رئيس التحرير: عادل صبري 07:48 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

المدنيون والجنود خارج حسابات "درونز" الأمريكية

المدنيون والجنود خارج حسابات "درونز" الأمريكية

أحمد بهاء 30 ديسمبر 2013 13:39

 استنكرت هيذر لاينوبج، التى شاركت بسلاح الجو الأمريكى بقطاع الطائرات بدون طيار، خروج المدنيين الأبرياء العزل فى كل من أفغانستان وباكستان والشرق الأوسط من حسابات برنامج الطائرات الأمريكية بدون طيار "درونز"، مؤكدة أن الإدارة الأمريكية تستخدم الطائرات بدون طيار كسلاح فى مناطق النزاع فى الشرق الأوسط لتحقيق أغراضها وليس بغرض حماية الأمن القومى الأمريكي.

وشددت لاينوبج على "أن الجنود الأمريكيين أنفسهم خارج حسابات المسئولين الأمريكيين الذين يشيدون بكل وقاحة بالهجمات التى تشنها الطائرات الأمريكية بدون طيار على الرغم من أن معظمهم ليس لديهم أدنى فكرة عن كيفية عمل تلك الطائرات الموجهة عن بعد".

 

 ورصدت لاينونج -التى عملت كمحللة للجغرافية المكانية والصور ببرنامج الطائرات بدون طيار فى الجيش الأمريكى - فى مقال نشرته صحيفة (ذى جارديان) كم الفظائع التى ترتكبها الطائرات الأمريكية بدون طيار، وتسببها فى مقتل العشرات من النساء والأطفال فى أفغانستان وباكستان واليمن بواسطة صواريخ من طراز "هيلفاير".

 

 وانتقلت المحللة ببرنامج الطائرات بدون طيار الأمريكى إلى شق آخر خطير، وهو أن جنود الجيش الأمريكى أيضا خارج حسابات الإدارة الأمريكية فى حربها على ما تصفه بالإرهاب، لافتة إلى سقوط العديد من الجنود فى أفغانستان جراء عدم قدرة الطائرات بدون طيار على الكشف عن العبوات الناسفة التى توضع على جوانب الطريق لاستهداف قوافلهم العسكرية.

 

 وتحدت لاينونج هؤلاء الساسة الذين يشيدون بوقاحة بفوائد الطائرات الأمريكية بدون طيار بشأن الكشف عن الأعداد الحقيقية للمدنيين العزل الذين سقطوا جراء الغارات الأمريكية، وذلك فضلا عن عدم معرفتهم حتى بأدنى قواعد تشغيل وتوجيه تلك الطائرات بدون طيار.

 

وأكدت أنها شاهدت عشرات الجنود ممن يشاركون فى الحرب الأمريكية فى أفغانستان ينزفون حتى الموت ويتم تركهم على جوانب الطرق فى أفغانستان وفى الحقول الفارغة، وبعضهم يلقى حتفه قبل رجوعه لأرض الوطن بلحظات، نظرا لمنعهم من مساعدة هولاء الجنود بسبب سرية برنامج الطائرات بدون طيار.

 

 ورأت أن الجيش الأمريكى والبريطانى يصران على الاستمرار فى برنامج الطائرات بدون طيار، على الرغم من عدم قدرتهما على كشف الحقائق ومواصلاتهما نشر الأكاذيب والمعلومات الخاطئة حول أعداد القتلى من المدنيين ولاسيما التقارير المغلوطة حول القدرات الحقيقة للطائرات بدون طيار.

 

وطالبت الخبيرة العسكرية الأمريكية فى نهاية مقالها بضرورة إطلاع العامة على الكوارث التى تتسبب بها تلك الطائرات بدون طيار التى لا يزال يكتنف الغموض برنامجها، مشيرة إلى أن الطائرات بدون طيار تستخدم فى منطقة الشرق الأوسط كسلاح وليس كحماية للأمن القومى الأمريكية، ما يشكل خطورة بالغة على حياة المدنين الأبرياء العزل هناك.

 

اقرأ أيضا:

العفو الدولية: الطائرات بدون طيار ارتكبت جرائم حرب 

واشنطن بوست: باكستان دعمت سرا هجمات الطائرات بدون طيار 

طائرة أمريكية بدون طيار تقتل زعيم طالبان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان