رئيس التحرير: عادل صبري 01:56 صباحاً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

فورين بوليسي: هذه العقبات تقف في وجه محادثات السلام مع طالبان

فورين بوليسي: هذه العقبات تقف في وجه محادثات السلام مع طالبان

صحافة أجنبية

مقاتلون من حركة طالبان

فورين بوليسي: هذه العقبات تقف في وجه محادثات السلام مع طالبان

بسيوني الوكيل 03 ديسمبر 2019 11:35

سلطت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية الضوء على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استئناف محادثات السلام مع حركة طالبان، مشيرة إلى وجود عقبات تقف في طريق التوصل لاتفاق سلام من خلال هذه المحادثات.

 

جاء هذا في تقرير نشرته المجلة على موقعها الإليكتروني تحت عنوان:" لا تزال هناك عقبات أمام محادثات السلام الأفغانية".

 

وقالت المجلة:" ليس من الواضح حتى الآن إذا ما كان استئناف المحادثات سيؤدي إلى السلام. الخلافات الرئيسية في حاجة إلى أن تحل ومنها رفض طالبان إجراء محادثات مباشرة مع الحكومة الأفغانية. وخلافا لما ذكره ترامب الأسبوع الماضي لا توجد أي إشارة على أن طالبان مستعدة لوقف إطلاق النار وهو الشرط الذي طالما مثل نقطة شائكة للحركة المتمردة".

 

كما أشارت المجلة إلى عقبة أخرى تقف في وجه محادثات السلام مع طالبان وهي حالة الفراغ السياسي التي تعيشها أفغانستان في ظل الانتظار الذي طالت لنتائج الانتخابات الرئاسية التي أجريت في سبتمبر الماضي.  

 

وقالت المجلة إن الرئيس أشرف غني كان يأمل في تحقيق نصر قوي ضد منافسه  عبدالله عبدالله حتى يتفاوض مع طالبان من موقع قوي، ولكن كلما استمر الفراغ السياسي كلما ضعف موقف غني.

 

وكان ترامب قد أعلن الأسبوع الماضي خلال زيارة مفاجئة لأفغانستان عن اعتقاده بأن الحركة ستوافق على وقف لإطلاق النار.

وردا على ترامب، قالت حركة طالبان الأفغانية يوم الجمعة إنها مستعدة لاستئناف محادثات السلام مع الولايات المتحدة وذلك بعد يوم من زيارة لم يعلن عنها مسبقا قام بها ترامب للقوات الأمريكية في أفغانستان.

 

والزيارة التي تزامنت مع عيد الشكر هي أول زيارة يقوم بها ترامب لأفغانستان منذ توليه الرئاسة، وتأتي بعد أسابيع من مبادلة أمريكي وأسترالي كانا أسيرين لدى طالبان بثلاثة من قادة الحركة كانوا أسرى لدى كابول، مما زاد الآمال في التوصل إلى اتفاق سلام ينهي الحرب الدائرة منذ 18 عاما.

 

وقال ترامب للصحفيين بعد وصوله إلى أفغانستان يوم الخميس الماضي "طالبان تريد إبرام اتفاق، ونعقد اجتماعات معهم".

 

وألغى ترامب مفاوضات السلام في سبتمبر بعد أن أعلنت طالبان مسؤوليتها عن هجوم في كابول أسفر عن مقتل 12 بينهم جندي أمريكي.

 

وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان يوم الجمعة إنهم ”مستعدون لاستئناف المحادثات“ التي انهارت بعدما ألغاها ترامب هذا العام.

 

وقال مسؤولون من طالبان إن الحركة تعقد اجتماعات مع مسؤولين أمريكيين كبار في الدوحة منذ مطلع الأسبوع الماضي. وأضافوا أن من الممكن استئناف محادثات السلام الرسمية قريبا.

 

وذكر قيادي كبير في طالبان طلب عدم نشر اسمه ”نرجو أن تثبت زيارة ترامب لأفغانستان جديته في استئناف المحادثات. لا نظن أن لديه خيارات كثيرة أخرى“.

 

ويوجد حاليا حوالي 13000 جندي أمريكي في أفغانستان بالإضافة إلى آلاف من قوات حلف شمال الأطلسي بعد 18 عاما من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر 2001.

وقُتل نحو 2400 من الجنود الأمريكيين في الصراع في أفغانستان.

 

وكانت مسودة اتفاق توصل إليها الجانبان في سبتمبر تقضي بسحب نحو خمسة آلاف جندي أمريكي مقابل ضمانات بألا تكون أفغانستان قاعدة لانطلاق هجمات من جماعات متشددة على الولايات المتحدة أو حلفائها.

 

لكن العديد من المسؤولين الأمريكيين ما زالوا يشككون في إمكان التعويل على طالبان في منع تنظيم القاعدة من تدبير هجمات جديدة على الولايات المتحدة انطلاقا من الأراضي الأفغانية.

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان