رئيس التحرير: عادل صبري 12:44 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مستشرق إسرائيلي: مصر إلى مستنقع الدم والانتقام

مستشرق إسرائيلي: مصر إلى مستنقع الدم والانتقام

صحافة أجنبية

تفجير مديرية أمن الدقهلية

مستشرق إسرائيلي: مصر إلى مستنقع الدم والانتقام

معتز بالله محمد 24 ديسمبر 2013 17:29

توقَّع "مردخاي كيدار" المستشرق والمحاضر في القسم العربي بجامعة "بر إيلان" الإسرائيلية أن تتصاعد المشاهد الدموية في مصر، وأن يتنحى المنطق جانبًا، مع تنامي غريزة الانتقام، الناجمة ليس فقط عن الإطاحة بنظام جاء عبر انتخابات نزيهة، بل أيضًا مع استمرار معاملة السلطات الحالية لمؤيدي الإسلام السياسي بمنتهى الإهانة لا سيما المعتقلين.

 

بدأ "كيدار" بالتذكير بمقال كتبه في "معاريف" 4 يوليو بعد يوم واحد من إطاحة الجيش بالرئيس المنتخب محمد مرسي وحمل عنوان "اقتربت لحظة الحقيقة"، وتوقع فيه أن تسيطر السيارات المفخخة على المشهد المصري.

 

وقال إن أسماء تنظيمات مثل التكفير والهجرة والناجون من النار تسري قشعريرة باردة في أبدان كبار القادة بالجيش المصري كونهم يدركون أن أفكار هذه الجماعات سوف تجد أصداءً كافية في المجتمع المصري، لاسيما بعد سلب الحكم من نظام جاء بانتخابات ديمقراطية نزيهة.

 

واعتبر في مقاله المنشور اليوم 24 ديسمبر تحت عنوان "الواقع يثبت مجددًا.. إسرائيل ليست مشكلة الشرق الأوسط أنه لم يجد صعوبة في توقع هذا السيناريو لاسيما وأن السيارات المفخخة هي الأسلوب المتعارف عليه للتعبير عن الغضب والتذمر في الشرق الأوسط سواء ضد الأنظمة الحاكمة أو أبناء الديانات والأقليات الإثنية الأخرى، وأن ما حدث اليوم في مبنى مديرية أمن محافظة الدقهلية بالمنصورة لا يختلف بشكل كبير عما يحدث في عموم المنطقة.

 

"الصراع بين مؤيدي الإسلام السياسي وفي مقدمتهم الإخوان المسلمين وبين معارضيهم هو صراع على الخزانة كاملة" يقول" كيدار" متابعا: "ليس فقط لأنه تمت الإطاحة بهم من الحكم الذي وصلوا إليه بانتخابات نزيهة وديمقراطية، بل أيضًا لأن هناك المئات من مؤيديهم قد اعتقلوا في اعتصام ميدان رابعة العدوية وزج بهم في سجون مليئة بالحشرات والصراصير، ويتم التعامل معهم بشكل قاس ومهين".

 

ومضى " كيدار" قائلاً: "يقبعون في زنازين مكتظة للغاية، لا يرون ضوء الشمس، والكثير منهم مضربون عن الطعام. يتعامل النظام مع الإخوان المسلمين ومؤيديهم على أنهم إرهابيون، فلماذا إذن لا ينتهجون هذه الطريقة؟".

 

"في حالة الأزمة المتدهورة في مصر، وفي الحالة الأكثر تأزمًا وخطورة في الغلاف الإقليمي، تتقلص الفرصة في أن يبدأ الناس التفكير بمنطق وهدوء. الغضب يتزايد، وتتعاظم غريزة الانتقام، والرغبة في هدم المعبد تسيطر على كل من يستطيع إلحاق الضرر بالآخرين".

 

وبرؤية إسرائيلية خلص "كيدار" - الذي عمل أيضًا لسنوات طويلة في المخابرات العسكرية " أمان" وخرج برتية عقيد – إلى أن الربيع العربي صفى طبقات النخبة التي كانت قادرة على إدارة دول المنطقة، وترك السكان ضحايا لأصحاب أجندات متطرفة يستخدمون كل الوسائل لفرض إرادتهم على الآخرين، على حد قوله.

 

روابط ذات صلة:

 

محلل إسرائيلي: علاقات القاهرة - تل أبيب بلغت ذروتها بعد الانقلاب...

 

سيل اتهامات جارف يلاحق رئيسًا مخطوفًا - مصر العربية

 

"يديعوت" تحتفي بارتداء مرسي ملابس الحبس - مصر العربية

 

دبلوماسي إسرائيلي: الجيش باق في الحكم طالما استمرت محاكمة مرسي...

 

هآرتس: في عهد السيسي.. القانون أبو الدساتير - مصر العربية

 

"يديعوت": الدستور لا يحمل أملًا للديمقراطية والسيسي الرابح - مصر...

 

"يديعوت": قانون التظاهر سيوحِّد الإخوان والعلمانيين - مصر العربية

 

بعيون إسرائيلية.. إقصاء الإسلاميين أهم إنجازات الدستور - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان