رئيس التحرير: عادل صبري 02:22 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

و.بوست:برنامج سري أمريكي لاغتيالات سياسية بكولومبيا

و.بوست:برنامج سري أمريكي لاغتيالات سياسية بكولومبيا

مصطفى السويفي 22 ديسمبر 2013 18:40

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن برنامجا سريا لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) ساعد حكومة كولومبيا في قتل ما لا يقل عن أربعة وعشرين قياديا من القوات المسلحة الثورية الكولومبية - الحركة المتمردة المعروفة أيضا باسم "فارك".

 

وقالت الصحيفة إن وكالة الأمن القومي قدمت أيضا "مساعدة مهمة في التجسس" للحكومة الكولومبية.

 

وأضافت أن الولايات المتحدة زودت كولومبيا بأجهزة جي بي إس يمكن استخدامها في تحويل القذائف العادية إلى "قنابل ذكية" قادرة على بلوغ أهداف محددة بدقة عالية، حتى إذا كانت وسط غابات كثيفة.

 

وفي مارس  2008، قتلت القوات الكولومبية قياديا كبيرا في فارك، يدعى راؤول رييس، في أحد مخيمات الأدغال التي كان المتمردون يديرونها في الأكوادور، بالقرب من الحدود.

 

ولفت تقرير الصحيفة إلى أن كولومبيا استخدمت قنابل ذكية أمريكية الصنع في العملية.

 

واستند التقرير إلى مقابلات شخصية مع أكثر من ثلاثين مسؤولا أمريكيا وكولومبيا ما بين سابق وحالي، تحدثوا بشرط كتمان هوياتهم، لأن البرنامج سري ولا يزال مستمرا.

 

ولم يصدر بعد أي تعليق من السي آي أيه على تقرير واشنطن بوست.

 

ودون الخوض في تفاصيل، قال الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس لواشنطن بوست إن السي آي أيه "قدمت المساعدة" للقوات الكولومبية "من خلال تدريب أفضل".

 

يشار إلى أن هذا البرنامج الذي تقدر كلفته بمليارات الدولارات، يتم تمويله سرا، وبشكل منفصل، من تسعة مليارات دولار أمريكي، كانت تقدمها الولايات المتحدة بشكل معلن لكولومبيا، في صورة مساعدات عسكرية.

 

وكان الرئيس السابق جورج دبليو بوش قد سمح بهذا البرنامج، واستمر في عهد الرئيس الحالي، باراك أوباما، حسبما أفادت الصحيفة الأمريكية.

 

وتشارك الحكومة الكولومبية في محادثات سلام مع فارك في هافانا، منذ أواخر عام 2012، ولكن لم يحدث أي وقف لإطلاق النار بين الجانبين.

 

وفي وقت سابق هذا الشهر، ألقى سانتوس باللائمة على المتمردين في هجوم استهدف موقعا شرطيا، وخلف تسعة قتلى، بينهم مدينون وعسكريون، بجانب عنصر شرطة.

 

وحمل متمردو فارك السلاح عام 1964. وتسبب بناء المؤسسة العسكرية بدعم أمريكي، في انخفاض قوام فارك إلى تسعة آلاف مقاتل، فضلا عن مقتل عدد من كبار قادة الحركة، بالرغم من أنها تصر على أنها لا تزال قوة فاعلة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان