رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كارتر يطرح مبادرة لتسوية الأزمة السورية

كارتر يطرح مبادرة لتسوية الأزمة السورية

23 ديسمبر 2013 20:09

 طرح الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر مبادرة تهدف لتسوية الصراع الدائر في سوريا ، وتضمن- حسب رؤيته- نجاح مؤتمر (جنيف-2) بشأن سوريا، والمزمع عقده في الثاني والعشرين من يناير المقبل.

 

وتستند مبادرة كارتر -التي طرحها بمشاركة البروفيسر الأمريكي روبرت ايه باستور في مقال مشترك بصحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية- على ثلاثة محاوررئيسية، أولها التأكيد على حق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار الحكومة المستقبلية في البلاد عبر انتخابات حرة وتحت إشراف المجتمع الدولي ومنظمات غير حكومية وقبول نتيجة تلك الانتخابات حال كونها حرة ونزيهة.

 

ثاني هذه المحاور- بحسب كارتر- تتمثل في ضرورة احترام الفائز في الانتخابات لحقوق جميع طوائف الشعب، لاسيما الأقليات في سوريا.

 

أما المحور الثالث، فيكمن في ضرورة توفير المجتمع الدولي لقوة حفظ سلام قوية في سوريا لضمان تحقيق المحوريين السابقين، واللذين يضمنان إنهاء الحرب الدائرة في البلاد.

 

 وفي هذا السياق، لفت كارتر إلى أن جميع المحادثات حول الأزمة السورية لم تصل لأي نتيجة حتى الآن، لأن طرفي الصراع الدائر يضعان شروطا مسبقة ، مشددا على ضرورة وضع الأمم المتحدة والقوى الدولية لشروط مسبقة والزام جميع الأطراف بها.

 

وسلط كارتر الضؤء على أن الصراع الدائر في سوريا منذ نحو ثلاثة أعوام حصد  أرواح أكثر من مائة ألف شخص،  إضافة لنزوح أكثر من 2 مليون سوريا خارج سوريا كلاجئين ولاسيما تشريد أكثر من 6 ملايين داخل سوريا.

 

وأضاف أن الصراع  تشعب بين جماعات وتيارات سياسية مختلفة ، فضلا عن تورط دول مجاورة في الصراع مؤكدا أن الوقت حان لبحث أسباب فشل دعوات السلام في سوريا .

  وشدد الرئيس الأمريكي الأسبق على "أن هذه الشروط المسبقة تهدف للفوز بحرب خاسرة".

    

وأكد أن المبعوثين الدوليين كوفي عنان وخلفه الأخضر الإبراهيمي لم يتم السماح لهما باستخدام مهارتهما التفاوضية نظرا لان اللاعبين الأساسيين يصرون على تحقيق النصر أولا كشرط مسبق بدلا من  الاحتواء المتبادل المطلوب من أجل تسوية الأزمة وإنهاء الصرع الدائر.

 

 ودعا القوى الدولية وعلى رأسها الولايات المتحدة وروسيا والإقليمية وأهمها إيران -الحليف الوثيق للرئيس السوري بشار الأسد- إلى دعم المبادرة وتشجيع حلفائهم في سوريا على قبولها.

 

وشدد على أن جميع الأطراف المتنازعة في سوريا عليها تقديم تنازلات صعبة إذا كانت لديهم رغبة جدية في إنهاء الحرب الدائرة، محذرا من مغبة استمرار الحرب في سوريا لأكثر من عشرة أعوام أخرى إذا فشلت الحلول السلمية.

 

روابط  ذات صلة:

الجارديان: حان وقت إنهاء "حرب الوكالة" في سوريا

إندبندنت: القاعدة تعمق جذورها فى سوريا بتجنيد الأطفال

سوريا 2013.. انهيار الجيش الحر وصعود الإسلاميين

العفو الدولية: الاتحاد الأوروبي خذل لاجئي سوريا

سوريا..المعارضة العلمانية "هدف مزدوج" للأسد والمتشددين

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان