رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

Walla: الجيش لا يحمل مستقبلاً أفضل لمصر

Walla: الجيش لا يحمل مستقبلاً أفضل لمصر

صحافة أجنبية

تفجير مديرية أمن الدقهلية

Walla: الجيش لا يحمل مستقبلاً أفضل لمصر

معتز بالله محمد 24 ديسمبر 2013 19:52

"تحوم الشكوك حول قدرة الجيش على ضمان مستقبل أفضل لمصر"، "هناك من يريد استغلال التفجير الذي استهدف قوات الأمن، وتحويله لضرب مكانة الحركة الإسلامية" "بدا أن الحرب بين المعسكرات في مصر قد بدأت للتو تتصاعد".

 

كانت هذه من بين الاستنتاجات التي توصل إليها " آفي يسسخروف" محلل الشؤون العربية بموقع "walla" الإسرائيلي حول التفجيرات التي استهدفت فجر اليوم مديرية أمن الدقهلية بمدينة المنصورة.

 

وقال الصحفي الإسرائيلي إنه بعد ساعات على التفجير الذي هز فجر اليوم الثلاثاء مركز قيادة قوات الأمن المصرية بالمنصورة شمال القاهرة يبقى من الصعب تحديد هوية العنصر المسؤول.

 

واستغرب الإعلان شبه الفوري للحكومة المصرية والذي اتهم جماعة الإخوان المسلمين بالوقوف خلف العملية واعتبرها جماعة إرهابية، رغم أن الجماعة نفسها نشرت بيان استنكرت فيه التفجير.

 

وتابع في تحليل تحت عنوان "إعلان الإخوان تنظيم إرهابي.. السياسة في أقبح صورها" بالقول: "في مصر اليوم هناك الكثير من العناصر والجماعات الإرهابية التي ترغب في تنفيذ مثل هذا الهجوم".

 

"ومن المشكوك فيه إذا كان الإخوان أحد هؤلاء. فلو كان للحركة علاقة بهذا الهجوم فسوف يكون لذلك انعكاسات خطيرة، ليس فقط فيما يتعلق بعمليات قوات الأمن ضدهم. لأن ذلك سيعني أيضًا توجيه ضربة قوية للمكانة الجماهيرية لعناصر الجماعة".

 

 "يسسخروف" مضى في تحليله بالقول: "من هنا ينبع على ما يبدو الربط الذي قامت به السلطات في القاهرة بين التفجير والإخوان. فهناك في قيادة الحكم من يريد استغلال الزخم الذي حدث والغضب الشعبي على منفذي التفجير الذي استهدف قوات الأمن، وتحويله لضرب مكانة الحركة الإسلامية".

 

وقلل المحلل الإسرائيلي من أهمية إعلان الحكومة جماعة الإخوان تنظيمًا إرهابيًا، معتبرًا أن ذلك لا ينطوي على تداعيات مفاجئة على الأرض، انطلاقًا من حقيقة تعامل النظام الحاكم منذ أحداث 30 يونيو مع الإخوان بمنتهى القسوة واعتقال قادة ورموز الحركة إضافة لآلاف المؤيدين، مشيرًا إلى أن الإعلان لن يتجاوز السماح للقضاء بتشديد العقوبات عليهم ليس أكثر.

 

وخلص "يسسخروف" إلى أن "المغزى الأكثر أهمية لإعلان الحكومة هو توسيع الشرخ والانقسام الداخلي في مصر بين الإخوان المسلمين والنظام الجديد الذي يقوم الجيش بتوجيهه".

 

الصحفي المتخصص في الشؤون العربية ذهب إلى أنه "بينما تتبلور للمرة الأولى ملامح توحد قوى بين العلمانيين والإسلاميين في تونس، في محاولة لإيجاد حل للأزمة في البلاد، بدا أن الحرب بين المعسكرات في مصر قد بدأت للتو تتصاعد".

 

واختتم تحليله بالقول "تحوم الشكوك حول قدرة الجيش على النجاح في ضمان مستقبل أفضل لمصر".

 

روابط ذات صلة..

 

مستشرق إسرائيلي: مصر إلى مستنقع الدم والانتقام - مصر العربية

 

يديعوت: السيسي على "ملابس نوم حريمي" - مصر العربية

 

Walla: غزارة الدماء تفقد "السيسي" الدعم تدريجيا - مصر العربية

 

صحف عبرية: ثمن التظاهر في مصر 3 سنوات سجنا - مصر العربية

 

هآرتس: السيسي الأقوى لخوض السباق الرئاسي - مصر العربية

 

" walla": تعليق المساعدات لمصر خطوة رمزية بلا أضرار - مصر العربية

 

محلل إسرائيلي: علاقات القاهرة - تل أبيب بلغت ذروتها بعد الانقلاب...

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان