رئيس التحرير: عادل صبري 11:46 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وزير بريطاني سابق: سقط قناع "الانقلاب" والعقاب واجب

وزير بريطاني سابق: سقط قناع الانقلاب والعقاب واجب

صحافة أجنبية

اللورد أوين

وزير بريطاني سابق: سقط قناع "الانقلاب" والعقاب واجب

أحمد بهاء الدين 26 ديسمبر 2013 10:50

طالب وزير الخارجية البريطانية الأسبق اللورد ديفيد أوين الحكومات الغربية بتبني مواقف واضحة حيال الأزمة المصرية "بالتوقف عن التذبذب والتردد والبدء في فرض عقوبات " target="_blank"> عقوبات صارمة ضد الانقلاب العسكري" على حد وصفه.

وشدد اللورد أوين – في مقال نشرته صحيفة (ذي تايمز) البريطانية الخميس- على ضرورة اتخاذ القوى الغربية إجراءات صارمة ورادعة ضد ما وصفه "بالانقلاب العسكري" وما تبعه من ممارسات قمع ضد جماعة بعينها.

 

وقال أوين، الذي تولى حقيبة الخارجية بين عامي 1977 و 1979،  "عادة ما تصل الانقلابات العسكرية إلى لحظة، يسقط فيها القناع عن منفذيها، وينكشف وجهها الحقيقي.. وهو ما حدث بالفعل في مصر".

 

وأردف قائلا " قرار حبس النشطاء غير الإسلاميين أحمد ماهر ومحمد عادل وأحمد دومة ثلاث سنوات –والثلاثة من أبرز رموز ثورة 25 يناير- يجسد هذا اللحظة التي أميط فيها اللثام عن الوجه الحقيقي للانقلاب العسكري في مصر".\

 

وأضاف "الطبيعة القمعية غير الدستورية للنظام المصري الحالي تجلت الآن في أبرز صورها ، وهو ما يجب أن يدفع الغرب لاتخاذ موقف حازم وفرض عقوبات " target="_blank"> عقوبات صارمة وفعالة على النظام في مصر".

 

وكان  وزير الخارجية البريطانية الأسبق قد طالب مؤخرا بتطبيق معايير الاتحاد الأوروبي بشأن الربط بين إرسال المساعدات وبين الأوضاع والظروف الديمقراطية التي تشهدها البلاد ، حيث رأى أن الإدارة الأمريكية يجب أن تعترف بأإن ما حدث في مصر هو انقلاب عسكري ، وهو المنطلق الذي يجب أن تتعامل به أوروبا مع الحكومة الجديدة في مصر.

 

وأثار الحكم الصادر بحق النشطاء غير الإسلاميين جدلا واسعا على الساحتين المصرية والدولية، على اعتبار أن السلطة القائمة باتت تصفي حسابات بشكل معلن ليس فقط مع الإخوان المسلمين وحلفائهم الإسلاميين، ولكن أيضا مع ثوار الخامس والعشرين من يناير أو كل صوت معارض لممارساتها الحالية.

 

وأكد حقوقيون أن هذه الممارسات تعد مؤشرا  مقلقا على عزم الحكومة المدعومة من الجيش قمع المعارضة السياسية، بصرف النظر عن لونها السياسي، سواء أكانت إسلامية أو غير ذلك.

 

وفي إطار هذه الممارسات، وصفت صحيفة (ذاتليجراف) البريطانية توجيه اتهامات جديدة بالتخابر مع جهات أجنبية  للرئيس المعزول محمد مرسي وعدد من مساعديه وقادة جماعة الإخوان، بأنها "تصعيد من جانب السلطة القائمة بهدف الإجهاز على مرسي وتدميره هو وجماعته".

 

روابط ذات صلة :                                                                                                                                                

هيومان رايتس ووتش: الاتهامات ضد مرسي "خيالية" - مصر العربية

تليجراف: "التخابر" تصعيد قضائي لتدمير مرسي والإخوان - مصر العربية

الجارديان: ماهر ودومة وعادل يدخلون "دائرة البطش" - مصر العربية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان