رئيس التحرير: عادل صبري 08:40 مساءً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صحيفة ألمانية عن المولد النبوي: احتفالات المسلمين تمتد من المغرب إلى بنجلاديش

صحيفة ألمانية عن المولد النبوي: احتفالات المسلمين تمتد من المغرب إلى بنجلاديش

صحافة أجنبية

الاحتفالات بالمولد النبوي الشريف

صحيفة ألمانية عن المولد النبوي: احتفالات المسلمين تمتد من المغرب إلى بنجلاديش

احمد عبد الحميد 10 نوفمبر 2019 21:59

بمناسبة مولد  "محمد" صلى الله عليه وسلم يحيي المسلمون ذكرى نبيهم في جميع أنحاء العالم... هكذا استهلت  صحيفة "إسلاميشه تسايتونج" الألمانية تقريرها حول احتفالات العالم الإسلامي  بالمولد النبوي الشريف.

 

أوضحت الصحيفة أن مولد النبي  يعبر عن  مزاج احتفالي شعبي ممتد من المغرب إلى بنغلاديش.

 

وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن الاحتفالات في القاهرة بمولد النبي لها طابع خاص من خلال تبادل الحلوى بين الأسر المسلمة،  وفي تركيا تضاء  المساجد بشكل احتفالي طوال الليل ، بينما تستضيف جزيرة جافا الإندونيسية أسبوعًا كاملاً من المعارض والألعاب النارية.

 

ويحتفل المسلمون السنة في جميع أنحاء العالم بعيد المولد النبوي ، في اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول، شكرا لله على بعث محمد (صلى الله عليه وسلم) ، كمبشر للإسلام ، ونموذج يحتذى به في حياة المسلمين.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن اعداد الطعام الجيد يعتبر  جزءًا تقليديًا من احتفالات المولد النبوي الشريف.  

 

ونوهت  الصحيفة إلى أن الأثرياء و المؤسسات الدينية يقيمون   احتفالات  خاصة لفقراء المجتمع، وفي الشوارع  يتم توزيع الحلويات عليهم، كما هو الحال في مصر وأماكن أخرى.

 

وفي بعض الأوساط الإسلامية، يستقبل المولد النبوي الشريف بالروحانية، لأن ليلة مولد  محمد صلى الله عليه وسلم تعد إحدى الليالي الخمس المقدسة للإسلام ، والتي تعتبر فيها الأدعية واعدة بشكل خاص.

 

 وبحسب الصحيفة، في المساجد والساحات العامة ، يتذكر المؤمنون حياة النبي، من خلال تلاوة القرآن الكريم وأدعية الثناء على الرسول صلى الله عليه وسلم.

 

وفي البرامج التلفزيونية التركية  ينشد الأطفال قصائد عن النبي،  مثل قصيدة الشاعر العثماني "سليمان سيلبي" الذي توفي عام 1422،  والتي تعتبر واحدة من أكبر الأعمال الأدبية الوطنية التركية.

 

أوضحت الصحيفة أن  احتفالات مولد النبي  الأولى تعود إلى سلالة الفاطميين المصريين في القرن الحادي عشر.

 

وتعتبر بعض الطوائف الإسلامية الاحتفال بمولد النبي بمثابة  بدعة تصرف المؤمنين عن عبادة الله، ويستدلوا على ذلك بأن النبي  لم يحتفل بعيد ميلاده قط.

 

 ومن ناحية أخرى، يعتبر غالبية العلماء المسلمين إحياء ذكرى النبي أمرا شرعيا لا ضرر فيه.

 

 نقلت الصحيفة عن  الباحث الإسلامي "دانييل روتيرز"، قوله: "في البلدان التي تتزايد فيها الوهابية مثل  السعودية ، يزداد نقد الاحتفالات الصاخبة بمولد النبي محمد ، وهذا يفتح  مجالا جيدا  للحوار بين الأديان في بلدان مختلفة".

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان