رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 صباحاً | السبت 16 نوفمبر 2019 م | 18 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

صوت أمريكا: هل نجحت تركيا في تحقيق أهدافها من الهجوم على سوريا؟

صوت أمريكا: هل نجحت تركيا في تحقيق أهدافها من الهجوم على سوريا؟

صحافة أجنبية

قوات تركية في شمالي سوريا

صوت أمريكا: هل نجحت تركيا في تحقيق أهدافها من الهجوم على سوريا؟

إسلام محمد 10 نوفمبر 2019 12:02

تحت عنوان " هل مخاوف الأمن القومي التركي في سوريا تمت معالجتها حقًا؟".. سلطت إذاعة "صوت أمريكا" الضوء على تداعيات الهجوم الذي شنته تركيا على شمالي سوريا لإبعاد قوات حزب العمال الكردستاني التي تعتبره أنقره إرهابيا عن حدودها.

 

وقالت الإذاعة، إن الرئيس دونالد ترامب يستعد للترحيب بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان في البيت الأبيض في 13 نوفمبر الجاري، بعد أسابيع فقط من شن أنقرة هجومًا الأكراد.

 

وأضافت بينما تحول تركيز العالم الأسبوع الماضي إلى مقتل زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في عملية أمريكية بشمال غرب سوريا، واصلت تركيا هجماتها على الأكراد، وعبر أردوغان عن تصميم بلاده على مواصلة الحرب ضد الإرهاب في سوريا في أعقاب مقتل البغدادي.

 

وقال أردوغان في تغريدة الأحد: "يمثل مقتل زعيم داعش نقطة تحول في قتالنا المشترك ضد الإرهاب".

 

وستواصل تركيا دعم جهود مكافحة الإرهاب كما فعلت في الماضي، وبعدما دفعت الثمن الأغلى في الحرب ضد داعش، وغيرها من المنظمات الإرهابية  ترحب تركيا بهذا التطور".

 

واعتقلت الشرطة التركية أكثر من 100 شخص يشتبه في صلتهم بداعش منذ إعلان مقتل البغدادي، لكن على رغم هذه الجهود، يقول خبراء إن الجماعات المسلحة الكردية تظل محور أنقرة الرئيسي في حملتها لمكافحة الإرهاب.

 

وبدأت تركيا هجومًا عسكريًا في شمال شرق سوريا في 9 أكتوبر الماضي بهدف تطهير المنطقة الحدودية التركية السورية من الجماعات المسلحة الكردية.

 

وحدات حماية الشعب، وهي القوة الرئيسية داخل قوات سوريا الديمقراطية، التحالف الذي يقوده الأكراد والذي كان شريكا فعالا للولايات المتحدة في قتالها ضد داعش.

 

ونقلت الإذاعة عن الخبراء قولهم إن الصراع السوري دفع البلدان المعنية لإعطاء الأولوية لأهدافها وإقامة تحالفات على أساس مصالحها الوطنية.

 

وقال آرون شتاين، مدير برنامج الشرق الأوسط في الخارجية الأمريكية:" السبب الجذري لهذه المشكلة هو أن حزب العمال الكردستاني يمثل مشكلة سياسية بالنسبة للولايات المتحدة، إنها مشكلة في إدارة التحالف، ولكنها ليست تهديدًا أمنيًا.

 

وأضاف "بالنسبة لتركيا، فإن حزب العمال الكردستاني يمثل تهديدًا للأمن القومي، وإذا قمت بعكس ذلك ، فإن داعش يمثل تهديدًا للأمن القومي للولايات المتحدة".

 

ونقلت الإذاعة عن مايكل رينولدز، أستاذ مشارك في دراسات الشرق الأدنى بجامعة برينستون قوله: إن هناك خوفًا متزايدًا في تركيا من أن حزب العمال الكردستاني سوف يستخدم شمال سوريا كقاعدة أو منطقة آمنة يمكن أن يخوض منها صراعًا مسلحًا مع الأتراك".

 

وتابع "هذا الخوف أو القلق ليس مقتصرا على أردوغان، ولكنه مشترك عبر الطيف السياسي التركي".

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان