربية

عمود الأسواني في نيويورك تايمز "مؤامرة صهيوإخوانية" - مصر العربية

الأسواني: القانون في مصر وسيلة للبطش - مصر العربية

"جارديان": "الأسواني" يناقض ليبراليته ويدعم الجيش - مصر العربية

الأسواني: حصلنا على تطعيم ضد وباء الإسلاميين - مصر العربية

الأسواني: الثورة لم تحكم..والحوار مع الإخوان هزيمة لها - مصر العربية

الأسواني: كل شيء مباح عند الإخوان من أجل الحكم - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان