رئيس التحرير: عادل صبري 01:13 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

فاينانشال تايمز: انفجار "الأتوبيس" يعمق الأزمة السياسية في مصر

فاينانشال تايمز: انفجار "الأتوبيس" يعمق الأزمة السياسية في مصر

محمود سلامة 27 ديسمبر 2013 14:54

اعتبرت صحيفة "فاينانشال تايمز" البريطانية حادث انفجار أتوبيس النقل العام الذي وقع أمس بمدينة نصر في القاهرة أمرًا يزيد الوضع الراهن في مصر سوءًا ويعمق الأزمة السياسية في البلاد، ولاسيما أنه جاء عقب الانفجار الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية.

 

ولفتت الصحيفة البريطانية إلى أن هذا الانفجار جاء أيضًا عقب إعلان الحكومة المصرية إدراج جماعة الإخوان المسلمين رسميًا كمنظمة إرهابية، مضيفة أنه كان من الواضح نية الحكومة كتابة مشهد نهاية الإخوان سياسيًا باستغلال انفجار المنصورة لاتهامها بتنفيذه ومن ثم إعلانها منظمة إرهابية.

 

وتابعت القول: إن الانفجار يأتي أيضًا قبل أقل من ثلاثة أسابيع على موعد الاستفتاء على مشروع الدستور الجديد، وهو الذي من المقرر أن تعقبه انتخابات برلمانية ورئاسية.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد الدبلوماسيين الغربيين قوله إنه كانت هناك توقعات بأن السلطة القائمة في مصر حاليا تنتوي الدخول في محادثات سياسية بهدف تحقيق المصالحة، وأنها تنتظر فقط حتى الانتهاء من الاستفتاء على مشروع الدستور، لكن بعد ما حدث مؤخرًا، بات من الواضح أن ذلك لن يحدث في وقتنا هذا.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار الحكومة بشأن إدراج الإخوان كمنظمة إرهابية يعد الأحدث من بين سلسلة ضرباتها العنيفة ضد الجماعة بهدف شلها تماما، وذلك بعد أن تم توجيه اتهامات بالتخابر مع منظمات أجنبية للرئيس المعزول محمد مرسي وغيره من كبار قيادات الإخوان، وهي القضية التي قد تنتهي بصدور حكم الإعدام بحقهم حال إدانتهم فيها، علاوة على عمليات القمع والاعتقال التي نالت من أنصار الجماعة بشدة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أنه برغم إدانة جماعة الإخوان حادث تفجير المنصورة، ورغم إعلان جماعة "أنصار بيت المقدس" التي ترتكز من سيناء مسئوليتها عنه، سارعت الحكومة إلى لصق التهمة بالإخوان رغم عدم وجود أي أدلة تربط الجماعة بالتفجير.

 

لكن الصحيفة أشارت إلى أنه في الوقت الذي كان يواجه فيه الرئيس المعزول محمد مرسي ضغطا شديدا من خصومه السياسيين الذين كانوا مدعومين من قبل مؤسسات الدولة، ولاسيما القضاء والشرطة، بدا مرسي وكأنه يغير اتجاهه نحو الجهاديين واقترب منهم على الرغم من أن بعضهم كان يدلي بتصريحات يهدد فيها بالعنف، وها هي هذه التصريحات تضر بالإخوان أنفسهم الآن، وذلك في ظل حرص وسائل الإعلام الموالية للسلطة على ترديد هذه التصريحات ليل نهار لترديد نغمة أن حكم الإخوان كان يدعم العنف والإرهاب.

 

ونقلت الصحيفة عن الدكتور كمال حبيب الخبير فى شئون الحركات الإسلامية قوله إن الإخوان هم من ساعدوا على ترسيخ الاعتقاد بأنهم على صلات وثيقة بالجماعات التي تمارس العنف والتي كانت تتبنى خطابا محرضا ضد الدولة والمجتمع، ولهذا السبب، لم يعد هناك أي تمييز بين الجماعات الإرهابية والإخوان لدى البعض.

 

وأضاف حبيب أن جماعة الإخوان استطاعت تحدي عمليات القمع التي كانت تمارس عليها طوال تاريخها واستطاعت أن تنجو منها رغم استمرار القمع 80 عامًا، معربا عن قلقه من عودتها للعمل "تحت الأرض" ويكون ذلك دافعًا لبعض شبابها للميل إلى استخدام العنف.

 

وخلصت الصحيفة إلى القول إن السلطة المدعومة عسكريًا القائمة في مصر حاليًا تزداد ضراوة في موقفها، بينما يصر الإخوان على الاستمرار في مناهضة السلطة وتحدي الحظر، حيث يحمل ذلك تخوفات من تزايد العنف في المستقبل.

 

اقرأ أيضًا

واشنطن بوست: مصر انحرفت عن طريق الديمقراطية

ج.بوست: "الإخوان إرهابية" يعطي الحكومة مبررًا لإعدام المعارضين

مجلة أمريكية: واشنطن لن تدرج الإخوان كمنظمة إرهابية

الجارديان: "دولة الانتقام" تجتث ثورة يناير من جذورها

قتيل و5 جرحى في انفجار أتوبيس قرب قسم مدينة نصر

استنفار أمنى بالمترو وكلاب بوليسية لتفتيش حقائب الركاب

بالأسماء .. مصابو انفجار أتوبيس مدينة نصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان