رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

(كايرو دراما) .. مرسي وحماس وأوباما

(كايرو دراما) .. مرسي وحماس وأوباما

محمود سلامة 22 ديسمبر 2013 20:34

مرسي، وحماس، أوباما.. ثلاث كلمات باتت تمثل العناصر الرئيسية لما وصفته مجلة كومنتاري الأمريكية بـ"كايرو دراما" أو دراما القاهرة، في إشارة إلى اتهامات التخابر الموجهة إلى الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي إليها.

 

ترى المجلة أن صياغة الاتهامات وتكييفها قضائيا بهذه "الطريقة الهزلية" وتصديرها للرأي العام، أشبه بمسلسل درامي، يشاهده المصريون هذه الأيام ليل نهار، وتتناقله ألسنة كثير من البسطاء، دون إعمال للمنطق، بفضل آلة إعلامية دأبت على توظيف هذه الاتهامات لخدمة أغراض سياسية.

 

وفي الوقت الذي أثارت فيه اتهامات التخابر مع منظمات أجنبية الموجهة لمرسي وقيادات إخوانية موجة سخرية شديدة من قبل المنظمات الحقوقية والإعلام الغربي، علقت مجلة "كومنتاري" على هذه الاتهامات بالقول إنها تكشف نفاق السلطة القائمة في مصر.

 

وقالت المجلة "بالرغم من أن السلطة المدعومة من قبل الجيش قتلت أعدادا أكثر بكثير من أعداد الذين تتهم مرسي والإخوان بقتلهم، وذلك خلال قمعها لتظاهرات الإخوان بعد "الانقلاب" على مرسي وإيداعه السجن، فإنها لم تتوقف عند هذا الحد، ووجهت هذه المرة اتهامات لمرسي وقيادات الإخوان بالاشتراك في مخططات إرهابية مع كل من حركة "حماس" السنية وتنظيم "حزب الله" الشيعي.

 

وأضافت المجلة "إذا كانت النقطة فيما يتعلق بالاتهامات الموجهة لمرسي تتركز على أنه كان يسمح لحماس أو حزب الله بالسيطرة على مصر أو أنه كان يتآمر لإفشاء أسرار الدولة، فإن هذا  ضرب من السخافة."

 

وتابعت "ينبغي على المراقبين الغربيين عدم غض الطرف عن الحقائق الأساسية وراء مبالغة الادعاء في تعميق نظرية المؤامرة من خلال اتهامها لمرسي"

 

وأوضحت المجلة أن المصريين يعانون حالة "جنون الارتياب" من التدخل الخارجي

 

فالحقائق - كما تقول المجلة - بشأن علاقة نظام مرسي وجماعة الإخوان وحليفيهما المزعومين في كل من غزة ولبنان غائبة، والمشهد ضبابي وملتبس، ومن الصعوبة بمكان الحكم بشكل قاطع بشأن حقيقة انتهاء تحالف الإخوان مع حماس، لكن يكفي القول بأن بعض الاتهامات الموجهة لمرسي والإخوان قد تكون مبالغ فيها أو ناتجة عن سوء التقدير الذي قد تفرزه التفاعلات الروتينية بين هذه الجماعات.

 

وشددت "كومنتاري" على أهمية الأخذ في الاعتبار بأن العلاقات بين الإخوان وحماس لم تكن دائمة الصفو طوال العام الذي تولى فيه مرسي الرئاسة، فقد تعكرت في بعض الأحيان، ومن الأمثلة على ذلك قرار مرسي غلق الأنفاق المؤدية لغزة في مسعى منه لوقف الفوضى في سيناء التي زادت بشدة بعد الثورة بسبب تسلل عناصر تابعة لتنظيم القاعدة وجماعات أخرى.

 

لكن مالا يمكن إنكاره - بحسب المجلة - هو أن مرسي اعتبر حماس حليفا مقربا وداعما محتملا في لعبة السلطة في مصر، إضافة إلى لعبة توازنات القوى الدولية، وقالت "كما يعلم الجميع، ساعدت حماس مرسي في الهروب من سجن وادي النطرون في 28 يناير 2011، وقد تأسست حماس في الأصل كتنظيم مشتق من جماعة الإخوان، فكان مرسي ينظر إليها على أنها حليف طبيعي."، على حد تعبير الصحيفة

 

وقالت المجلة إن الادعاءات ضد مرسي وقيادات الإخوان ذات دوافع سياسية، ولا يمكن لأحد أن يتوقع محاكمة عادلة من قبل السلطة العسكرية القائمة، لكن في الوقت ذاته، إذا كان مرسي قد بقي في السلطة، فإن هناك شكوكا  في أنه كان سيشكل تحالفات إسلامية قد تغير وجه مصر والمنطقة بأكملها.

 

ومضت "كومنتاري" تقول إن كل هذا يعد بمثابة أداة لتنبيه واشنطن بشأن حماقة سياساتها التي اتبعتها حيال جماعة الإخوان طوال فترة حكمها لمصر، مشيرة إلى أن إدارة أوباما تحاول دائما الظهور بمظهر المحايد أيا كان من يحكم مصر، لكن المرة الوحيدة التي استخدمت فيها نفوذها الكبير في مصر، حسب المجلة، هي عندما أقنعت الجيش بالسماح للإخوان بتولي السلطة، وبعد ذلك ستقوم بمعاقبة العسكر لقيامهم بعزل مرسي.

 

وقالت المجلة إن هذا السلوك الذي انتهجته إدارة أوباما ألغى جهود عشرات السنين من جانب الإدارات الأمريكية السابقة وإنفاقها المليارات من الدولارات للمحافظة على مصر كحليف للولايات المتحدة والحفاظ على السلام بين مصر وإسرائيل.

 

وتابعت "لقد فشلت إدارة أوباما في استشعار خطر السماح لجماعة إسلامية سلطوية بالسيطرة على مقاليد الحكم في أهم دولة عربية، وبعد ذلك أساءت التقدير فيما يتعلق بإبداء غضبها من الانقلاب ضد مرسي الذي قد يتسبب في انصراف العسكر في مصر عن واشنطن واتجاههم نحو موسكو التي تسعى لاستعادة نفوذها في القاهرة."

 

وقالت إن صفقة تصدير الأسلحة التي عقدتها روسيا مع مصر تمهد الطريق أمام تقليل النفوذ الأمريكي في المنطقة، ويعزز قدرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على إيذاء واشنطن.

 

واختتمت "كومنتاري" مقالها بالقول إن "إعادة مصر للحكم العسكري الوحشي لا يعد شيئا مفرحا .. فالبديل الوحيد للإخوان أسوأ منهم بكثير."

 

روابط ذات صلة:

 

إحالة مرسي وبديع للمحاكمة بتهمة التخابر - مصر العربية

تليجراف: "التخابر" تصعيد قضائي لتدمير مرسي والإخوان - مصر العربية

خبير عسكري.. زاهر: محاكمة مرسي بــ"التخابر" تراعى "سياسيًا" - مصر ...

نقل الحداد لسجن العقرب لضمه في قضية التخابر - مصر العربية

ننشر أمر إحالة مرسي للجنايات في قضية التخابر - مصر العربية

النائب العام يخطر "مرسي" بإحالته للمحاكمة في قضية "التخابر" - مصر ...

حبس مرسي 15يوما بتهمة التخابر - مصر العربية

فيديو.. «الطهطاوى».. من الأزهر إلى الديوان ثم التخابر - مصر العربية

تجديد حبس تركي متهم بـ"التخابر" - مصر العربية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان