رئيس التحرير: عادل صبري 09:15 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تايم: جنوب السودان.. وليد في "حضانة" الطائفية

تايم: جنوب السودان.. وليد في حضانة الطائفية

صحافة أجنبية

سلفاكير و ريك مشار

تايم: جنوب السودان.. وليد في "حضانة" الطائفية

محمود سلامة 22 ديسمبر 2013 18:19

"أحدث دولة في العالم تدمر نفسها" .. هكذا رأت صحيفة (تايم) الأمريكية الصراع  الدائر في السودان" target="_blank">جنوب السودان ، محذرة من أن العنف العرقي الذي خلف المئات من القتلى، يهدد بانغماس البلاد في حالة من الفوضى، وقد تنزلق إلى حرب أهلية، ودمار يقضي على الأخضر واليابس.

 

بعد الاضطرابات التي شهدتها دولة السودان" target="_blank">جنوب السودان هذا الأسبوع عقب محاولة الانقلاب الفاشلة على الرئيس سلفاكير ميارديت، قالت مجلة "تايم" الأمريكية إن هذا يسلط الضوء على مستقبل هذه الدولة الوليدة.

 

في الوقت الذي ينتشر فيه القتال، ولقي أكثر من 600 شخص مصرعهم، تفيد تقارير بأن هناك عمليات قتل على أسس عرقية، ويحذر مراقبون أجانب من أن السودان" target="_blank">جنوب السودان على شفير الحرب الأهلية.

 

ونقلت المجلة عن مجموعة الأزمات الدولية - التي تتخذ من بروكسل مقرا لها - قولها إن هذا السيناريو يخشاه الكثيرون لكن لم يجرؤ أحد على تخيله، ف السودان" target="_blank">جنوب السودان، تعيش حاليا على شفير الحرب الأهلية.

 

ولفتت المجلة إلى أن العنف يتصاعد في ولاية جونجلي، حيث تعرضت قاعدة تخص قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة لهجوم أمس الجمعة.

 

وقالت "تايم" إن تأسيس دولة مستقلة ليس بالأمر السهل على الإطلاق، إلا أن السودان" target="_blank">جنوب السودان قد تكون لديها بعض المساوئ الخاصة بها وحدها، فبغض النظر عن التقارير المتواترة بشأن الفساد المتوطن في هيكل الدولة، فإن الدولة ذاتها تتألف من عدد ضخم من القبائل المتناحرة، إضافة إلى الفقر المدقع المنتشر في البلاد وكونها دولة حبيسة (لا تطل على سواحل)."

 

من المساوئ أيضا، التوتر في العلاقات بينها وبين الجارة الشمالية السودان، علاوة على توقف التطور بها، حيث أنها بدأت كدولة بعد انفصالها قبل عامين وهي تمتلك 68 ميلا فقط من الطرق الممهدة، بالرغم من أن إجمالي مساحتها يعادل مساحة دولة كفرنسا.

 

واستطردت "إضافة إلى ذلك، ومن محاسن السودان" target="_blank">جنوب السودان  ومساوئها أيضا.. أن لديها نفطا."

 

انقسامات شديدة

 

وقالت المجلة  "بالرغم من هدوء الأوضاع إلى حد كبير بين جوبا والخرطوم، يعاني السودان" target="_blank">جنوب السودان انقسامات سياسية كبيرة، فرئيس البلاد سيلفاكير ميارديت، وهو سياسي محنك، استطاع الاحتفاظ  بمنصبه على رأس الكيان السياسي ل السودان" target="_blank">جنوب السودان (قبل الانفصال) منذ عام 2005، وذلك رغم  تزايد حدة الصراع على السلطة داخل حزب "الحركة الشعبية لتحرير السودان" الحاكم في الجنوب.

 

وفي يوليو الماضي، اتخذ سيلفاكير خطوة هامة بإقصاء الحكومة بالكامل، إضافة إلى نائبه ريك مشار الذي يعتبر مرشحا محتملا للرئاسة في الانتخابات التي من المقرر أن تشهدها البلاد في 2015.

 

وفي ليل الأحد الماضي، حسبما يقول سيلفاكير، حاولت قوات موالية لمشار تدبير انقلاب على النظام، وقد خرج الرئيس في اليوم التالي متحدثا إلى الأمة معلنا إحباط محاولة الانقلاب، وواصفا مشار بـ"رسول العذاب"، لكن في اليوم التالي وقعت أعمال عنف وإطلاق نار خلفت أربعين قتيلا على الأقل، وأعلنت الحكومة آنذاك اعتقال عدد من أعضاء مجلس الوزراء المقال.

 

لكن مشار نفسه، الذي يعد لاعبا سياسيا في الإقليم منذ نحو 30 عاما، نفى مسئوليته عن محاولة الانقلاب، متهما سيلفاكير باستخدام الاشتباكات بين الجنود كوسيلة لقمع المعارضة.

 

وفي الوقت الذي يعد فيه مكان مشار غير معلوم، يؤكد أنه داخل السودان" target="_blank">جنوب السودان، لكنه لم يكشف عن موقعه بالتحديد.

 

ونشأت دولة السودان" target="_blank">جنوب السودان عام 2011 بعد تصويت مواطنيها في استفتاء للانفصال عن الشمال عملا بمبدأ حق تقرير المصير، وجاءت نتيجة الاستفتاء 99% لصالح الانفصال.

 

على عكس دولة الشمال ذات الأعلبية المسلمة، تعد السودان" target="_blank">جنوب السودان دولة مسيحية في المقام الأول، وهي ترتبط بمنطقة جنوب الصحراء الإفريقية أكثر من العالم العربي، وتعتمد اللغتين العربية والإنجليزية كلغتين رسميتين، إلا أن سكانه البالغ عددهم 11 مليونا يتحدثون ما يقرب من 60 لغة مختلفة.

 

السودان" target="_blank">جنوب السودان دولة فقيرة للغاية، وتحتل المرتبة الأخيرة بين دول العالم في مؤشرات التطور الإنساني، فعند حصولها على الاستقلال، لم يكن أكثر من 1% من سكانها ينعم  بالكهرباء، كما أنها تحتل المرتبة الأخيرة في العالم في نسبة تعليم الفتيات.

 

إمكانات اقتصادية

 

ومع ذلك، قالت المجلة إن السودان" target="_blank">جنوب السودان لديها بعض الإمكانيات الاقتصادية التي يمكن اعتبارها قدرات كبيرة، فهي تمتلك ثلاثة أرباع احتياطي النفط الموجود في باطن السودان بشقيه، وكانت صادرات النفط  تشكل نحو 98% من إجمالي الدخل، إضافة إلى أن هناك استثمارات أجنبية تسعى لأن تحظى بالأسبقية على أراضي الدولة الوليدة.

 

وعلاوة على ذلك، تملك السودان" target="_blank">جنوب السودان أعدادا كبيرة من رؤوس الماشية إضافة إلى الأرض الخصبة والأشجار، وفوق كل ذلك، ساعدت عمليات الهجرة مؤخرا في  تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين من الدول المجاورة إلى السودان" target="_blank">جنوب السودان، ما قد يمثل لها ثروة في الأيدي العاملة.

 

روابط  ذات صلة:

 

انفجار السودان" target="_blank">جنوب السودان! - مصر العربية

الاندبندنت: السودان" target="_blank">جنوب السودان.. دولة وليدة وعداوات قديمة - مصر العربية

هجوم على قاعدة للأمم المتحدة في السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

وزير الطيران: مستعودن لإعادة المصريين من السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

كيري يرسل موفدا خاصا لحل أزمة السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

طبول "الحرب الأهلية" تدق السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

صراع الفرقاء في السودان" target="_blank">جنوب السودان! - مصر العربية

محاولة انقلاب عسكري في السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

منشقون يسيطرون على مدينة نفطية السودان" target="_blank">جنوب السودان - مصر العربية

صحف السودان" target="_blank">جنوب السودان ضد التدخل الأمني - مصر العربية

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان